14:46 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    بوضوح

    ما الرد الأمريكي تجاه شكوى فلسطين في محكمة العدل الدولية بشأن السفارة الأمريكية في القدس

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 20

    الضيوف: الكاتب و المحلل السياسي، الفلسطيني عبد الستار قاسم، الدكتور رائد المصري، أستاذ العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة بيروت.

    قالت محكمة العدل الدولية، الجمعة، إنها تلقت شكوى من دولة فلسطين ضد الولايات المتحدة تقول إن وضع الحكومة الأمريكية سفارتها لدى إسرائيل بالقدس المحتلة ينتهك اتفاقية دولية وإنه ينبغي نقلها.

    وتطالب الدعوى الفلسطينية المحكمة "بإصدار أمر للولايات المتحدة الأمريكية بسحب بعثتها الدبلوماسية من مدينة القدس".

    في هذا السياق، قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، عبد الستار قاسم:

    إن محكمة العدل الدولية لها صلاحية للبت في الدعوة التي رفعتها فلسطين ضد الولايات المتحدة الأمريكية لسحب سفارتها من القدس لأن المحكمة هى المنوطة بمراقبة القوانين الدولية المعمول بها في العالم.

    ولكن الولايات المتحدة وإسرائيل يخالفان القوانين الدولية بشكل واضح وصريح، وأضاف أنه من الجيد أن تقوم السلطة الفلسطينية برفع دعوى، لأن الفلسطينين لابد أن ينشطوا على الساحة الدولية وجميع المحافل الدولية لإبقاء القضية الفلسطينية حية وفي الوعي العربي والعالمي.

    وبالحديث عن تأخر هذه الخطوة من قبل فلسطين، قال قاسم: إن فلسطين تأخرت كثيرا على إتخاذ هذه الخطوة وهذا شئ من التقصير الفلسطيني، والمشكلة تكمن في أن السلطة الفلسطينية ربطت نفسها ومصالحها وأموالها بالولايات المتحدة الأمريكية وبالتالي فيصعب عليها إتخاذ هذه الخطوة بسهولة.

    وأضاف قاسم أن الرد المتوقع من أمريكا أنهم سيقلصون الأموال والتمويل ومن الممكن أن يبحثوا عن بديل للرئيس الفلسطيني، محمود عباس، خاصة وأن المخابرات الأمريكية والإسرائيلية تتلاعبان بالوضع السياسي، فالولايات المتحدة الأمريكية لديها العديد من الأوراق التي يمكن أن ترد بها على الخطوة الفلسطينية.

    وأضاف أن الدعم سيكون إعلامي فقط من قبل قادة العالم والعرب، ولكن من الناحية الميدانية لا يفعلون شيئا، فالحديث الإعلامي لا يأتي بجديد.

    وأضاف أن إسرائيل لن يكون لها موقف أو ردة فعل تجاه شكوى فلسطين وستترك الأمر بين فلسطين والولايات المتحدة الأمريكية.

    على جانب أخر، قال الدكتور، رائد المصري، استاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة بيروت:

    إن القيادة الفلسطينية تستطيع حشد الرأي العام العالمي والدولي من خلال هذه الدعوة ولكن ربما تكون وسيلة ضغط قوية ومهمة في وجه الولايات المتحدة الأمريكية للحد من هيمنتها وغطرستها على القرار المتعلق بفلسطين.

    و ستستخدم الولايات المتحدة الأمريكية ما تبقى لها من نفوذ وهيمنة على بعض الدول لعدم التصويت في هذه القضية والوقوف بجانبها خاصة وأن الولايات المتحدة الأمريكية ضربت بعرض الحائط جميع المواثيق والقوانين الدولية.

    ويجب على الفلسطينين والعرب التكاتف جميعا للضغط بشكل أكبر ومباشر وتحريك هذه الدعوى لإستعادة الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة.

    وأضاف أنه لا يعتقد أن الولايات المتحدة الأمريكية ستلتزم بهذه الخطوة حتى لو تم التصويت لصالح فلسطين فكما تم الضغط للإعتراف بفلسطين كدولة غير عضو في الأمم المتحدة 2012 ،يمكن أن تكون خطوة للضغط على الولايات المتحدة الأمريكية، ومن

    المفروض أن يكون هناك دعم دولي وعربي وإسلامي ولكن أمريكا استبقت واعلنت عن تحالف عربي جديد يضم دول الخليج بالإضافة لمصر والأردن فربما هذا التحالف يفصل المشرق العربي عن المغرب العربي، كما أنه قائم على أساس مذهبي وطائفي بوجه إيران ويعزز الإنقسام بوجه دول كسوريا والعراق ولبنان.

    إقرأ أيضا: خطاب عباس في الأمم المتحدة… الرسائل وردود الأفعال.

    ويعتقد أن خطاب الرئيس عباس كان يحمل الجدية لكن يعتمد على صمود الرئيس الفلسطيني والفصائل الفلسطينية الأخرى وبالنسبة للرد الفعل الإسرائيلي فهو يُترجم إلى الشهداء الفلسطينين الذين يتساقطون يوميا.

    وفي اعتقاده أن الولايات المتحدة الامريكية ستصعد من موقفها ولكنه أثنى على خطوة فلسطين برفع دعوى في محكمة العدل الدولية بالرغم من تأخر الخطوة بسبب تخبط القادة الفلسطينين في المواقف وهناك إنقسام فلسطيني ولكن المتغيرات والظروف صعبة خاصة بعد خروج القادة العرب من الربيع العربي والرغبة في إعادة تدوير سياساتهم واستراتيجيتهم.

     

    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, السفارة الأمريكية في إسرائيل, شكوى, إسرائيل, فلسطين, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik