00:05 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    كيف يؤثر إغلاق حقول النفط على مستقبل الصراع في ليبيا

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر إنه سيواصل وقف إنتاج وتصدير النفط الذي تقول المؤسسة الوطنية الليبية للنفط إنه يكلف البلاد خسارة إيرادات تصل إلى 6.5 مليار دولار.

    وكانت المؤسسة الوطنية رفعت حالة القوة القاهرة عن جميع صادرات الخام مع تحميل أول ناقلة من ميناء السدرة، بعد إغلاق استمر ستة أشهر من جانب الجيش الوطني الليبي، لكنها قالت إن مشكلات فنية ناجمة عن الإغلاق ستُبقي الإنتاج منخفضا.

    في هذا الصدد قال الكاتب والمحلل السياسي الليبي مختار الجدال:

    إنه بمجرد إغلاق حقول النفط، رحب الجيش الليبي بذلك، ويرجع السبب الرئيسي لإغلاق موانئ وحقول النفط الليبية إلى أن إيرادات النفط تذهب لبنك ليبيا المركزي وعوائد هذه الثروة النفطية التي تخص كل الليبين يتصرف فيها مدير البنك المركزي الليبي وكأنها ملك له دون إقرار ميزانية من مجلس النواب، أو جهاز محاسبة مستقل يراجع هذه العائدات النفطية.

    وأوضح أن هذه الأموال تذهب لتسليح حكومة الوفاق الليبية وشراء المعدات المختلفة، وبالتالي فلابد من وضع آلية محددة لصرف إيرادات النفط بشكل عادل وواضح، وإلا لن يتم فتح هذه الموانئ أو الحقول النفطية وهذا ما صرح به الناطق الرسمي للجيش الليبي أمس.

    وأضاف أن آلية التوصل لاتفاق بين الليبين على إدراة إيرادات النفط تعد سهلة تعتمد في الأساس على إقالة مدير البنك المركزي الليبي الذي استمر في منصبه لمدة عشر سنوات.

    من ناحية أخرى، قال الكاتب والمحلل السياسي الليبي أحمد الروياتي:

    إنه لا يوجد خلاف حول دعوة بريطانيا لإطلاق حوار ليبي بشأن إيرادات النفط، وان حكومة الوفاق الليبية لا يوجد لديها أية مشكلة بخصوص هذا الحوار الليبي حول إيرادات النفط.

    لكن لابد أن يؤخذ الأمر على محمل الجد لأن المسألة ليست توقيع على إيقاف العمليات الحربية فحسب، بقدر ضرورة اإستكمال بعض الترتيبات التي حصلت وتغير فيها المشهد العسكري على الأرض من عدة نواحي، فحكومة الوفاق لا ترفض الجلوس للتحاور ولكن لابد أن يتم ذلك وفقاً لآليات محددة وترتيبات جديدة.

    للمزيد تابعوا حلقة "بوضوح" لهذا اليوم...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook