01:07 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    بين السطور

    لماذا قررت "أنصار الله" الانسحاب من موانئ الحديدة الآن

    بين السطور
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في تطور جديد، بدأت جماعة "أنصار الله"، أمس، إعادة انتشار أحادية في موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى. وستكون هذه الخطوة العملية الأولى منذ توقيع اتفاق "ستوكهولم" التي ستسمح بإرساء دور أممي قيادي في دعم مؤسسة إدارة الموانئ اليمنية.

    بينما انتقد عبد الملك المخلافي مستشار الرئيس اليمني، ما اسماه "تواطؤ" ممثلي الأمم المتحدة مع ميليشيا الحوثي "لتغطي المنظمة على إخلالها بمسؤولياتها تجاه القرارات الأممية".

    تعقيبا على ذلك، قال القيادي في جماعة "أنصار الله " محمد البخيتي"، إن "الانسحاب جاء في سياق تنفيذ الاتفاق الموقع عليه من الطرفين منذ شهرين، حيث نص الاتفاق على انسحاب أنصار الله من الموانئ الثلاث في مقابل انسحاب الطرف الأخر من مطاحن البحر الأحمر، شرق مدينة الحديدة".

    وعن الجهة التي ستتولى الإشراف على الموانئ الثلاث بعد انسحاب "أنصار الله"، قال البخيتي "وفق اتفاق السويد، فالسلطة المحلية هي المسئولة عن إدارة الموانئ بعد الانسحاب، سواء من قبل أنصار الله أو من طرف هادي، مع العلم أن اتفاق ستوكهولم لم ينص على اشراف أي جهة على عمليات الانسحاب، وأن دور الأمم المتحدة رقابي فقط".

    من جانبه، قال الكاتب والباحث اليمني، محمود الطاهر إن "ما حدث مجرد انسحاب أحادي مخالف لما تم الاتفاق عليه في ستوكهولم، من إشراف الأمم المتحدة والحكومة اليمنية على الانسحاب، وتسليم الموانئ لسلطة محلية خاضة للحكومة الشرعية، المعترف بها دوليًا".

    وعن سبب اتهام الحكومة اليمنية للأمم المتحدة بالتواطؤ مع أنصار الله، بين، أن "الحكومة اليمنية لا تتهم الأمم المتحدة بل مبعوثها الخاص مارتن غريفيث، لما لديه من أجندات أخرى، حيث يريد أن لا تكون الحديدة حاضة للحكومة اليمنية بل للأمم المتحدة، في سابقة لم تحدث من قبل".

    للمزيد تابعوا حلقة بين السطور لهذا اليوم…

    إعداد وتقديم هند الضاوي

    انظر أيضا:

    الحوثيون يؤكدون أن الانسحاب من الحديدة تنفيذ لاتفاق ستوكهولم
    أنقرة تدعو الجيش السوري لوقف الهجوم جنوب إدلب..الحوثيون يبدأون الانسحاب من موانئ الحديدة
    وكالة: "أنصار الله" تبدأ الانسحاب من ميناء الصليف في الحديدة
    الكلمات الدلالية:
    أنصار الله, الأمم المتحدة, مارتن غريفت, الحديدة, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik