11:10 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    ماذا بعد انسحاب قوات التحالف من قاعدة القيارة شمال العراق؟

    بين السطور
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رحبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالعرض الذي قدمه عبدالملك الحوثي، زعيم جماعة أنصار الله في اليمن، واستعداده لمبادلة طيار وضابط سعودي بسجناء لحركة حماس في المملكة العربية السعودية.

    وقالت الحركة في بيان: "إننا إزاء هذه المبادرة الذاتية  نقدر عاليا روح التآخي والتعاطف مع الشعب الفلسطيني ودعم صموده ومقاومته، ونعبر عن شكرنا على هذا الاهتمام والمبادرة".

    تعقيبًا على ذلك، قال المحلل السياسي الفلسطيني، ياسر أبو هين، إن "مبادرة عبد الملك الحوثي قد تكون محاولة منه لزيادة علاقته بالحركات المقاومة الفلسطينية والقضية بشكل عام، ويعد ذلك خطوة إيجابية في صالح أي جهة تحاول الدخول في الملف الفلسطيني، خاصة أن قضية المعتلقلين في السعودية أخذت وقتًا طويًلا بذل خلالها جهود كبيرة جدًا، ورغم ذلك لم تستجب السلطات السعودية حتى اللحظة".

    وتابع أبو هين أن "حماس، اطلقت عشرات النداءات ومعها أهالي الأسرى إلى المملكة العربية السعودية، فضلًا عن طرح عدد من الدول الإسلامية والعربية  مبادرات على المملكة بخصوص ملف الأسرى الفلسطينيين المعتقلين، ولم تعقب الرياض على أي من هذه المبادرات بما فيها الأخيرة من قبل جماعة أنصار الله الحوثية، رغم أن هذا المدخل يمكن أن ينهي ملف المعتقلين الفلسطينيين، ومن ثم حرب اليمن، في حالة توافر وساطة جيدة بين الطرفين".

    سلّم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، قاعدة القيارة العسكرية جنوبي مدينة الموصل (شمال)، إلى السلطات العراقية، ويأتي تسليم قاعدة القيارة بعد يوم واحد من مغادرة القوات الفرنسية العراق، عقب اتفاقات مع حكومة بغداد (دون توضيح أسباب)، وأسبوع من تسليم التحالف قاعدة القائم العسكرية (غرب) إلى القوات العراقية.

    وقال مصدر في وزارة الدفاع العراقية، إن "القوات الأمريكية المتمركزة في قاعدة القيارة، انسحبت بشكل كامل منها".

    تعليقًا على ذلك، قال الدكتور إحسان الشمري، المحلل السياسي العراقي، إن "هذا الانسحاب يأتي لحسابات أمريكية بالتحديد وليست عراقية، في ظل مواجهة القوات الأجنبية سلسلة هجمات من قبل الفصائل المسلحة التابعة إلى إيران، وبالتالي تجد دول التحالف أن الانتشار الكبير لقواتها العسكرية يعرضها إلى مزيد من الخسارات، فأضطرت إلى إعادة تموضع وانتشار جديد".

    وعن احتمالية عودة تنظيم "داعش" الإرهابي في العراق بعد انسحاب التحالف، أكد الشمري، أن التنظيم الإرهابي يتحفز من وقت إلى أخر خاصة في المدن الغربية وشمالي شرق العراق من محافظة ديالا وحتى صلاح الدين وكركوك، ما يعني أن التحدي الأمني مازال ماثلًا أمام العراق، لكن الحكومة العراقية لا تراعي حجم هذه التحديات، في ظل وجود أزمة سياسية تعصف بالبلاد".

    وأتم: "التنسيق الأمني بين بغداد و واشنطن سيستمر، خاصة أن الانسحاب الأمريكي لن يكون بشكل كامل كما يتخيل البعض،  بل مرحلي لاعادة توزيع انتشار القوات الأمريكية".

    قال أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، إن الاتصال الذي أجراه محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية،مع الرئيس السوري بشار الأسد يأتي بسياق الظروف الاستثنائية المرتبطة بفيروس كورونا.

    تعقيبًا على ذلك، قال الخبير السياسي  والاستراتيجي السوري، الدكتور علاء الأصفري، إن " اتصال ولي عهد أبو ظبي بالرئيس بشار الأسد يمثل أهمية كبيرة في أن المحيط العربي سوف يرجع إلى سوريا تدريجيًا، فضلًا عن توضيح عمق العلاقة بين سوريا والإمارات من خلال هذا الاتصال، مع التأكيد على استمرار الاتصال بين قيادة سوريا وبعض نظرائها في عدة دول عربية طوال فترة الحرب، لكن لم يتم الإعلان عنها تخوفًا من رد الفعل الأمريكي".

    وأضاف الأصفري أن :" القيادات العربية تأكدت الأن أن سوريا لم تكن في حرب مع شعب بل إرهاب دولي، وقد أدركوا الأن أن هذا الإرهاب سوف يرتد عليهم في القريب العاجل، و بناء عليه نستطيع القول أننا أمام سياسية عربية جديدة تجاه سوريا هذه الفترة".

     وعن الاتصال بين محمد بن زايد والأسد، أوضح الخبير السياسي السوري، أن "هذه المرة الأولى التي تم إعلانها، ولا يعني ذلك أنه أول اتصال يستقبله الرئيس الأسد من قائد عربي، فضلًا عن وجود دول لم تقطع الاتصال مع سوريا يوما خلال الحرب"، موضحًا أن مصر والجزائر وليبيا بقيادة الجنرال حفتر على تواصل مستمر مع القيادة السورية.

    إعداد وتقديم: هند الضاوي

    انظر أيضا:

    التحالف الدولي يسلم قاعدة "القيارة" الجوية للقوات العراقية
    الحكومة العراقية تعلن مغادرة القوات الفرنسية وإخلاء التحالف الدولي قاعدة جوية
    " التحالف" يخلي قاعدة كركوك الجوية ويسلم الحكومة ممتلكات بقيمة مليون دولار
    الكلمات الدلالية:
    قوات التحالف, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook