01:13 23 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    بين السطور

    هل يوحد "الملتقى الجامع" الفرقاء الليبيين رغم ضبابية أهدافه؟

    بين السطور
    انسخ الرابط
    0 0 0

    في إطار مساعي أممية للم شمل الفرقاء الليبيين، قال رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة، إن فكرة الملتقى الوطني الجامع جاءت منذ انطلاق خطة العمل التي تبناها مجلس الأمن الدولي في 20 أيلول/ سبتمبر من عام 2017.

    ونفى سلامة أن يكون قد جاء كردة فعل على مجلس النواب أو على مجلس الأعلى للدولة أو على السراج، مؤكدا تأخر انعقاده  لبعض الوقت، بسبب الأحداث الأمنية التي شهدتها البلاد.

    تعقيبا على ذلك، قال أستاذ القانون الدولي، الدكتور محمد الزبيدي، إن:

    "الملتقى الجامع أكثر فكرة تعرضت للتبديل والتغيير، فكان لعهد قريب يسمى المؤتمر الوطنى الجامع، لكن تغير المؤتمر لملتقى، وهناك فرق شاسع في المعنى، فالمسمى الأول قراراته وتوصياته ملزمة للأطراف الحاضرة ولغيرهم، أما ملتقى مجرد لقاء بين مجموعة من الناس، يتناولون مختلف الأحاديث ثم ينفض اللقاء".

    وأضاف الزبيدي في حديثه مع برنامج "بين السطور" المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، قائلا "تغيير المسمى يعني أن ما يخرج عن هذا الملتقى مجرد أحاديث عامة، لا تلزم أحد، وهذا يعني أن البعثة الأممية لم تراهن على المؤتمر الوطني الجامع بشكل كبير، فلجأت لتغيير المسمى إلى ملتقى، ثم قلصت عدد المدعوين إلى 150 شخصًا، لا يعلم أحد أسس أختيارهم، لذلك فهذا اللقاء أقرب ما يكون لعملية تدوير الأزمة وليس إدارتها على أقل تقدير".

    وأردف الزبيدي قائلا "المبعوث الأممي غسان سلامة لديه مشروعين يود عرضهما على الملتقى، المشروع الأولى يستهدف التصويت على مشروع الدستور، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على الاستفتاء والانتخابات، أما المشروع الثاني، تعديل المجلس الرئاسي الحالي، وصياغة مشروع دستور جديد، حال عدم الموافقة على المشروع الأول، وفشل تمرير الدستور الحالي".

    من جانبه، قال الكاتب والمحلل السياسي الليبي، عبد الحكيم معتوق، إن:

    "تغيير المؤتمر الجامع إلى ملتقى يعنى أن الهدف تحول من وضع خارطة طريق، للخروج من الأزمة الليبية وتوحيد وجهات النظر، كون المسمى الجديد يأخذ شكل النقاش الطويل المستفيض، والذي يحاول من خلاله غسان سلامة وفريقه في البعثة الأممية إرضاء أطراف معينة، في الزمن الأخير من عمر ولايته، كمبعوث أممي في ليبيا".

    وأوضح معتوق في حديثه مع برنامج "بين السطور" المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، أن "ليبيا أمام متغير حقيقي في لقاء أبو ظبي، والذي جمع بين المشير خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، خاصة أن الشخصيتين تمت دعوتهم بطريقة دراماتيكية، مع العلم أن صاحب الدعوة هو سفير الولايات المتحدة في طرابلس بيتر بودي".

    للمزيد تابعوا برنامج بين السطور لهذا اليوم…. 

    إعداد وتقديم: هند الضاوي

    انظر أيضا:

    تفاصيل اجتماع السراج وقائد "أفريكوم" وسفير أمريكا في ليبيا
    "الصراع الخفي" يتواصل... إيطاليا تتهم فرنسا بزعزعة الاستقرار في ليبيا
    ليبيا... لقاء حفتر والسراج في الإمارات كان تشاوريا ولم ينبثق عنه اتفاق موقع
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, غسان سلامة, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik