05:50 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

     لماذا قرر المشير حفتر استئناف عملية إنتاج وتصدير النفط

    بين السطور
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، أن الجيش قرر استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا مع الحرص على عدم استخدامه لتمويل الإرهاب.

    وأضاف: "باسم مفوضي القوات المسلحة تقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط، استجابة لحاجة المواطنين الملحة".

    وأوضح أن: "ذلك سيتم وفق الشروط والتدابير الإجرائية اللازمة التي تضمن توزيعا عادلا لعائدات النفط المالية، وعدم توظيفها لدعم الإرهاب، أو تعرضها لعمليات السطو والنهب، كضمانات لمواصلة عمليات الإنتاج والتصدير".

    وأكد أنه: "لا تفريط في المكاسب التي دفع جنودنا ثمنا لها ولا مكان للمستعمرين".

    وتابع: "سنقاتل من أجل الحفاظ على وحدة ليبيا ولا نتردد في تقديم التنازل بكامل الثقة والرضا فيما دون ذلك".

    وأشار إلى أن: "جميع المبادرات التي يعلن عنها بين الحين والآخر تحت شعار معالجة الأزمة انتهت بالفشل لأنها تعمل لإطالة أمد الأزمة".

    ولفت إلى أن: "المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي".

    تعقيبًا على ذلك، قال المحلل السياسي الليبي ابراهيم بلقاسم إن :" قرار استئناف عملية إنتاج النفط خرج بعد اتفاق في مدينة سوتشي برعاية روسية بين القيادة العامة للجيش وحكومة الوفاق، وما وصلت إلية الأوضاع كان بعد محطات من التفاوض مشروطة بعدة ضوابط من بينها أن يتم توزيع عادل للإرادات مع تجميد حسابات النفط خارج ليبيا ومن المقترح أن يكون في سويسرا".

    واعتبر بلقاسم في حديثه مع راديو "سبوتنيك"، أن : "إعلان المشير حفتر هام جدًا ومكسب سياسي كبير له في وقت شعر فيه بالعزلة، ويضمن الاتفاق 60 في المائة من عائدات النفط إلى طرابلس و 40 في المائة لبرقة وفزان، ما يؤكد أنها صفقة مربحة لجميع الأطراف، لكن يبقى الاتفاق برعاية روسية وغير معروف موقف الغرب منه حتى الآن".

    عون يتلقى مكالمة هاتفية من ماكرون

    تلقى الرئيس اللبناني ميشال عون مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، ناقشا فيها مساعي تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان

    وذكرت رئاسة الجمهورية اللبنانية على حسابها في "تويتر"، أن المكالمة بين عون وماكرون تناولت "الوضع الحكومي وضرورة الاستمرار في المساعي لتأمين ولادة الحكومة اللبنانية في أقرب وقت ممكن".

    وجاء ذلك بعد ساعات من استقبال عون رئيس الحكومة المكلف، مصطفى أديب، لبحث نتائج الاتصالات والمشاورات الجارية لتشكيل الحكومة و"السبل الآيلة الى تذليل الصعوبات التي برزت في الفترة الاخيرة".

    تعليقًا على ذلك، قال الدكتور اسكندر كفوري الباحث السياسي اللبناني إن: "اتصال ماكرون بالرئيس عون جاء بعد اصطدام المبادرة الفرنسية بالحائط، وقد أغلقت أمامها كل النوافذ بعد بروز عقد كبيرة في تشكيل حكومة الديب منها رفض الثنائي الشيعي التنازل عن وزارة المالية، كونها وزارة هامة ولها التوقيع الثالث على كل المراسيم الرسمية بعد الرئيس عون ورئيس الوزراء".

    وتابع كفوري في حديثه مع  راديو "سبوتنيك"، " لبنان أمام تطورات لا يستطيع أحد توقع ماهيتها، وإذا فشلت محاولات تشكيل الحكومة سيكون هناك انعكاسات سلبية على لبنان في ظل ما يحدث من اتفاقيات تطبيع وترسيم حدود ستغير شكل المنطقة بأكملها".

    أردوغان يعرب عن استعداد بلاده لاجراء حوار مع اليونان

    أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، استعداد بلاده لإجراء حوار مع اليونان ومصر أيضا.

    وأضاف في تعليقه على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر واليونان: "إجراء محادثات مع مصر أمر مختلف وممكن وليس هناك ما يمنع ذلك".

    وتابع: "مستعدون أيضًا للحوار مع اليونان في دولة ثالثة أو عبر الفيديو"، وأضاف: "ليس لدينا مشكلة في لقاء رئيس الوزراء اليوناني، لكن السؤال الجوهري، ماذا سنبحث وفي أي إطار سنلتقي؟

    في هذا الصدد قال الباحث في العلاقات الدولية محمد حامد، إن: "الرئيس التركي وجد خيارات دولته باتت محدودة، وقد بدأت المعارضة التركية في المزايدة عليه، خاصة الأثر السلبي التي تعرضت له مصالح تركيا في المنطقة، ومن هنا يحاول اردوغان حل الأزمة من خلال التفاوض والنقاش مع دول شرق المتوسط "، على حد قوله.

    وتابع حامد : "مصر لا تتجاوب مع تصريحات تركيا لأنها تعتبرها فرقعة إعلامية وغير جادة، بينما تريد القاهرة تفاوض جاد وتسويات منصفة لكل الملفات المرتبطة بأنقرة في سوريا وليبيا والعراق وشرق المتوسط".

    للمزيد تابعوا حلقة بين السطور لهذا اليوم....

    إعداد وتقديم : هند الضاوي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook