16:26 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    هل تتجه طهران وواشنطن إلى سياسية عض الأصابع فيما يتعلق بالعودة للاتفاق النووي؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    الاتفاق النووي الإيراني (52)
    0 01
    تابعنا عبر

    بعد هدوء لم يستمر طويلا عادت واشنطن لترفع طرف العصا أمام إيران، حيث قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، إن واشنطن لن ترفع أي عقوبات عن طهران قبل عودتها لالتزاماتها النووية.

    ويرى بلينكين أن أفضل طريقة للتعامل مع إيران هي اعتماد الدبلوماسية الصارمة، بعد أن بدأت طهران برفع القيود التي كانت مفروضة على برنامجها النووي في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لديها مصلحة بإعادة إيران الى الاتفاق النووي.

    من جانبه شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني على أن واشنطن لم تتفاوض للانسحاب من الاتفاق النووي، وعليه فلن تتفاوض طهران لعودتها، قائلا "إذا أرادت الإدارة الأمريكية الالتزام بالاتفاق النووي والقانون الدولي، فعليها أن تثبت ذلك عمليا، مؤكدا أن إيران مستعدة لتنفيذ كافة التعهدات مقابل كافة التعهدات ومستعدة لتنفيذ جزء من التعهدات مقابل جزء من التعهدات".

    وفي حديثه لـ"سبوتنيك" قال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية د. طارق فهمي: إن "تصريحات بلينكن تكتيك أمريكي في آليات التفاوض ونقل رئاسل مباشرة إلى الجانب الإيراني بأن الموقف الأمريكي قائم على الجدية في التعامل مع الملف الإيراني، بغض النظر تقديم بعض التنازلات".

    وأكد فهمي، أن "واشنطن تسعى إلى فرض استراتيجية الأمر الواقع لسحب إيران للتفاوض، خاصة أنه من الواضح أن هناك توزيع أدوار داخل الإدارة الإيرانية للتعاطي مع هذا الملف".

    وحول الموقف الإيراني قال الكاتب والمحلل السياسي د. عماد أبشناس: "إن تصريحات روحاني بشأن مقاومة العقوبات تعكس موقف حقيقي داخل الإدارة الإيرانية"، مؤكدا أن "ترامب ارتكب خطأ كبيرا وقد باتت أيادي الولايات المتحدة مكبلة أمام إيران بعد أن طبقت كل هذه العقوبات ولم تؤثر على النظام".

    وأشار الباحث في العلاقات الدولية ناصر زهير إلى أن "ما يحدث الآن هو سياسية عض الأصابع والضغط المتبادل وما سيحدث سيعتمد على قدرة ثبات الإدارة الأمريكية بعد أن استخدمت إيران جميع أوراقها في المنطقة".

    وأشار إلى أن "الطرف المرشح للتنازل الآن هو إيران خاصة أنها أعلنت في آخر فترات ترامب أنها مستعدة للذهاب إلى المفاوضات بشرط رفع العقوبات، لكن تغيرت اللهجة بعد وصول بايدن وإذا لمست طهران تشددا في موقف بايدن قد تبدأ بالتنازل". 

    إعداد وتقديم: جيهان لطفي

     

    الموضوع:
    الاتفاق النووي الإيراني (52)

    انظر أيضا:

    عراقجي: احتمال إلغاء الاتفاق النووي بشكل كامل كبير للغاية في حال عدم عودة أمريكا إليه
    جنرال إسرائيلي يكشف دور بلاده في الاتفاق النووي الإيراني عام 2015
    الإدارة الأمريكية: لا نريد مواجهة علنية مع إسرائيل بشأن الاتفاق النووي الإيراني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook