15:39 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    هل تؤسس زيارة رئيس المجلس الأوروبي لطرابلس لسياسة أوروبية جديدة تجاه ليبيا؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، خلال زيارته إلى ليبيا، استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم جميع أشكال الدعم لحكومة الوحدة لتعزيز الاستقرار في البلاد وإجراء الانتخابات، معلنا عودة سفير الاتحاد الأوروبي إلى العاصمة الليبية في الأسابيع المقبلة، كما دعا جميع المرتزقة والعسكريين الأجانب إلى الخروج سريعًا من البلاد.

    وقال ميشال إثر مقابلته مع رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة: "سنعمل مع الحكومة الجديدة وندعمها"، مشددا على أن "الاتحاد الأوروبي يدعم بنشاط عملية المصالحة الوطنية"، مشيرا إلى أن التعافي الاقتصادي والانتخابات ومكافحة الهجرة غير الشرعية هي المجالات التي يمكن أن يساعد فيها الاتحاد الأوروبي ليبيا.

    وتعليقا على هذا الموضوع، قال المحلل السياسي الدكتور، محمود إسماعيل الرملي:

    "زيارة رئيس المجلس الأوروبي لطرابلس تشير إلى أن هناك توجها من قبل الاتحاد الأوروبي وبعض الدول لتغيير السياسة تجاه ليبيا خاصة بعد تشكيل حكومة الوحدة".

    لكن الرملي شكك فيما قد يقدمه الاتحاد الأوروبي لأن مواقف دوله متضاربة في القضية الليبية".

    من جانبه قال عضو مجلس النواب الليبي إدريس المغربي:

    " إن زيارة رئيس المجلس الأوروبي جاءت من أجل دعم ليبيا قبيل الانتخابات المقررة في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، وخلق الأجواء الملائمة لذلك". وشدد على أن "فتح السفارات يدل على أهمية ليبيا لدى هذه الدول، لأنها تملك مصالح كبيرة داخل ليبيا وشراكات قديمة، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تبعث رسالة للعالم بأن ليبيا بدأت في الاستقرار".

    للمزيد تابعوا برنامج "بوضوح"...

    إعداد وتقديم : دعاء ثابت

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook