23:40 20 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    أضواء وأصداء

    كيف يواجه مثقفو العراق شبح الاغتيالات

    أضواء وأصداء
    انسخ الرابط
    1 0 0

    منذ سبتمبر 2017 إلى الآن شهدت الساحة العراقية عمليات اغتيال لعدد من المثقفين والكتاب والفنانين العراقيين آخرهم الكاتب والروائي علاء مشذوب، الأمر الذي أثار المخاوف من عودة الفوضى الأمنية مجددا إلى الشارع العراقي.

    حلقة اليوم من أضواء وأصداء تسلط الضوء على ردود الأفعال لدى المواطن العراقي والإجراءات النقابية والحقوقية للرد وأصداء ما يحدث على عودة الأمن بعد سنوات من الإرهاب الداعشي.

    وفي هذا السياق يقول عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق فاضل الغراوي "إن عصابات إجرامية تقف وراء حوادث الاغتيال هذه، لنشر الفوضى الأمنية في العراق، واستهداف حرية الرأي والتعبير، التي تكون ملاذا آمنا للكتاب والمثقفين العراقيين، ولم تقف المفوضية العليا لحقوق الإنسان مكتوفة الأيدي أمام ما يحدث، بل اتخذت الإجراءات المطلوبة في هكذا أمور".

    واستبعد الغراوي أن تكون إيران خلف هذه الاغتيالات كما يشير بعض المثقفين والكتاب العراقيين، داعيا إلى عدم شخصنة الأمور.

    وأشار الغراوي إلى ما تعانيه الجهات الأمنية العراقية من مواطن خلل في تعاملها مع هذا الملف منذ بدايته، مطالبا إياها بالعمل بجدية أكثر في سبيل ضمان حرية الرأي والكلمة.

    وهو ما أكد عليه أيضا عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين عزيز الربيعي حيث هدد بأن النقابة ستصعد الأمور إذا استمرت سلسلة الاغتيالات التي تطال أصحاب الرأي، واصفا بأنهم يقفون على حافة الهاوية، ومعربا عن أمله بأن تتكاتف كل الأجهزة المعنية وعلى رأسها القضاء العراقي لحماية الصحفيين والمراسلين.

    فمن يقف خلف هذه الاغتيالات؟ وما هو دور كل من المفوضية العليا لحقوق الإنسان ونقابة الصحفيين في العراق؟ وما الذي يقف عائقا أمام الجهات الأمنية للتصدي لهذه الموجة من الاغتيالات؟

    انظر أيضا:

    العراق يعلن إرسال قوات إضافية على الحدود السورية... ماذا يحدث هناك
    هزيمة "داعش" في العراق وسوريا... عسكرية أم فكرية
    المخدرات تجتاح إحدى محافظات العراق وفشل حكومي في الحد منها
    الكلمات الدلالية:
    عصابات, الأمن, فوضى, اغتيال, الإرهاب, راديو سبوتنيك, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik