Widgets Magazine
18:12 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    أضواء وأصداء

    شبكات الجيل الخامس...تقنية مذهلة ومخاوف أمنية وصحية

    أضواء وأصداء
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    عاصفة من الجدل ثارت عند إطلاق شبكات الجيال الخامس من الهواتف المحمولة التي دخلت إلى قلب الحرب التجارية بين واشنطن وبكين، خاصة بعد دخول موسكو على الخط وإسنادها مهمة تنفيذ الشبكة في روسيا إلى شركة "هواوي" الصينية، لتلقي موسكو بطوق النجاة لـ"هواوي" من التعثر الاقتصادي الذي شهدته جراء العقوبات الأمريكية.

    الشبكة الجديدة تمثل ثورة هائلة في مجال الاتصالات وعلى الرغم من بدء العديد من الدول في إطلاقها مازال النقاش محتدما حول مزاياها ومخاطرها

    تقدم شبكة الجيل الخامس قدرات غيرمسبوقة حيث تصل السرعة الجديدة لهذه الشبكة إلى 4.5 غيغابت في الثانية، في الوقت الذي تبلغ فيه الكفاءة القصوى لشبكات الجيل الرابع نحو 600 ميغابت في الثانية.

    كما تخفض هذه الشبكة الثورية من زمن استجابة الإنترنت أو تشغيل الفيديو، ليصل إلى جزء من الألف من الثانية… "في لمح البصر سيكون العالم بين يديك" هكذا يصفها المروجون.

    ونظرا لسرعتها العالية، تستخدم شبكات الجيل الخامس ما يسمى بـ"الموجات المليمترية"، وهي إشارات راديو ذات ترددات عالية تتراوح بين 30 و300 غيغاهيرتز، في حين أن ترددات الشبكات السابقة كانت تتراوح بين 24 و90 غيغاهيرتز.

    وتثير هذه الترددات مخاوف علماء يطالبون بمراجعة التقارير العلمية التي تربط بين زيادة معدلات الإصابة بالسرطان والأمراض العصبية، والتعرض للإشارات اللاسلكية ذات الترددات العالية.

    في الوقت ذاته تري العديد من الدول أن اختراقا أمنيا كبيرا وربما يكون غير قابل للسيطرة سيدخل مع هذه الشبكات التي ستتيح توصيل الأجهزة ببعضها بما ينطوي على ذلك من مخاطر اختراق المعلومات وتشغيل الأجهزة في غير ما خصصت له.

    هذه المخاوف دفعت دولا مثل بريطانيا والولايات المتحدة إلى منع شركة هاواوي من تنفيذ البنية الأساسية للشبكة الجديدة داخل البلاد.

    الدكتور محمد مدكور استشارى تكنولوجيا المعلومات قال إن شبكة الجيل الخامس ليست امتدادا للمرحلة الحالية لكنها طفره هائلة تبعاتها مخيفة حيث ستربط الأشياء ببعضها البعض وللخيال أن يسرح في ما تعنيه هذ التقنية.

    وأكد مدكور أن شبكات الاتصالات الخاصة بهذا الجيل من الهواتف كثيرة وقريبة من بعضها وهو ما سيؤثر على صحة الإنسان وأوضح أن هناك مخاطر أمنية كبيرة تتعلق بشبكة الجيل الخامس حيث أن تطبيق هذه النقلة النوعية التي تتعلق بالانترنت من شأنها أن تقتحم أي سر من الأسرار.

    وقال الدكتور عمران سالم استاذ مساعد بجامعة عمًان ومتخصص في الشبكات وأمن المعلومات إن إطلاق شبكات الجيل الخامس في الشرق الأوسط لم يبدأ بعد ولكنه سيصبح واقعا خلال فترة قريبة ربما العام المقبل.

    وأكد سالم أن انترنت الأشياء ينطوي على مخاطر أمنية مشيرا إلى أن الخطر لا يكمن في الشبكة نفسها لكن في التطبيقات الواردة معها وسيتعين تطوير آليات وأنظمة جديدة للحماية.

    وأوضح أن البنية الأساسية تحتاج إلى التطوير في بعض الدول لاستقبال الشبكات الجديدة لكن الأمر يختلف من موقع لآخر مشيرا إلى أن تدريب الأفراد على الاستخدامات الفنية لن يمثل التحدي الأكبر في هذا المجال. 

    وقال الكاتب والمحلل السياسي تيمود دويدار إن روسيا منحت الأولوية لهواوي لتنفيذ شبكة الجيل الخامس وهو مشروع قائم ضمن المشروع القومي الروسي للاتصالات وبعيدا عن السياسية هو مشروع تكنولوجي بحت وطويل الأمد وستقام له بنية تحتية خاصة، بالإضافة إلى مشروع اتصالات شرق غرب التي ستصل الصين بأوروبا الغربية عبر روسيا. 

    وحول المخاوف الأمنية قال دويدار إن هناك تحفظات لكن التقدم قادم وهناك مخاوف صحية بشأن الترددات العالية للشبكات. 

    واعتبر دويدار أن بناء شبكة انترنت وطنية روسية وبنية تكنولوجية خاصة بروسيا يقصد به تأمين الاتصال بالشبكة في حال محاولة فصل الانترنت عن روسيا.

    وقالت الدكتورة إيمان المراكبي استاذ المخ والأعصاب بجامعة عين شمس وطبيب استشاري المخ والأعصاب إن الاقتراب من الترددات العالية واستخدام الأجهزة التي تصدرترددات مثل الهاتف المحمول ينطوي على مخاطر صحية وقد حذرت منظمة الصحة العالمية من مخاطر محتملة لهذا الترددات، وأوضحت المركبي أن قرب الترددات من الأذن والدماغ يمكن ان يتسبب في الأورام السرطانية واضطرابات النوم، ونصحت بالابتعاد قدر المستطاع عن شبكات التقوية للهواتف المحمولة.

    الكلمات الدلالية:
    شبكات الجيل الخامس, هواوي, هواتف, شركة هواوي, الصين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik