12:08 19 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    بين السطور

    كيف استطاعت حركة "طالبان" السيطرة على 60% من أفغانستان رغم تواجد قوات "الناتو"

    بين السطور
    انسخ الرابط
    هند الضاوي
    "الناتو" ودول العالم (2) (67)
    0 10

    ضيوف الحلقة: السيد هاني، الكاتب المصري المتخصص في الشؤون الآسيوية، وأبو بكر أبو المجد، الباحث في الشؤون الآسيوية

    سيطرة حركة "طالبان" المسلحة  في أفغانستان  على منطقة "خواجة عمري"  بإقليم "غزنة"، القريبة من عاصمة الإقليم صباح اليوم، وقتلوا أكثر من 12 شخصًا بينهم حاكم المنطقة

    في السياق ذاته، قال رمضان علي محسني نائب رئيس الشرطة في غزنة، إن المسلحين قتلوا حاكم المنطقة علي دوست شمس وحراسه الشخصيين وسبعة من رجال الشرطة، وخمسة من عناصر المخابرات الحكومية

    من جانبه، قال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في بيان إن 20 شرطي قتلوا في الهجوم.

    تعقيبًا على ذلك، قال السيد هاني المتخصص في الشئون الأسيوية، في حديثه مع برنامج "بين السطور" المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، إن ما يحدث الأن على الأراضي الأفغانية هو عمليات كر وفر بين القوات الأجنبية مثال حلف شمال الأطلنطي وطالبان التى تعمل على تحرير الأراضي الأفغانية من القوات الأحنبية.

     مشيرًا إلى صمود  وانتصار حركة طالبان رغم مرور 16 على غزو القوات الأجنبية لأفغانستان ، بينما لم تحقق القوات الأجنبية أي انتصار خلال هذه الفترة، وقد قوات منها مثل عناصر الجيش الهولندي.

    في السياق ذاته، قال أبو بكر أبو المجد الباحث المتخصص في الشئون الأسيوية، في حديثه مع برنامج "بين السطور" المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، إن سيطرة حركة "طالبان" على منطقة "خواجه عمري" في إقليم "غزنة" ليست الأولى ولن تكن الأخيرة.

    ولفت إلى اعتراف معظم التقارير الغربية بقوة حركة  "طالبان" في الوقت الحالي، وربما السيطرة قريبًا جدًا على أفغانستان بالكامل، مستبعدًا وجود حوار بين الحكومة الأفغانية وطالبان في الوقت الحالي، نظرًا لسيطرة الثانية على 60% من الأراضي الأفغانية، وفقًأ لما نشرته وكالة "سيجار" وهي جهة رقابية تابعة للكونجرس الأمريكي.

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من برنامج "بين السطور"

     إعداد وتقديم: هند الضاوي

    الموضوع:
    "الناتو" ودول العالم (2) (67)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أفغانستان, أخبار أفغانستان اليوم, أخبار الناتو, حلف الناتو, الناتو, أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik