20:48 GMT31 مارس/ آذار 2020
مباشر

    بعد لقاء ترامب... ما حدود تهديدات الحشد الشعبي للرئيس العراقي

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    رغم مطالب البرلمان العراقي للحكومة بالعمل على إنهاء وجود أيّ قوات أجنبية على الأراضي العراقية، إلّا أن الرئيس العراقي برهم صالح، اتفق مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، على ضرورة الحفاظ على دور عسكري أمريكي في العراق.

    وحسب بيان للبيت الأبيض، اتفاق الرئيسين جاء في اجتماع لهما، أمس الأربعاء، على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، حول ضرورة الحفاظ على دور عسكري أمريكي  بالعراق.

    ولم يذكر البيان أيّ رد للإدارة الامريكية على مطلب وجهه برهم صالح لدونالد ترامب لأجل "خفض القوات الأجنبية في البلاد"، إذ كانت الرئاسة العراقية قد قالت في وقت سابق، إن الرئيس صالح ناقش هذا الموضوع مع ترامب على هامش اجتماعات دافوس.

    ويأتي لقاء برهم بترامب بعد تحذيرات أطلقتها فصائل مسلحة تُتهم بولائها لإيران في العراق ضد صالح  بسبب جهوده الرامية إلى منع تحويل بلاده لساحة تصفية حسابات بين طهران وواشنطن.

    في هذا السياق، قال نسيم عبد الله عضو البرلمان العراقي عن تحالف الفتح:

    إن الجدل الذي أثاره لقاء برهم صالح مع الرئيس الأمريكي مرده من وجهة نظر الرافضين له كالحشد الشعبي وتحالف الفتح هو أن رغبتهم كانت تتمثل في أن  ينقل الرئيس العراقي لترامب ما يدور في الشارع العراقي من غضب بسبب تحويل الولايات المتحدة العراق ساحة لتصفية الحسابات مع إيران وهو مالم يحدث من جانب برهم صالح.

    واستبعد عبد الله أن يتحول هذا الغضب لما هو أكثر من ذلك سواء داخل ساحة البرلمان أو خارجه، فالعراقيون لديهم ما يكفيهم من أزمات لم تحل بعد مثل أزمة تكليف رئيس للوزراء ، فكيف نضيف إليها أزمة أخرى لا تستحق كل هذا الاهتمام

    أما باسل الكاظمي الكاتب والمحلل السياسي، فأشار إلى أن رد فعل الحشد الشعبي رد فعل لا داعي له ومبالغ فيه ولا يستند إلى أي حجة مقبولة، لافتا إلى أن هذا الاعتراض لا يعبر عن فهم للسياسة ولا للعلاقات الدولية، وإنما هو تفكير ميليشياوي قاصر، فما الخطأ الذي وقع فيه برهم صالح حتى يهاجم بهذه الطريقة؟

    وأشار الكاظمي إلى "أن التهديد بإحالة الأمر للبرلمان تهديد فارغ من مضمونه فبأي تهمة سيحال رئيس الجمهورية إلى البرلمان؟ مشيرا إلى أنه على الرغم من أن برهم صالح ليس ورائه سند برلماني قوي فإن كثيرا من الكتل ستقف ورائه حتى من الفصيل الشيعي نفسه".

    المزيد من التفاصيل في حلقة الليلة من برنامج "بوضوح"...

    إعداد وتقديم: خالد عبد الجبار

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook