08:35 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    ما أسباب رفض تسلم قطر رئاسة الدورة الحالية للجامعة العربية بعد اعتذار فلسطين؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    112
    تابعنا عبر

    اعتذرت قطر عن تسلم رئاسة الدورة الحالية لجامعة الدول العربية، عوضا عن فلسطين، التي كانت تخلت عن رئاسة الدورة العادية لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري.

    وقالت المندوبة العامة القطرية لدى الجامعة العربية في رسالة بهذا الخصوص: "نعتذر عن استكمال الدورة المذكورة، التي تخلت عنها دولة فلسطين، مع التمسك بحق دولة قطر في الرئاسة المقبلة للدورة الـ 155 مارس/ آذار 2021"."

    وكانت فلسطين أعلنت، الثلاثاء الماضي، تخليها عن حقها في رئاسة مجلس الجامعة العربية للدورة الحالية، وذلك ردا على عملية التطبيع الجارية مع إسرائيل.

    في هذا الصدد، قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر د. محمد المسفر:

    "إن الجامعة العربية لم تعد تمثل أي دولة من الدول العربية ذات الإلتزام بالقضايا الوطنية القومية على الإطلاق وقد إختل التوازن في العواصم العربية وقضية فلسطين والتي من المفترض أنها أم القضايا العربية في الوطن العربي أصبحت في آخر أولويات أو أجندة الحكومات العربية الحالية، خاصةً وأن هناك خلافات داخل الوطن العربي وبالتالي فكان جدير لقطر أن تعتذر عن رئاسة الدورة الحالية للجامعة العربية وتحديداً في هذه الفترة".

    وتابع أن "الرئاسة كانت لفلسطين، وفلسطين اعتذرت، ويليها قطر، ولكن قطر أيضاً اعتذرت، والإعتذار له علاقة بالحصار الرباعي لقطر وموقف الكثير من العواصم العربية بالقضية الفلسطينية ويتعلق بما يجري في ليبيا وأسباب أخرى قد تجعل أي دولة تشعر بعدم قدرتها لتقديم ما يمكن تقديمه للصف العربي".

    من ناحية أخرى، قال البروفيسور والخبير بالشأن الفلسطيني، عبد الستار قاسم:

    "إنه ربما صار إتصال بين قطر وفلسطين للتنسيق فيما بينهم للإعتذار عن رئاسة الدورة الحالية للجامعة العربية ولكن القرار بالنهاية يعود لقطر وحدها وهي صاحبة القرار، علماً بأن موقف قطر كان منسجماً مع الموقف الفلسطيني وفلسطين تحتاج إلى مزيد من التأييد والإنسجام على الساحة العربية وبحاجة إلى ظهير عربي يرفع من معنويات الشعب الفلسطيني وأن هناك أنظمة عربية وشعوب عربية تقف وراء نضال الشعب الفلسطيني".

    إعداد وتقديم: نوران عطاالله

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook