01:18 20 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    أضواء وأصداء

    في اليوم العالمي للإذاعة هل ما زالت الإذاعة تحظى باهتمام المستمعين

    أضواء وأصداء
    انسخ الرابط
    0 10

    ضيوف الحلقة: الدكتورة لمياء محمود رئيسة شبكة صوت العرب المصرية، والإعلامي العراقي غضنفر عبد المجيد

    يحتفل العالم، اليوم  باليوم العالمي للإذاعة وذلك تحت شعار "الإذاعة والرياضة" الذي يُحتفل به يوم 13 فبراير من كل عام، طبقاً لما أقرته منظمة اليونسكو في دورتها السادسة والثلاثين عام 2012، ويتوافق هذا التاريخ مع الذكرى السنوية لإطلاق إذاعة الأمم المتحدة لعام 1946.

    واستطاعت الإذاعة، منذ البث الأول قبل ما يزيد عن مائة عام، أن تكون مصدر معلومات قوية لتعبئة التغيير الاجتماعي ونقطة مركزية لحياة المجتمع، ومن بين وسائل الإعلام التي تصل إلى الجمهور على أوسع نطاق في العالم، في عصر التقنيات الجديدة، لا تزال هذه المنصة أداة اتصال قوية ووسيلة إعلام رخيصة ومتاحة للجميع..

    في حلقة أضواء وأصداء نشارك في الاحتفال بيوم الإذاعة العالمي ونتساءل هل ما زالت الإذاعة تحظى باهتمام المستمعين وتنافس وسائل الإعلام الأخرى مع كل هذا التطور التكنولوجي ؟

    تعقيباً على ذلك، قالت الدكتورة لمياء محمود رئيس شبكة صوت العربية المصرية، في حوارها مع برنامج "أضواء وأصداء" المذاع عبر أثير "سبوتنيك" إن الإذاعيين سعداء بتخصيص يوم عالمي من قبل اليونسكو للاحتفال بالإذاعة والإذاعيين على مستوى العالم، مشيرة لاحتفال الإذاعة المصرية على مستويين، الأول يتبع الإذاعات العربية وتكون مصر الإذاعة المركزية في منطقة الشرق الأوسط،  اما المستوى الثاني يتمثل في تواجد الإذاعة المصرية على المنصة الدولية  التي تقيمها منظمة اليونسكو. 

    من جانبه قال الإعلامي العراقي غضنفر عبد المجيد، إن الإذاعة تعد أم الإعلام المسموع والمرئي رغم ما حدث من تطور وسرعة في مجال وسائل الإعلام بأنواعها كافة، معتبرًا أن الإذاعة مازالت مسموعة كونها رفيقة المستمع سواء في السيارة أو البيت أو العمل، مشيرًا إلى أهمية إذاعة بغداد  والتى تعد الأهم داخل العراق.

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من برنامج "بين السطور" تابعونا… 

    الكلمات الدلالية:
    إذاعة سبوتنيك, راديو, أخبار العالم, آسيا, الشرق الأوسط, أوروبا, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik