21:36 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    مؤتمر "أصدقاء السودان"... هل يشكل فرصة لتحقيق الأمن والسلام

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت مجموعة "أصدقاء السودان"، التي اجتمعت برعاية المملكة العربية السعودية، التزامها بمواصلة العمل مع الحكومة الانتقالية في الخرطوم، وتوفير الدعم السياسي الكامل لإنجاح المرحلة الانتقالية، وتحقيق آمال الشعب السوداني المشروعة.

    وأشارت إلى أهمية احترام سيادة واستقلال قرار السودان ومعالجة جذور النزاعات في داخله للوصول إلى سلام شامل وعادل .

    وطالبت مجموعة "أصدقاء السودان" خلال البيان الختامي، برفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، كما شدد البيان على ضرورة الاستمرار في الالتزام من قبل كل من الحكومة السودانية والشركاء الدوليين لتنفيذ أجندة الإصلاحات وتقديم المساعدة .

    وتعليقا علي هذا الموضوع، قال وزير الصحة السوداني الأسبق، الدكتور عبد الله تيه، ممثل الحركة الشعبية لتحرير السودان، إن مؤتمرات أصدقاء السودان يمكن أن تكون مفيدة في حالة النظر لقضية السودان بحيادية دون تداخل المصالح الدولية.

    وتابع أنه من خلال المؤتمرات السابقة دائما ما تنظر الدول لمصالحها أكثر من مخاطبة جذور الأزمة السودانية، لافتا إلى أنه بدون معالجة مسألة السلام، فإن أي موارد أو أموال تضخ من خلال هذه المؤتمرات فسوف توظف في الطرق الغير سليمة.

    من جانبه قال مستشار مركز الخليج للدراسات  للدراسات السياسية والاستراتيجية السفير، أشرف حربي، إن "رعاية المملكة العربية السعودية لمؤتمر أصدقاء السودان يمثل خطوة هامة للسودان خاصة مع وجود تحديات اقتصادية كبيرة جدا تواجه الحكومة الانتقالية"، مضيفا أن الرياض ترى أن استقرار السودان  يشكل أهمية كبري للأمن السوداني والأمن القومي العربي.

    وتوقع حربي أن تقدم المملكة العربية دعما كبيرا لخروج السودان من أزمتها، لافتا إلى أن المملكة العربية السعودية والدول المانحة يعلمون جيدا أن  استقرار السودان يجب أن يبنى على استقرار كل مناطق النزاع  سواء في دارفور أو في الشرق أو حتى في العاصمة الخرطوم .

     

    للمزيد تابعوا حلقة "بوضوح" لهذا اليوم.....

    انظر أيضا:

    اليونيسف: السودان صاحب نسبة الوفيات الأعلى بكورونا في المنطقة
    الخزانة الأمريكية: السودان لا يزال على قائمة الدول الراعية للإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    الإرهاب, السعودية, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook