19:17 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    العلاقات الأمريكية الإيرانية في عهد بايدن إلى التهدئة أم مزيدا من التصعيد؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    علق الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، على التبعات المتوقعة على جريمة اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده.

    وقال بايدن في مقابلة مع شبكة "CNN": "خلاصة القول إننا لا نستطيع السماح لإيران بامتلاك أسلحة نووية، منتقدا سياسة الرئيس دونالد ترامب في التعامل مع إيران، لأنها زادت من قدرات إيران على امتلاك مواد نووية، لافتا إلى أن الإيرانيين يقتربون من القدرة على امتلاك مواد كافية لصنع سلاح نووي.

    وأضاف الرئيس الديمقراطي الفائز في انتخابات الثالث من نوفمبر: "هناك قضايا الصواريخ أعتقد أن كل هذه الأشياء ستكون صعبة للغاية، لكنني أعرف شيئا واحدا، لا يمكننا القيام بذلك بمفردنا ولهذا السبب يجب أن نكون جزءا من مجموعة أكبر لا تتعامل مع إيران فحسب، بل مع روسيا والصين ومجموعة كاملة من القضايا الأخرى".

    نتساءل في هذه الحلقة من برنامج بوضوح ما أفق العلاقات الأمريكية الإيرانية في عهد بايدن؟ وعلى ماذا سيتفق الجانبان إذا أحيوا الاتفاق النووي؟ وما هو حدود دور من سماهم بايدن "الحلفاء" في اتفاق مع إيران خلال المرحلة المقبلة؟

    في هذا الصدد، قال د.أحمد سيد أحمد خبير الشئون الأمريكية والعلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن بايدن الآن في مرحلة الانتقادات لسياسة سلفه ترامب فقط، مشيرا إلى أنه لم يشر لشئ يمكن أن يقوم به مما يجعلنا نقدر أنه ربما سيختلف عن ترامب في الأسلوب فقط، أما الاستراتيجية فتبدو واحدة تقريبا.

    وأضاف إن بايدن من الممكن أن يوسع من دائرة التفاوض بحيث لا تقتصر المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني على إيران فقط، وإنما ستشمل من سماهم الحلفاء مثل أوربا وبعض دول الخليج، لافتاً إلى أن ألمانيا مثلا قدمت مقترحا في هذا الإطار بأن تشمل المفاوضات الصواريخ الباليستية. 

    من جهته، قال د.عماد أبشناس الباحث السياسي الإيراني، أن إيران لم تلمس حتى الآن شيئًا جديا من الجانب الأمريكي، جمهوريين وديمقراطيين، وكل ما قاله بايدن كلام وانتقادات لترامب، لافتا إلى أن طهران تنتظر شيئًا عمليًا من بايدن مثل العودة للاتفاق النووي ورفع العقوبات.

    وأضاف أبشناس أن المقترح الألماني مرفوض في هذا الإطار، لأنه ليست هناك دولة تقايض على نظامها الدفاعي، لافتا إلى أن الصواريخ شئ والملف النووي الإيراني شئ آخر.

    وأوضح إن أوربا دائما ما كانت تقوم بدور الشرطي في المنطقة لصالح الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن قرار البرلمان الإيراني بزيادة نسبة التخصيب سيدخل حيز التنفيذ بعد شهرين.

    للمزيد تابعوا حلقة بوضوح لهذا اليوم...

    المزيد من التفاصيل في حلقة الليلة من برنامج بوضوح

    إعداد وتقديم: خالد عبد الجبار

    انظر أيضا:

    بعد تصريحات ظريف... هل أغلقت إيران باب التفاوض في الملف النووي؟
    إيران تشكك بفعالية القمة "الإلكترونية" التي اقترحها بوتين حول الملف النووي بسبب أمريكا
    خلاف برلماني حكومي... ما الصيغة التي ستتعامل بها إيران مع الملف النووي؟
    إيران ترد على دعوة ترامب إلى التفاوض حول ملفها النووي
    الكلمات الدلالية:
    إيران, الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook