Widgets Magazine
02:55 19 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    بوضوح

    مصير إدلب بين مجلس الأمن والقمة الثلاثية في طهران

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضيوف الحلقة: من لندن، الكاتب الصحفي الأستاذ عبد الباري عطوان؛ ومن اسطنبول، الكاتب الصحفي، إسلام أوزجان.

    قمة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، والتركي رجب طيب أردوغان في طهران، ينتظر أن تحدد مصير مدينة إدلب وعمليات الجيش السوري لاسترجاعها.

    قال مصدر عسكري روسي لصحيفة "كوميرسانت" الروسية إنه كان ممكنا أن تبدأ العملية العسكرية في محافظة إدلب في يوليو/ تموز الماضي، ولكن تم تأجيلها بسبب معارضة تركيا التي لها نفوذ على قوى المعارضة السورية في محافظة إدلب وترى أنه من الضروري أن تستمر سيطرة المعارضة المسلحة (السورية) على قسم كبير من محافظة إدلب.

    ولوحظ تغيير بارز في لهجة الولايات المتحدة بما يخص معركة إدلب، وتراجعها عن  تهديد وتحذير الدولة السورية من شن عملية عسكرية لتحريرها، وبرز ذلك في تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي أكد فيه أن بلاده ترى مكافحة الإرهابيين شمالي سوريا أمرا ضروريا وتشاطر روسيا مخاوفها حيال وجودهم في إدلب.

    الكاتب الصحفي عبد الباري عطوان قال، إن مصير مدينة إدلب لن يتحدد في جلسة مجلس الأمن المزمعة، وإنما سيتحدد في مكان آخر هو طهران والقمة الثلاثية التي ستنعقد بين الزعماء الثلاثة بوتين وأردوغان وروحاني. وما جلسة مجلس الأمن إلا لحفظ ماء الوجه الأمريكي، وواشنطن تعلم أن أي قرار سيصوت عليه سيقابل بالفيتو الروسي وربما الصيني. مثلما شكل الضغط الروسي العسكري في الفترة الماضية إجهاضا لمخطط أمريكي لضرب سوريا بحجة الكيماوي.

    وأضاف عطوان: أن ما سيتم الاتفاق عليه في طهران هو خلطة من الحل العسكري والتفاهمات السياسية، فهناك اتفاق بين الدول الثلاث على القضاء على الجماعات الإرهابية في إدلب. مشيرا إلى أن الهجوم على إدلب سيكون على ثلاث مراحل: الأولى — القضاء على الجماعات الإرهابية وعزلها عن بقية المناطق، الثانية — دخول المدينة وفرض السيطرة، الثالثة — التعاطي مع الجماعات الموجودة التي لن يكون أمامها إلا المصالحة، على نحو ما حدث في الغوطة وحلب.

    الكاتب الصحفي التركي إسلام أوزجان أشار إلى أن الموقف التركي تغير كثيرا تجاه إدلب نحو تأييد جزئي للحل العسكري مما يظهر في تصريحات القادة الأتراك في الفترة الأخيرة وكذلك في إدراج هيئة تحرير الشام على قائمة الإرهاب. وهذا التغير يعود إلي ما حدث على الأرض من فرض سيطرة الجيش السوري على كامل المناطق، وحتى لو كان هناك بصيص من الاعتراض على الحل العسكري فستتكفل به العلاقات الروسية التركية الآخذة في القوة في الفترة الأخيرة.

    وأوضح أوزجان أن ما يهم تركيا في قمة طهران الثلاثية هو إجلاء المدنيين من إدلب والاعتراف بالنفوذ التركي في الشمال السوري جنبا إلى جنب مع الروس والإيرانيين.

    إعداد وتقديم: خالد عبد الجبار

    انظر أيضا:

    مندوب روسيا في الأمم المتحدة: نحو 50 ألف إرهابي ينشطون في إدلب
    بريطانيا تهدد قادة الجيش السوري في إدلب بالمحاسبة في حال تنفيذ عملية عسكرية
    مندوب فرنسا في مجلس الأمن يحذر من موجة هجرة حال شن عملية عسكرية في إدلب
    مجزرة لا مسرحية... "الخوذ البيضاء" تنقل شحنات من السارين والكلور إلى ثلاث مناطق في إدلب
    عمار الأسد يكشف عن الخيار الوحيد أمام الإرهابيين في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    الإرهابيين, الأتراك, هجوم, الجماعات الإرهابية, معركة إدلب, وكالة سبوتنيك, الجيش السوري, فلاديمير بوتين, مايك بومبيو, رجب طيب أردوغان, إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik