Widgets Magazine
08:08 22 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    بوضوح

    طرابلس بين تحركات الجيش وقلق المجتمع الدولي

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قلق في مجلس الأمن الدولي بعد التحركات العسكرية في العاصمة الليبية طرابلس في ظل تحركات الجيش الوطني في العملية التي أسماها "طوفان الكرامة" والتي تهدف بحسب الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري إلى استقرار ليبيا وسلامة المواطنين في طرابلس.

    وأشار المسماري إلى أن قوات الجيش انطلقت من قاعدة الجفرة ووصلت إلى غريان وسيطرت على العزيزية وأمنت بالكامل منطقة ترهونة وصولا إلى مطار طرابلس الذي بات تحت سيطرتها الكاملة وتعهد المسماري بعدم توقف العملية حتى تحقق أهدافها.

    وفي هذا الصدد، قال عضو مجلس النواب الليبي علي التكبالي :

    "إن الشعب الليبي عرف جيدا أن فايز السراج لا يملك قرارا بل يعود القرار إلى المليشيات والجماعات الإرهابية التي تتحكم فيه، و ما يريده خليفة حفتر هو القضاء على الميليشيات والجماعات الإرهابية دون سفك دماء".

    وأضاف:"أن هناك دور قامت به مصر وروسيا والإمارات وفرنسا حتى لا ينكسر الجيش الوطني الليبي وكذلك بريطانيا لم تصر على موقفها وجاء قرارها مناسبا مع قرارات مجلس الأمن، خاصة وأن المجتمع الدولي مل كثيرا من التعامل مع هؤلاء الإرهابيين، علما بأن الجيش الوطني الليبي هو السبيل الوحيد للقضاء على الإرهاب خاصة وأن الجيش يتعامل باتزان مع المجتمع الدولي".

    وأكد أن الجيش لا يتدخل في السياسة وأنه لا يريد أن يفشل المؤتمر الجامع ولكنه يريد للشعب الليبي الإستقرار وتحرير الإرادة الليبية حتى تقول ما تريد دون خوف أو قلق، وأضاف أن العمليات العسكرية لا تقوم بمحض الصدفة ولكن يتم التخطيط لها منذ فترة وجاء الوقت المناسب لتنفيذها، ولعل الجيش الليب علم بوجود مخطط ما لمنع انعقاد المؤتمر ولكن أعلن الجيش تحرير طرابلس حتى تعود ليبيا لشعبها بدون جماعات إرهابية أو مليشيات مسلحة".

    وعلى الجانب الأخر، قال أحمد الروياتي الناطق الإعلامي لقوات البنيان المرصوص السابقة التابعة لحكومة الوفاق الوطني :

    "إن السيناريوهات المتوقعة هو نشوب حرب خاصة وأن هناك تحشيد كبير في المناطق الغربية وكافة المناطق المجاورة للعاصمة فهناك تحشيدات كبيرة للقوات العسكرية التابعة للمنطقة العسكرية الوسطى حيث تتوجه كل يوم إلى طرابلس خاصة وأن عملية حفتر كانت مفاجئة والطرف الأخر لم يرتب أوراقه أو جاهزيته ولكن في خلال 15 يوما سيكون هناك ترتيب قوي وكبير سيتفاجئ به الكثير".

    وأضاف:"أن التصعيد العسكري الذي قام به خليفة حفتر هو تصعيد كبير وخطير في ظل المحاولات السياسية السلمية التي تقوم بها البعثة الأممية التابعة للأمم المتحدة والدول المجاورة لحل الأزمة السياسية في ليبيا وهذا التصعيد الذي قام به حفتر لا ينصب إلا في محاولة الإستحواذ والسيطرة على جميع الأطراف لخدمة مشروعه في السيطرة على ليبيا."

    وقال الروياتي:"إن احتمالية انعقاد المؤتمر الجامع بغدامس كانت قليلة جدا حتى قبل التصعيد العسكري لخليفة حفتر خاصة وأن هناك أطرافا ليبية ترفض انعقاد هذا المؤتمر الذي يشوبه الغموض ولا أحد يعرف ما الذي سينتج عنه المؤتمر من نتائج أو مخرجات ولصالح من".

    إعداد وتقديم: نوران عطاالله

    الكلمات الدلالية:
    حفتر, طرابلس, الجيش الليبي, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik