05:58 GMT18 يونيو/ حزيران 2021
مباشر

    هل يفضي التصعيد بين إسرائيل وفصائل المقاومة في غزة إلى حرب شاملة؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذّر مبعوث الأمم المتحدة في الشرق الأوسط تور وينسلاند، الثلاثاء، من أن يؤدي العنف المتصاعد بين إسرائيل وحركة حماس المسيطرة على قطاع غزّة إلى إشعال "حرب شاملة".

    ودعا وينسلاند الطرفين إلى "وقف إطلاق النار فورا"، مضيفا "نحن نتّجه نحو حرب شاملة. يتعيّن على قادة جميع الأطراف تحمّل مسؤوليّة وقف التصعيد".

    وقال: "الحرب في غزة ستكون مدمرة والناس العاديون هم من سيدفعون الثمن".

    وتوعد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، مساء الثلاثاء، بأن الضربات الإسرائيلية على غزة "ليست سوى البداية" مضيفًا أنه ما زال هناك كثير من الأهداف في دائرة الاستهداف.

    وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنيّة، مساء الثلاثاء، أن "المقاومة جاهزة" إذا أرادت إسرائيل "التصعيد".

    وقال هنيّة في كلمة متلفزة عبر فضائيّة الأقصى التابعة لحماس: "إذا أرادوا (إسرائيل) أن يُصعّدوا، فالمقاومة جاهزة. إذا أرادوا أن يتوقّفوا، المقاومة جاهزة".

    وأضاف: "هذه رسالة أوصلناها لكل من يعنيه الأمر"، في إشارة إلى الوسطاء الذين يُحاولون إرساء تهدئة بين الجانبين.

    ودعا هنية السلطة الفلسطينية للانسحاب من اتفاق أوسلو وسحب اعترافها بإسرائيل.

    وأعلنت كتائب القسّام أنها أطلقت، مساء الثلاثاء، 130 صاروخًا نحو تل أبيب وسط إسرائيل فيما دوّت صافرات الإنذار في المدينة الساحلية وضواحيها.

    وجاءت هذه الهجمات الصاروخيّة بعد نحو نصف ساعة على غارات جوية إسرائيلية عدة استهدفت مبنى من 12 طابقا يضمّ مكاتب لمسؤولين في حماس دُمّر بالكامل

    من جانبه قال طلال العوكل الكاتب الصحفي الفلسطيني في قطاع غزة إنه:

    "يستبعد أن يتحول الأمر إلى حرب شاملة لأن إسرائيل لا يمكنها الدخول في مثل هذه الحرب ذات الكلفة العالية، لافتًا إلى أن رئيس الوزراء ووزير دفاعه كيف سيسوقون ذلك للداخل الإسرائيلي".

    وأشار العوكل إلى أن كلام غانتس عن أن "هناك أهدافًا في غزة وأن ما حدث ليس إلا المرحلة الأولى كلام للتسويق الإعلامي فقط، موضحًا أنه من خلال إقامته في غزة لاحظ أن ضرب الأهداف ينم عن إفلاس إسرائيلي فأحيانًا يتم ضرب الهدف الواحد عدة مرات".

    وأوضح العوكل أن قواعد الاشتباك تتغير الآن إذ بدأت المقاومة هذه المرة بالضرب فضلا عن أن إسرائيل بدأت تفقد السيطرة على عدد من المناطق مثل القدس واللد والخليل وغيرها.

    أما أشرف أبو الهول الكاتب الصحفي مدير تحرير جريدة الأهرام القاهرية فأشار إلى "هناك وساطة مصرية بدأت منذ وقت مبكر، منذ اندلاع أحداث القدس، فضلا عن وساطات أخرى".

    وأضاف أبو الهول أن "نتنياهو لجأ للتصعيد ليحقق نجاحًا شعبيًا يعوض به الخسارة الانتخابية الأخيرة، لذا فقد رفض الوساطة أكثر من مرة، لافتًا إلى أن صيغة الحل المقترحة من قبل الوساطة المصرية وغيرها من الوساطات لاأخرى تكمن في وقف العدوان الإسرائيلي والعودة إلى التهدئة السابقة، وكف اليد عن الشيخ جراح، وتوقف المسيرة التي نظمها المستوطنون بمناسبة ما يقال إنه يوم توحيد القدس".

    ومن جانبه أكد فيصل أبو شهلا عضو حركة "فتح" إن:

    "ما يحدث هو هبة فلسطينية جماهيرية في غزة والقدس والضفة والداخل الإسرائيلي، مشيرا إلى أن الكل انتفض دون أخذ  الإذن من سلطة أو فصيل".

    وأشار أبو شهلا إلى أن "اتصالات السلطة بكل الجهات الدولية والمنظمات تتزامن مع انتفاضة الشوارع ومع صواريخ المقاومة دون خلافات تذكر. موضحًا أن الحديث عن ضرورة الانسحاب من أوسلو من قبل السلطة كلام يشتت الجهد فقط وإلا فأين أوسلو أصلًا وماذا بقي منها؟"

    المزيد من التفاصيل في حلقة الليلة من برنامج "بوضوح"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook