22:55 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر

    ما دلالات وأهداف زيارة وزير الخارجية القطري للعاصمة الليبية؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، من طرابلس، دعم بلاده للسلطة السياسية الجديدة في ليبيا، داعيا إلى منع التدخلات الأجنبية في شؤونها.

    وقال الوزير القطري، في مؤتمر صحافي مع نظيرته الليبية، نجلاء المنقوش، في طرابلس، إنه تم الاتفاق على تشكيل فرقِ عمل لتقييم مجالات الدعم، مضيفا أن قطر موقفـها ثابت تجاه ليبيا وتدعم العملية السياسية تحت قيادة الأمم المتحدة، كما أكد تطلع بلاده إلى زيارات متبادلة من قبل المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية لزيادة فرص التعاون بين البلدين الشقيقين.

    من جهتها، عبرت نجلاء المنقوش عن تطلعها لـعودة البعثة الدبلوماسية القطرية إلى طرابلس، مشيرة إلى أنها "تلقت أخبارا جيدة في هذا الصدد" من نظيرها القطري.

    وتعليقا على هذا الموضوع، قال: "المحلل السياسي، الدكتور محمود إسماعيل، إنه ينظر لزيارة وزير الخارجية القطري لطرابلس على أنها

    "آلية لتثبيت الموقف القطري، والمتمثل في دعم الدولة الليبية فيما يتعلق بالمسار الداخلي السياسي والخارجي". وأوضح، إسماعيل، أن "الزيارة تأتي أيضا للنظر في الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين وآلية التعاون الاقتصادي والأمني وتبادل المعلومات، مشيرا إلى أن التقارب القطري المصري القطري سيؤدي إلى تفاهمات في إدارة الملف الليبي السياسي".

    من جانبه قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة قطر، الدكتور علي الهيل، إن:

    "قطر تعمل على استقرار الأوضاع في ليبيا، وذلك من أجل إدخال الاستثمارات القطرية في البلاد على نطاق واسع لأن الاستقرار السياسي هو مرحلة مهمة من أجل الاستقرار الاقتصادي".

    من جانبه، أعرب المتحدث السابق للمجلس الرئاسي الليبي، محمد السلاك، عن اعتقاده أن:

    "شكل الدعم الذي يمكن أن تقدمه قطر لليبيا يكون من خلال الوقوف على مسافة واحدة من الجميع وعدم تغليب طرف على حساب الطرف الآخر، مشيرا إلى أن وقوف الدول المنخرطة في الملف الليبي على الحياد والتعاطي بشكل متوازن من شأنه التخفيف من حدة الانقسام والاستقطاب في الداخل الليبي".

    للمزيد تابعوا برنامج "بوضوح".

    إعداد وتقديم دعاء ثابت

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook