19:40 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    هل تخوض إسرائيل مغامرة عسكرية جديدة في الجنوب اللبناني

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تحركات وتعزيزات عسكرية للجيش الإسرائيلي نحو المنطقة الشمالية المحاذية للبنان، في أكبر حشد من هذا النوع منذ حرب لبنان الثانية في يوليو/ تموز عام 2006، حسبما أفادت مصادر إعلامية نقلا عن تقارير إسرائيلية.

    يقول المصدر إن الجيش الإسرائيلي عزز قواته في القطاعات التابعة لقيادة المنطقة الشمالية بالمدفعية المتطورة، ووحدات استخبارات، وقوات خاصة، وذلك بناء على أوامر مباشرة من وزير الدفاع بيني غانتس.

    الهدف المعلن لإسرائيل هو منع "حزب الله" من مهاجمة أهداف إسرائيلية انتقاما لمقتل قائد ميداني في غارة إسرائيلية على موقع قرب دمشق قبل أيام.

    إطلاق نار في مزارع شبعا الحدودية المتنازع عليها، وطائرات استطلاع إسرائيلية تخرق الأجواء اللبنانية، وشكوى لبنانية لمجلس الأمن من إسرائيل ومن محاولتها تغيير قواعد الاشتباك ومهام يونيفيل، وصراعات في الداخل الإسرائيلي كلها عوامل تقود إلى تصعيد التوترعلى الحدود الجنوبية للبنان في ظل تعهد قائم من "حزب الله" بالانتقام، ورغبة إسرائيلية في جر الحزب إلى خطأ استراتيجي وإشعال الصراع في الداخل اللبناني وفي الوقت ذاته تشتيت الانتباه عن مشكلات الداخل الإسرائيلي.

    في الأثناء أقرت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون بعنوان "مواجهة حزب الله في لبنان" يربط المساعدات العسكرية المخصصة للجيش اللبناني باتخاذه خطوات لطرد العناصر الداعمة لحزب الله من صفوفه، كما يدعو المشروع الإدارة للاطلاع على أنشطة الجيش الهادفة إلى نزع سلاح "حزب الله".

    قال الخبير العسكري والاستراتيجي عمر معربوني إن "الظروف الموضوعية لا تشير إلى احتمال قيام إسرائيل بافتعال حرب وهناك مجموعة من معادلات الردع في هذا الصراع، هناك مشكلات في الداخل الإسرائيلي من كورونا وعدم استعداد الجيش والجدل في الداخل الإسرائيلي، وقد قامت إسرائيل بسحب قواتها لمسافة ستة كيلومترات عن الحدود وأغلقت المجال الجوي في المنطقة الشمالية لست كيلومترات على الطائرات المدنية وكل ما هناك هو تدابير في محاولة لامتصاص أي ضربة انتقامية من "حزب الله" ردا على استشهاد عناصرة في سوريا وهو حشد دفاعي".

    قال خبير القانون الدولي نعيم أقبيق: "قوات يونيفيل أداة دبلوماسية ترصد الخروقات ولاتشكل عقبة بوجه الانتهاكات الإسرائيلية لسيادة لبنان إلا أن إسرائيلي تريد أيضا ازالة هذه القوات عن الحدود، إسرائيلي لاتحترم القوانين الدولية، وقد تقدم لبنان بشكوى لمجلس الأمن وعلى مجلس الأمن أن يتخذ قرار وأيضا ضع آلية تنفيذ لإحجبار إسرائيل على تنفيذ القرار".

    قال الخبير في الشأن الإسرائيلي في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية د.سعيد عكاشة إن"الحشد العسكري الإسرائيلي على الحدود اللبنانية مجرد محاولة للردع من قبل إسرائيل، وهو ما صرح نتنياهو به وقد أرسل خلال المناوشات التي حدثت قبل أيام رسائل بأنه غير مهتم بتصعيد عسكري مع حزب الله كما أنه يواجه مشكلات كثيرة في الداخل، في الوقت نفسه حزب الله ليس معنيا بتصعيد كبير في ظل الأزمة السياسية الخانقة في لبنان" 

    وأكد عكاشة أنه "في حال نشوب حرب ستكن مخاطرها كبيرة على الجانب الإسرائيلي حتى إذا ما كسبت إسرائيل الحرب فستكون هناك خسائر كبيرة على الجانب الإسرائيلي إذا ما أقدم حزب الله على إطلاق كثيف للصواريخ على إسرائيل".

    إعداد وتقديم: جيهان لطفي

    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook