20:40 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر

    دعوة إيرانية للحوار... ما الذي يمكن أن تقدمه طهران لبناء الثقة مع دول الخليج

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، إن "بلاده تجاهلت بعض أخطاء السعودية تجاهها، ومستعدة للحوار معها حول مخاوفها .

    وأشار سعيد خطيب زادة إلى أن إيران ستكون أول من يرحب بأي تغيير حقيقي في السياسة السعودية، لافتا إلى أنه "إذا أدركت الرياض بأن حل مشكلات المنطقة يكون عبر التعاون الإقليمي، ستكون طهران أول المرحبين، مؤكدا أن "لدى السعودية مخاوف وهمية من إيران، ونحن مستعدون للحوار معها حول هذه المخاوف".

    وكان وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، قد صرح بأن بلاده تمد يد السلام مع إيران ولكن طهران لا تلتزم باتفاقياتها.

    وتعليقا على هذا الموضوع، قال المحلل السياسي السعودي عبد الله العساف:

    "إن أسباب عدم التجاوب السعودي مع المبادرات الإيرانية، يرجع إلى أن المملكة وقعت اتفاقيتين أمنيتين مع إيران وأصبحت حبرا على ورق، حيث لم تلتزم طهران بتنفيذها، داعيا طهران إلى أن تقدم ما يثبت حسن نواياها إذا كانت صادقة في دعوتها

    على الجانب الآخر، قال المحلل السياسي الإيراني عماد أبشناس:

    "إن التعاون بين إيران والمملكة السعودية قد يؤدي لحل العديد من الأزمات في منطقة الشرق الأوسط، لذلك فإن طهران تسعى لحل خلافاتها مع السعودية عبر المفاوضات والدبلوماسية وقامت بدعوة الرياض للحوار أكثر من مرة، مؤكدا أنه ليست هناك أية اتفاقية قامت إيران بالتوقيع عليها ولم تلتزم بها.

    وحول احتمالية قيام المملكة السعودية وإيران بمحادثات مباشرة، أكد أبشناس، خلال حديثه لـ"راديو سبوتنيك" أن الظروف تسير في هذا الاتجاه خاصة بعد تغيير الإدارة في الولايات المتحدة.

    وعلق الباحث في الشؤون الإقليمية والدولية الدكتور طلال العتريسي، على الدعوة الإيرانية للحوار، قائلا إن:

    "إيران تجدد الدعوة للحوار في هذا التوقيت لرغبتها في جعل التفاهم الإقليمي الخليجي أساسا يُبنى عليه في عودة "جو  بايدن" إلى الاتفاق النووي ومحاولة لمنع تشكل جبهة خليجية إسرائيلية في مواجهة الرئيس الأمريكي لمنعه من العودة إلى الاتفاق".

    وأضاف أن التفاهم بين الطرفين من شأنه أن ينزع فتيل التوتر في المنطقة على الرغم من الاختلاف بين الطرفين حول العديد من القضايا.

    إعداد وتقديم: دعاء ثابت

    الكلمات الدلالية:
    إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook