Widgets Magazine
14:10 23 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    بوضوح

    بعد أشهر من الخلافات البرلمان العراقي يصوت على ثلاث حقائب وزارية ويرفض التربية

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0

    بعد ثمانية أشهر من الخلافات بين الكتل السياسية، صوت مجلس النواب العراقي اليوم على منح الثقة لثلاثة مرشحين لوزارات الداخلية والدفاع والعدل، فيما رفض المرشحة لمنصب وزير التربية في التشكيلة الوزارية التي يرأسها عادل عبد المهدي

    وشمل تصويت المجلس في جلسته الاعتيادية اليوم نجاح حسن الشمري وزيرًا للدفاع، وياسين الياسري وزيرًا للداخلية، وفاروق أمين وزيرًا للعدل.

    كما رفض مجلس النواب منح الثقة للمرشحة لشغل منصب وزير التربية سفانة حسين الحمداني وصوت على إعفاء الوزيرة السابقة شيماء الحيالي، وأدى الوزراءُ الثلاثةُ الفائزونَ بثقة المجلس اليمينَ الدستورية.

    وحول ما جري داخل مجلس النواب اليوم، قالت رئيس لجنة الثقافة والإعلام  في البرلمان العراقي، سميعة الغلاب:

    "إن جلسة مجلس النوب اليوم مضت بسلاسة للتصويت علي وزير الدفاع والداخلية ووزير العدل ،فيما فشل المجلس بمنح الثقة لوزيرة التربية، مضيفا أن الأمور سارت وفق الاتفاقات ، إلا أنه كان هناك تحفظات من بعض الكتل علي مرشحة وزارة التربية سفانة حسين الحمداني.

    وكشفت الغلاب أن رئيس مجلس النواب طلب من رئيس الوزراء تقديم مرشح لوزارة التربية خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام، مشيرة إلي أن الجلسة تضمنت أيضا قراءة لبعض المشاريع وتشريع البعض الآخر.

    ورفضت رئيس لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان العراقي اعتبارعدم اكتمال الكابينة الوزارية فشلا لمجلس النواب ، وعدت الأمر صحيا واختلافا في الآراء، مؤكدة أنه لن يأتي الفصل التشريعي الثاني إلا بعد إكمال الكابينة الوزارية.

    من جانبه قال الباحث والمحلل السياسي ،محمد العكيلي، إن "مجلس النواب العراقي تحت ضغط هائل من قبل جميع الأطراف شعبيا وسياسيا وكذلك من قبل المرجعية الدينية لإكمال تشكيل الحكومة، مضيفا أنه تم التصويت علي أهم وزارتين في حكومة عادل عبد المهدي وهما وزارة الدفاع والداخلية، الأمر الذي سيمكن الحكومة من النهوض والقيام بمهامها ،حيث إن التأخير في تسمية الوزراء ألقي بظلاله السلبية علي مجمل العملية السياسية وولد احتقان سياس.

    وأوضح العكيلي أن العملية السياسية في العراق بنيت علي المحاصصة والتي استندت علي الدستور العراقي واستغلت من قبل الكتل السياسية كافة، لافتا إلي  أنه من الصعوبة إزالة المحاصصة والتي تلقي بظلالها علي المشهد السياسي في العراق وتؤثر بالطبع علي تشكيل الحكومة ، مشيرا إلي أن المحاولات جارية لتقليل المحاصصة.

    وانتقد الباحث والمحلل السياسي العراقي بروز بعض الكتل السياسة للمعارضة في منتصف الدورة الانتخابية بدون برنامج واعتبر الأمر ينبع من حسابات سياسية.

    أما المحلل السياسي الكردي، صبحي المندلاوي، فأوضح أن تسمية مرشح الكرد الخاص بوزارة العدل مرتبط بالخلاف بين  الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني باعتبار أن الأخير طالب بمحافظ كركوك ووزارة العدل في بغداد، والديمقراطي أيضا مرتبط بعملية تشكيل الحكومة، مرجحا أن يتم التصويت علي وزارة التربية  قريبا واستكمال  الكابينة الوزارية.

    اعداد وتقديم: دعاء ثابت

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik