16:09 16 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    بين السطور

    ما الرسالة السياسية التي حملها هجوم "النصرة" الإرهابية على حلب؟

    بين السطور
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ضيوف الحلقة: من دمشق الخبير الاستراتيجي الدكتور علاء الأصفري والباحث السياسي ملاذ المقدادو

    شن مسلحو تنظيم جبهة النصرة الإرهابي هجوما بالغازات السامة على حي الخالدية بحلب شمال سوريا، مساء أمس السبت، ما أدى لإصابة عشرات المدنيين بحالات اختناق.

    في سياق متصل، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف الأحد أن الكيميائيين العسكريين الروس وصلوا إلى الأحياء السكنية في مدينة حلب، التي تعرضت لقذائف صاروخية تحتوي على غازات سامة.

    تعقيبا على ذلك قال الدكتور علاء الأصفري، الخبير الاستراتيجي السوري إن:" هناك أكثر من مائة مصاب، نتيجة قصف جبهة النصرة الإرهابية للمدنيين بالغازات السامة، ومنها الكلور، حيث عملت خمس مستشفيات كبيرة طوال الليل على إنقاذ الضحايا المدنيين".

    وعن مصدر القصف الإرهابي، أوضح أن" القصف كان مصدره غرب مدينة حلب، وتحديدا حي الزهراء، لوجود عدد كبير من الفصائل الإرهابية هناك، لم تتقيد بـاتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا، وبالتالي قرروا إرسال رسالة فحواها، أنهم موجودون ولا يخضعون حتى للفكر التركي".

    وحول رد الفعل المتوقع لدمشق، توقع الدكتور علاء الأصفري، الخبير الاستراتيجي السوري، أن

    "الجيش العربي السوري سيبدأ عملية عسكرية واسعة، خلال ساعات، لتحريرها من الإرهابيين وحماية الملايين من المدنيين السوريين، في هذه المنطقة".

    في السياق ذاته، اعتبرالكاتب والباحث السياسي السوري، ملاذ المقداد، أن:" هجوم الإرهابيين على حلب، يعكس عدم قدرة الجانب التركي على الإلتزام بما تم الاتفاق عليه، في استانا وكذلك سوتشي، حيث سمحت أنقرة بتوفير جانب مرن للإرهابيين، استطاعوا من خلاله الضغط على الشعب السوري، وإفشال محاولات تحقيق السلام والحل السياسي".

    وحول الهدف السياسي لـ"جبهة النصرة" من الهجوم، فسر الباحث السياسي السوري هذا الهجوم بأنه:" محاولة من الجماعات الإرهابية لجذب العالم إلى مسلسل الكيماوي المعتاد، حيث ذكرت بعض الوكالات العالمية أن الهجوم قامت به قوات رديفة للجيش السوري، كنوع من التضليل المعتاد، مما يعنى أننا أمام معادلة تقوم بها النصرة لفرض حضورها على الجانب التركي".

    وعن تزامن هجوم "داعش" الإرهابي في دير الزور مع "النصرة" في حلب، بين المقداد أن" تزامن العمليات الإرهابية داخل سوريا، من فصائل إرهابية مختلفة، يؤكد أن المايسترو لكل هذه الجماعات واحد، وتعد الولايات المتحدة الأقرب للقيام بهذا الدور، حيث تعتمد على قاعدة أساسية، جوهرها إطالة أمد الحرب".

    انظر أيضا:

    روسيا تعتزم مناقشة قصف المسلحين لمدينة حلب بقذائف تحتوي على غازات سامة مع تركيا
    دمشق توجه رسالتين عاجلتين بعد اعتداء مجموعات مسلحة بالغازات السامة على حلب
    الخارجية الروسية تكشف أسباب قصف الإرهابيين مدينة حلب بالمواد الكيميائية
    فرنسا: ندين استخدام الكيميائي في حلب وليس لدينا معلومات كافية للتعليق
    الكلمات الدلالية:
    الدفاع الروسية, جبهة النصرة, حلب, تركيا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik