23:20 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    بين السطور

    بعد القدس والجولان ..السفير الأمريكي يتحدث عن حق إسرائيل في الضفة الغربية

    بين السطور
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في تطور جديد ربما يبلور ملامح أخرى لعملية السلام المعروفة إعلاميَا بصفقة القرن.

    قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، إنها ستدرس تقديم شكوى لدى المحكمة الجنائية الدولية ضد السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فرديمان، والذي تحدث بأن من حق إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

    تعقيبا على ذلك، قال أنور عبد الهادي، رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية،  أن

    "الولايات المتحدة كان يفترض أن تكون حامية للشرعية الدولية، لكنها في الواقع باتت تمارس شريعة الغاب في العالم، من خلال فرض سياسة الهيمنة على الشعوب والسيطرة على خيراته، لذلك فلا استغراب من تصريحات فريدمان كونه صهيوني، وكان يقيم في أحد المستوطنات سابقا، لذلك يعتبره الفلسطينيون أنه سفير إسرائيل لدى أمريكا وليس العكس".

    وحول اقتراب موعد إعلان خطة السلام المعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن"، أكد عبد الهادي في حديثه مع برنامج "بين السطور" المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، على وجود قرار داخل مجلس الأمن ينص على إزالة الاستيطان، فالسياسة الأمريكية الإسرائيلية الحالية  لا علاقة لها بالسلام بل تنذر بحروب كبيرة في المنطقة ليست عسكرية فقط بل دينية أيضا، في ظل ما يمارسه الاحتلال يوميًا من اقتحامات للمسجد الأقصى-وفق قوله.

    من جانبه، قال الكاتب والباحث الفلسطيني، حسن حميد، إن "الاحتلال ينظر إلى الضفة الغربية بأنها يهودا والسامرة، ولذلك فهذه المدينة عزيزة عليهم، ويعتبرونها إرثًا لهم، ولذلك تحاول قيادات الاحتلال تنفيذ كل ما جاء في خطابات دونالد ترامب أثناء حملته الانتخابية، وهذا يعني أن هذه الصفقة ستنتهي بانتهاء الرئيس الأمريكي الحالي، وبالتالي حين يناور الفلسطينيون ويستثمرون في الجبل فهم على حق".

    للمزيد تابعوا حلقة بين السطور لهذا اليوم…

    إعداد وتقديم هند الضاوي

    انظر أيضا:

    فلسطين تدرس تقديم شكوى ضد تصريحات السفير الأمريكي في إسرائيل لدى "الجنائية الدولية""
    الدول العربية تتمسك بعدم التطبيع مع إسرائيل إلا بعد قيام دولة فلسطين
    إسرائيل تمنع متضامنا سويديا من دخول فلسطين
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik