13:26 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر

    هل اخترق الصاروخ السوري مجال إسرائيل بطريق الخطأ ليصل إلى قرب مفاعل ديمونا؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    نقلت وكالة "رويترز" عن جنرال أمريكي قوله إن "الضربة السورية داخل إسرائيل لا تبدو متعمدة وتبين عدم كفاءة الجيش السوري".

    وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي خلال جلسة للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ: "أعتقد أنه يعكس عدم كفاءة في الدفاع الجوي السوري. لا أعتقد أنه كان هجوما متعمدا".

    في هذا السياق، قال الكاتب والمحلل السياسي السوري د. علاء الأصفري إن:

    "هناك نظريتين، الأولى أنه من الممكن أن يكون صاروخ دفاع جوي تائه، حيث كان يلحق بإحدى الطائرات المتجهة إلى المواقع السورية. والنظرية الثانية: هى أن يكون هذا الصاروخ مقصوداً يذهب لمدى بعيد. وفي كلتا الحالتين هذا يظهر أن الدفاعات الجوية الإسرائيلية لديها نقاط ضعف وتستطيع الصواريخ السورية الوصول لأي مكان في الأراضي المحتلة، وإن كان ذلك حدث عن طريق الخطأ فهذا يعني أن الدفاعات الجوية الإسرائيلية غير متمكنة مما سبب قلقاً كبيراً."

    وأضاف الأصفري أن "اختراق صاروخ سوري للدفاعات الإسرائيلية يعني ثلاثة أمور، الأول: أن كل العنجهية الإسرائيلية بأن سماء فلسطين المحتلة مغلقة بالكامل حتى كانوا يفتخرون بأنهم يستطيعون صيد ذبابة في الجو، والأمر الثاني: هو أن سوريا جادة في مسألة ردع العدوان الإسرائيلي المتكرر منذ 2011 على سوريا دعماً للإرهاب، ودعماً لعدم استقرار سوريا، والأمر الثالث: والأهم بأننا نقترب من أبواب الحرب وسوريا مستعدة لكل الاحتمالات وبأن تخوض حرباً شرسة بآلاف الصواريخ ضد إسرائيل حيث تغيرت قواعد اللعبة والاشتباك، وأصبح الموضوع أكثر خطورة بالنسبة للكيان الإسرائيلي الذي هزه صاروخ".

    في سياقٍ آخر، قال الخبير العسكري والاستراتيجي د. فايز الدويري إنه:

    "لا يمكن تحقيق الأمن المطلق، فقد تكون هناك حدود للكفاءة وهذه الحدود تختلف من مجال إلى أخر، فعندما نتحدث عن منظومة الدفاع الجوي فقد تكون كفاءة المنظومة 60 أو 70 أو 80% أو 90% وعندما تصل إلى كفاءة بنسبة 90% فهذا يعتبر أمر ممتاز، ولكن تبقى هناك 10% ثغرات قد تكون قاتلة. وبالتالي، وصول الصاروخ السوري إلى إسرائيل كشف ثغرة في المنظومة الإسرائيلية التي كثر الحديث عنها والتي تتفاخر إسرائيل بها وبأنها تمتلك درعاً حديدياً يمنع الإختراق، ولكن جاء صاروخ قطع 200 كيلومتر في أجواء فلسطين المحتلة لم يتم إكتشافه أو إطلاق صافرات الإنذار وفشل التعامل معه. وكان قد سبق ذلك بسنوات طائرة درون بدائية جداً انطلقت من لبنان ووصلت إلى ديمونا، فهذه الاختراقات لأنها جاءت بعد حملة إقناع كبيرة جداً أن منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية متميزة جداً خاصة أنهم يملكون ثلاثة منظومات إسرائيلية معززة بصواريخ الباتريوت وهذا سبب التركيز على ذلك".
    للمزيد من التفاصيل استمعوا إلى حلقة "بوضوح"...
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook