Widgets Magazine
20:34 18 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    أضواء وأصداء

    الحرب السيبرانية والهجمات الإلكترونية الأمريكية على صواريخ إيران

    أضواء وأصداء
    انسخ الرابط
    1 0 0

    شن البنتاغون هجوما إلكترونيا على حواسيب وأجهزة تحكم وإطلاق الصواريخ الإيرانية.

    تقول الصحافة الأمريكية إن الهجوم جاء بموافقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وتم التنسيق له مع القيادة الوسطى الأمريكية ردا على عملية اسقاط  الطائرة "غلوبال هوك" التي يزيد ثمنها على 110 ملايين دولار والتي تقول طهران إنها انتهكت مجالها الجوي فيما تصر واشنطن على أنها أسقطت في الأجواء الدولية. 

    البيت الأبيض ومسؤولون في القيادة السيبرانية الأمريكية رفضوا التعليق على الهجمات الأمريكية ضد طهران، وقالت متحدثة باسم البنتاغون إنها لا تناقش مع وسائل الإعلام عمليات الفضاء الإلكتروني أو العمليات الاستخباراتية.

     وتقول المصادر إن الهجمات السيبرانية الأمريكية استهدفت أجهزة كومبيوتر تستخدم في إدارة عمليات إطلاق الصواريخ وشبكة إيرانية مكلّفة بمراقبة السفن التي تعبر مضيق هرمز يصفها الأمريكيون بأنها شبكة تجسس

    ويعتقد أن هذه الهجمات تمّ التخطيط لها منذ أسابيع كثيرة، وقد اقترح الجيش الأميركي في الأساس شنّها ضدّ هذه الأهداف الإيرانية ردّاً على الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط في خليج عُمان في منتصف يونيو/حزيران الحالي والتي اتّهمت واشنطن الحرس الثوري الإيراني بشنّها، لكنّ طهران نفت أي ضلوع لها فيها.

    وقال عادل عبد المنعم خبير أمن معلومات في حديثه لبرنامج أضواء وأصداء  إن الدمج بين انظمة تكنولوجيا المعلومات بمفهومها القديم وأنظمة تكنولوجيا التشغيل وإنترنت الأشياء سمحت بوجود ثغرات يمك من خلالها اختراق الانظمة بالتحكم عن بعد للإتلاف والتعطيل والتدمير خاصة أن أنظمة الصواريخ تندرج تحت بند أنظمة التشغيل.

    وأوضح الخبير أن إيران طورت تقنيات متقدمة للتصدي لهذه الهجمات وهي تعتمد على أنظمة محلية ومن المرجح أن يكون الهجوم الأمريكي تم عن طريق عملاء في الداخل رغم عدم توفر معلومات دقيقة حول الأمر مشيرا إلى ان الإختراق يمكن أن يتم عبر زرع برامج خبيثة أو أن تكون هذه البرمجيات مدمجة في بعض مكونات أجهزة الحواسيب. 

    وأكد أن مفهوم القوانين الدولية شهد تطورا هائلا في معالجة قضايا الحرب الالكترونية مشيرا إلى أن الرئيس الأمريكي أنشأ استراتيجية لمفهوم جديد هو "الأمن القومي الإلكتروني" وطالب الكونجرس بمنحه حق الرد العسكري على أي تهديد الكتروني وذكر بالأسماء الصين وروسيا وكوريا الشمالية.

    وقال العقيد حاتم عبد الرحمن الخبير العسكري المختص بشؤون الإرهاب الدولي إن الهجمات السيبرانية هي حرب معلومات تنقسم إلى حرب دفاعية وأخرى هجومية تستهدف تعطيل أو تخريب كل وسائل نقل المعلومات الخاصة بالعدو عن طريق المعرفة الدقيقة بالبنية المعلوماتية واسلوب تدفق المعلومات والمعدات المستخدمة وتطبيق البرامج الأساسية للعدو وتستهدف بشكل أساسي كل ما يشمل نقل المعلومات في الجيوش.

    وأكد العقيد أن الحرب السيبرانية لا يمكن ان تحتل موقع الحرب التقليدية لكنها ربما تكون مقدمة تحضيرية لأنها تستهدف إفشال منظومة تبادل المعلومات تمهيدا للحرب وليست هي الحرب ولكنها مفتاح الدخول للحرب وربما تمثل مفاتيح الانتصار في المستقبل القريب.

    وحول استعدادات الجيوش العربية لهذه الحروب قال العقيد حاتم إن الجيش المصري استخدم بالفعل ادوات الحرب الالكترونية بفعالية كبيرة في حرب 1973 وإن كل الجيوش العربية تضم سلاحا خاصا بهذه الحرب وهو سلاح الحرب الالكترونية.

    وأوضح العقيد أن الحفاظ على الأمن السيبراني يتوقف على اعتماد أكثر من طريقة لنقل وتبادل المعلومات عبر وسائل متنوعة لأن أساس الحرب هي ضرب وسيلة تبادل المعلومات.

    من جانبه قال الدكتور محمد شمص خبير الشؤون الإيرانية  إن الحرب السيبرانية بين طهران وواشنطن بدأت منذ سنوات باستهداف مفاعل بوشهر ببرمجيات خبيثه،  وهي جزء من المعركة المفتوحة بين البلدين وما أشيع عن استهداف منصات الصواريخ لم ينجح ولم تكن مؤثرة مشيرا إلى أن إيران تواجه هجمات يومية بلغت 33 مليون عملية قرصنة وهجمة الكترونية خلال العام الماضي وهي تخوض ايضا مواجهة الكترونية مع إسرائيل.

    وأوضح أن اليد الطولي في هذا المجال للأمريكيين لكن إيران نجحت في إحراز تقدم في تطوير آليات الدفاع وقد فصلت شبكتها العنكبوتية عن الشبكة الدولية وتعتمد حاليا على تقنيات إيرانية خالصة لتطوير برامج الصواريخ حتى أن ضرب الطائرة المسيرة الأمريكية تم بصاروخ إيراني وليس عن طريق منظومة اس 300 الروسية.

    إعداد وتقديم: جيهان لطفي

    الكلمات الدلالية:
    الحرب الإلكترونية, أخبار إيران, إيران, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik