01:33 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    قوة أوروبية لحماية الملاحة في هرمز: عامل استقرار أم تصعيد جديد؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    تصاعد التوتر في منطقة مضيق هرمز (61)
    0 10
    تابعنا عبر

    صرح وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت أن بريطانيا ستسعى لتشكيل بعثة مشتركة بقيادة أوروبية لضمان أمن الملاحة في المنطقة، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات ستتكامل مع المقترحات الأمريكية الخاصة بهذه المنطقة.

    وقال هانت في كلمة له أمام مجلس العموم البريطاني، أمس الاثنين: إن علينا اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان مرور آمن للسفر عبر مضيق هرمز، واصفا ما قامت به إيران تجاه ناقلة النفط البريطانية بأنه قرصنة دولية.

    وأشار إلى أنه ليس بإمكان القوات البحرية الملكية البريطانية مرافقة كل سفينة في مضيق هرمز، مضيفا أن السلطات البريطانية ستطلب من كل السفن تحت العلم البريطاني إبلاغها بنيتها عبور مضيق هرمز.

    وفي أول رد إيراني على المقترح البريطاني نقلت قال  إسحق جهانغيري نائب الرئيس الإيراني الثلاثاء إن تشكيل تحالف دولي لحماية الخليج ووجود أجانب في المنطقة في حد ذاته سيتسبب في انعدام الأمن، ولن يحقق شيئاً.

    وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد أشار إلى أن طهران ستبقى أكبر ضامن لأمن وحرية الملاحة في الخليج، ومضيق هرمز، وخليج عمان.

    الكاتب الصحفي أحمد أصفهاني من لندن  يرى أن هذا مسعى بريطاني ربما لا يحظى بقبول أوربي وربما تستجيب فرنسا وألمانيا فقط ، فضلا عن أن هناك مشكلة تخص الحكومة البريطانية وهي أنها حكومة قيد التشكل بعد انتخاب بوريس جونسون، فهو لن يتعدى كونه مقترحا فقط.

    وأضاف أن طلب بريطانيا تشكيل قوة من الاتحاد الأوربي لا يعني بالضرورة إعادة التفكير في البقاء داخل الاتحاد الأوربي، وهذا يعتمد على طبيعة الاتفاق الذي سيبرمه رئيس الوزراء الجديد مع بروكسل.

    وأشار أصفهاني إلى أن وجود قوة مثل هذه قد يزيد التوتر في المنطقة الملتهبة أصلا لأنه سيزيد نقاط الاصطدام في منطقة الخليج ومضيق هرمز.

    أما الكاتب الأستاذ مالك العتامنة، الكاتب الصحفي المعتمد لدي الاتحاد الأوروبي، فيرى أن هناك استراتيجية أمنية أوروبية موحدة تضم الجميع، برغم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يفهم في ضوئها مقترح مثل هذا، مشيرا إلى أن تنفيذه ربما يحتاج أخذا وردا وحديثا آخر قد يطول.

    وأضاف العتامنة قائلا: لكن استراتيجية أوروبا في التعامل تختلف عن الاستراتيجية الامريكية في عهد ترامب فأوربا تفضل الجزرة أكثر من العصا، ولا ننسى أن المطامع الأوربية في الثروات الإيرانية من الغاز والبترول قد تجعل تعاطيها مع إيران مختلفا كثيرا يميل للتهدئة.

    الدكتور عماد أبشناس، الباحث السياسي والأكاديمي الإيراني من طهران، رأى أن مقترحا مثل هذا ومقترحا مثل ذلك الذي تريد أمريكا تنفيذه سيبوء بالفشل لا شك لأن هذه الأطراف غير قادرة على حماية الملاحة في الخليج الفارسي وفي مضيق هرمز، مشيرا إلى أن الناقلة البريطانية المحتجزة من قبل إيران كان بجانبها سفن وفرقاطات أمريكية وبريطانية ولم تستطع الحيلولة دون احتجازها.

    وأضاف أبشناس أن هذا المقترح حتى لو تم تنفيذه أوروبياً غير ذي صلة بملف الاتفاق النووي لأن أوروبا تبدو وكأنها تحافظ على الاتفاق النووي لكنها في الواقع غير ذلك، مشيرا إلى أن نشوب حرب في هذه المنطقة سيكون وبالا على الأوروبيين والأمريكيين لأنهم سيبدأون الحرب لكنهم غير قادرين على إنهائها.

    تابعونا المزيد في حلقة اليوم من برنامج "بوضوح"...

    إعداد وتقديم: خالد عبد الجبار

    الموضوع:
    تصاعد التوتر في منطقة مضيق هرمز (61)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook