15:55 14 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    أضواء وأصداء

    بعد قرون على حظرها... العبودية تعود بشكل جديد

    أضواء وأصداء
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ضيوف الحلقة: من ألمانيا نضال حسن، الباحثة في شؤون اللاجئين والهجرة؛ من إسطنبول محمد الأحمدي الناشط الحقوقي

    مع تزايد أعداد من يقعوا تحت طائلة ما يسمى "بالعبودية المعاصرة" حتى وصل عددهم إلى نحو 40 مليونا، وفق الأرقام الرسمية الواردة في تقرير لـمنظمة الهجرة الدولية، ومنظمة العمل الدولية، تتعالى الأصوات المطالبة بوضع حد لهذه الممارسات، التي تستمر رغم إلغاء الرق منذ عشرات السنين.

    الباحثة في شؤون اللاجئين والهجرة نضال حسن أشارت إلى أسباب استمرار العبودية في القرن الحادي والعشرين، من غياب للقانون وتلاعب به، بالإضافة إلى غياب الوعي المجتمعي لخطورة هذه الظاهرة، وتحديدا فيما يتعلق بزواج القاصرات وتشغيل الأطفال.

    وحول المستفيد من تنامي هذه الظاهرة أكدت الباحثة أن أصحاب الأعمال الباحثين عن الربح السريع، هم أحد أسباب استغلال الأطفال القاصرين في العمل، مؤكدة أن مناطق الحروب والنزاعات ساعدت بشكل كبير في هذا الأمر.

    من جهته قال الناشط الحقوقي محمد الأحمدي في حديثه لـ"أضواء وأصداء" عبر إذاعة "سبوتنيك":

    "إن المنطقة العربية تشهد أشكالا عدة من العبودية، خاصة زواج القاصرات وتشغيل الأطفال في المجتمعات التي تغيب فيها سيادة القانون، ويتسع فيها النزاع".

    وأكد الأحمدي على ضرورة تفعيل وسن القوانين، التي تحارب هذه الظاهرة. مع إشارته إلى أسباب فشل المجتمعات في التعامل مع العبودية المعاصرة.

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من أضواء وأصداء. تابعونا….

    إعداد وتقديم/ يوسف عابدين

    انظر أيضا:

    الفقر والجهل واجهة تستتر وراءها العبودية في موريتانيا
    بابا الفاتيكان: العبودية الحديثة موجودة في أكثر مجتمعاتنا ازدهارا
    مشروع لمراقبة "العبودية" من الفضاء
    الكلمات الدلالية:
    مهاجرين, العبودية الحديثة, منظمة الهجرة الدولية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik