23:57 GMT12 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    بعد الإدانات والشجب.. ما خطة بغداد لمواجهة التدخلات العسكرية التركية؟

    بين السطور
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعت الرئاسة العراقية يوم الجمعة 26 حزيران / يونيو، إلى إيقاف الانتهاكات التي تطال السيادة الوطنية نتيجة الأعمال العسكرية التركية المتكررة وخرقها للأجواء العراقية، والتي ذهب ضحيتها عدد من المدنيين العزل .

    وأكد الناطق باسم رئيس الجمهورية، في بيان "أن هذه الأعمال تعد انتهاكاً صارخاً لمبدأ حسن الجوار، ومخالفة صريحة للأعراف والمواثيق الدولية".

    تعقيبًا على ذلك، قال الباحث في الشؤون العراقية عبد الحليم الرهيمي، إن :"هناك غضبًا شديدًا من انتهاك تركيا للسيادة العراقية ليس فقط من الحكومة والرئاسة بل أيضًا من الشعب العراقي، ومع وجود مصالح متداخلة بين البلدين و معرفة تركيا أن العراق لن يرد عسكريًا، فتستغل أنقرة الظروف الحالية، رغم وجود مفاوضات بين الجانبين على حل مسألة تهديد أمن الحدود بطريقة غير عسكرية".

    وعن خطة بغداد تحدث الرهيمي مع راديو "سبوتنيك"، قائلًا :"العراق يحاول بالطرق الدبلوماسية من خلال حلفائه ردع تركيا عن تصرفاتها الغير قانونية، والأن هناك مطالبات داخل العراق لتقديم شكاوي ضد تركيا داخل منظمة الأمم المتحدة، و مجلس الأمن، فضلًا عن دراسة بدائل الأن من شأنها تقليل التبادل التجاري بين البلدين".

    عقد  الاتحاد الأفريقي، مساء الجمعة 26 يوليو، اجتماعا عاجلا بشأن سد النهضة

    قال وزير المياه الإثيوبي سيليشي بيكيلي، يوم السبت 27 يونيو إنه "سيكون هناك اتفاق بين مصر وإثيوبيا والسودان فيما يتعلق بملء سد النهضة في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع".

    وأضاف بيكيلي: في تغريدة له، "تم التوصل إلى إجماع لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاقية سد النهضة في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع

    ويعقد مجلس الأمن الدولي بالأمم المتحدة جلسة يوم الاثنين المقبل لمناقشة قضية سد النهضة بناء على مذكرة تقدمت بها مصر، وطالبت فيها مجلس الأمن بدعم المسار التفاوضي الخاص بسد النهضة بين مصر وأثيوبيا والسودان .

    في هذا السياق قالت الدكتورة أماني الطويل، رئيس البرنامج الأفريقي في مركز" الأهرام " للدراسات الاستراتيجية، إن :" النقاط الخلافية الخاصة بقواعد الملئ والتشغيل ومرحلة الجفاف بين مصر وأثيوبيا حول سد النهضة تم تأجيلها إلى الاجتماع القادم، مع  التفاهم على المرجعية القانونية الضامنة للاتفاق بعد توقيعه، وفي المقابل تراجعت إثيوبيا عن الملئ في قبل الاتفاق كما كانت تنوي سابقًا، و لكن زعماء الدول الثلاث ذكروا أن الكم الأخبر من الاتفاق قد انجز في إطار وثيقة واشنطن".

    وعن الضمانات التي يقدمها الاتحاد حتى لا يتكرر سيناريو وشنطن، أوضحت الطويل أن " لا ضمانات لدى الاتحاد الإفريقي لكن لديه قوة تأثير معنوي كبير على أثيوبيا، التي لا تريد أن تفقد مصداقيتها داخل المحيط الأفريقي،  فضلًا عن أن التحرك في مجلس الأمن أسفر عن ضغوط غير مسبوقة على أديس أبابا، ما أدى لتراجعها عن فكرة الملئ قبل توقيع الاتفاق ".

    قال الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني، سفير قطر بالولايات المتحدة الأمريكية، إن الوساطة الكويتية الأخيرة لحل الأزمة الخليجية "قوبلت بالرفض" من قبل "دول الحصار" على حد تعبيره في إشارة إلى مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين التي أعلنت مقاطعتها للدوحة منذ 2017 .

    وأضاف: "دول الحصار حاولت مع قدوم إدارة أمريكية جديدة، أن تضلل تلك الإدارة عبر مشاركتها معلومات مزيفة عن الأنشطة القطرية، ولكن بعد أسابيع فقط أدركت الإدارة الأميركية أن هناك شيئا خاطئ"، معبرا عن اعتقاده بأن "الوقت هو الكفيل بعودة هذه الدول إلى رشدها وإدراك أن الحل الوحيد هو عبر الحوار المبني على احترام جميع الأطراف".

    تعليقًا على ذلك، قال فهد المكراد، الباحث في الشؤون الخليجية، إن :" الكويت مستمرة في جهود الواسطة بين الجانبين من أجل إعادة لم شمل البيت الخليجي، رغم وجود خلافات موضوعية بينهما، وحتى الشهر الماضى قامت الدبلوماسية الكويتية بزيارات مكوكية بين المملكة العربية السعودية وقطر من أجل تحقيق تفاهمات يمكن البناء عليها، ولا تزال الكويت نشطة في هذا المجال ولم تتراجع".

     واعتبر المكراد في حديثه مع راديو سبوتنيك، أن :" الولايات المتحدة تقف على مسافة واحدة من الجانبين وتبذل جهود كبيرة لحل الأزمة، من أجل الحفاظ على مصالحها الاستراتيجية في المنطقة، وإعادة التوازنات، في ظل التصعيد المتكرر مع إيران".

    إعداد وتقديم هند الضاوي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook