02:30 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر

    هل يمثل تمديد معاهدة "ستارت 3" تحولا في مسار العلاقات بين واشنطن وموسكو؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في خطوة وصفها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنها "في الاتجاه الصحيح"، أعلنت موسكو عن تمديد معاهدة "ستارت 3" للحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية لمدة خمس سنوات، وصادق مجلس النواب الروسي "الدوما" على هذا التمديد.

    وفي كلمته أمام منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، قال بوتين إن "تمديد المعاهدة دون شك خطوة في الاتجاه الصحيح"، فيما أشار نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف إلى أن تمديد "ستارت 3" قد يمهد لاتفاقيات جديدة في مجال الأمن الاستراتيجي.

    وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن تمديد المعاهدة يعد نجاحا كبيرا للسياسة الخارجية لروسيا وقد تم بتوافق تام مع الموقف الروسي.

    إلا أن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، قال: "إنه لا يوجد حديث في الوقت الراهن عن "إعادة إطلاق" العلاقات الروسية الأمريكية"، مشيرا إلى "أن الرئيسين الروسي والأمريكي أشارا خلال حديثهما بالأمس إلى وجود "خلافات خطيرة" بين البلدين".

    وأكد بيسكوف: "لا توجد حتى الآن ظروف لإعادة إطلاق العلاقات وإنما يوجد تفاهم مهم وتوافق حول ضرورة تمديد "ستارت 3"، سيتم تنفيذه"، مع تأكيد الطرفين على ضرورة مواصلة الحوار.

    في الوقت ذاته، أكدت رئيسة مجلس الفيدرالية الروسي، فالينتينا ماتفييتنكو، أن تمديد المعاهدة سيفتح إمكانية للحوار بين البلدين مستقبلا حول الأمن الإستراتيجي، حيث تلعب روسيا والولايات المتحدة دورًا رئيسيًا في العالم.

    وفي حديثه لـ "سبوتنيك"، قال خبير الشؤون الأمنية والاستراتيجية اللواء د. فايز الدويري:

    إن "أهمية "ستارت 3" أنها تعزز الثقة بين روسيا والولايات المتحدة، وقد خفضت المخزون الاستراتيجي النووي والرؤوس الحربية وقواعد الإطلاق إلى أرقام متقاربة لدي الجانبين، لكن نقطة الخلاف العالقة الاتفاقية الجديدة تبقى حول منظومة الدرع الصاروخي الأمريكية، التي تعتبر روسيا أنها تخل بالتوازن الاستراتيجي وعليه فقد  تضمنت الاتفاقية الجديدة حق روسيا بالانسحاب إذا ما شعرت ان هناك خطر ما، وستعتمد الاتفاقات الأمنية الجديدة المزمعة بين الطرفين على اللجان الفنية وأهم نقاط فيها ستكون مسألة الدرع الصاروخي وشرق أوكرانيا".

    وأوضح الصحفي المتخصص في الشؤون الأمريكية، عاطف الغمري، أن "تمديد "ستارت 3" خطوة أولية لإذابة الجليد بعد فترة من التوتر وقد تكون مؤشر على معني التغيير في السياسات الأمريكية تجاه روسيا

    صوّت

    هل يمثل تمديد معاهدة "ستارت 3" تحولا في مسار العلاقات بين واشنطن وموسكو؟
    • نعم
      41.0% (142)
    • لا
      59.0% (204)
    والصين، وليس خافيا أن أمريكا تواجه تحديات كبرى في الداخل والخارج، ويحتاج بايدن للتعاون في هذه المجالات، بخلاف المسار الآخر الذي يعتبر فيه كل من روسيا والصين منافسا".

    وحول أثر تمديد الاتفاق على العلاقات الروسية الأمريكية قال الكاتب والمحلل السياسي سامر إلياس:

    "الجانب الروسي يراهن على تثبيت الاتفاقيات الاستراتيجية وعدم الانزلاق إلى سباق تسلح جديد، والتمديد بداية جيدة مع إدارة بايدن رغم الملفات الخلافية الكثيرة التي يمكن حلها عبر التنسيق المتواصل".

    وأكد إلياس على أن "موسكو تريد توازنا دوليا ولا ترغب في صرف مقداراتها المالية في سباق تسلح جديد، والصين هي المستفيد الأكبر من تمديد "ستارت 3" لأنها استثنيت من تقديم التزامات بشأن هذه الصواريخ كانت إدارة ترامب تضغط باتجاه إلزامها بالتوقيع عليها، وربما كان انسحاب ترامب من معاهدة الحد من الصورايخ قصيرة ومتوسطة المدى بسبب رغبه إدارته في نشر منظومات سلاح كبيرة على حدود الصين في بحر الصين الجنوبي لردعها ضمن استراتيجية امريكا بالتوجه نحو الصين".

    وحول مستقبل العلاقات الروسية الأمريكية واتفاقية "ستارت 3" ما بعد انقضاء الخمس سنوات قال الباحث في العلاقات الدولية، ناصر زهير، إن:

    "واشنطن تريد هدنة مع الكيانات التي لديها معها مشكلات كبير، وهناك تقسيم لدي إدارة بايدن للملفات، والهدف الأول الآن هو مواجهة الصين، لكن من المبكر قراءة اتجاهات الإدارة الجديدة تجاه روسيا حيث لاتزال هناك ملفات خلافية كبيرة".

    وتوقع زهير أن "يتم تجديد معاهدة "ستارت 3" لخمس سنوات جديدة بعد انقضاء مدة التمديد، وربما تكون هناك آلية أو استراتيجية أخرى حيث قد نحتاج إلى معاهدة جديدة تضم كل الدول المعنية بهذه المسألة، وهذا سيعتمد على مدى التنافسية الأمريكية الروسية خاصة بعد تراجع سياسية القطب الواحد بالنسبة للولايات المتحدة في فترة مابعد كورونا، والتوقعات بتشكل تحالفات دولية جديدة في ضوء هذه المعطيات".

    إعداد وتقديم: جيهان لطفي

    الكلمات الدلالية:
    واشنطن, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook