06:23 GMT01 يونيو/ حزيران 2020
مباشر

    المشهد الفني الدرامي والسينمائي ما بعد كورونا

    أضواء وأصداء
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بعد أن أصبح فيروس كورونا المستجد الخطر الأكبر للبشرية جمعاء، تأثر القطاع الفني خاصة السينما بهذا التهديد العالمي، فمنذ نشأتها وكانت تؤثر وتتأثر بكل المتغيرات المحيطة بها وتعاني من خسائر كغيرها من القطاعات، إلا أنها تعود لتتعايش مع ما حدث فتنقل لنا الصورة الكاملة بكل قساوتها.

    وقد توقفت الاستوديوهات عن التصوير، كما توقفت دور العرض عن الإعلان عن عروض جديدة لكثير من الأفلام التي أجلت عرضها، ومن المتوقع أن تُحدث هذه الاجراءات حالة من الركود السينمائي خصوصاً مع ارتفاع عدد ضحايا الفيروس عالمياً، وقد يؤثر هذا الركود على شركات الإنتاج السينمائي وشركات التوزيع التي تعتمد في دخلها على العروض الموسمية، خصوصا مع حلول شهر رمضان الذي يشهد يشهد انطلاق موسم  الدراما الذي تتنافس فيه العديد من الأعمال الدرامية، فهل تستطيع هذه الأعمال الانتهاء من التصوير في ظل ما يحدث؟

    تعليقا علي هذا الموضوع،  قال الناقد الفني طارق الشناوي، إن:
    "أزمة وباء كورونا جديدة علي حالة السينما وأثرت علي مناحي القطاع  كافة من دور عرض مغلقة وأفلام يتم تأجيل تصويرها وتأجيل مهرجانات هامة ، متوقعا أن تتناول السينما في العالم كله موضوعات عن وباء كورونا بشكل كوميدي في محاولة للابتعاد عن الواقع المأساوي للأزمة.  

    وأوضح الشناوي، أن أكثر المستفيدين من الأزمة هي منصات البث الإلكتروني مثل «نتفليكس»، بسبب غلق دور العرض السينمائية وبقاء المواطنين في المنزل في العالم أجمع، الأمر الذي قد يغير النظرة لمثل هذه المنصات في المستقبل وتلقي رواجا كبيرا حتي بعد انتهاء الأزمة.  

    من جانبه قال السيناريست والناقد الفني، حامد المالكي، إن:

    تفشي وباء كورونا أثر على القطاع السينمائي والدرامي في العراق والعالم العربي وفي العالم أجمع وعلي كافة أشكال الفنون وأصبحت الحياة كلها في المنازل.

    وتابع أنه نتيجة لذلك سيكون رمضان خاليا من الدراما الأمر الذي ينتج عنه تبعات مادية ونفسية علي العاملين بهذا المجال وأوضح أنه في العراق يوجد حوالي ثلاثة أعمال درامية توقفت عن التصوير.

    الكاتبة والناقدة الفنية ماجدة خير الله، أكدت أن تصوير الأعمال الدرامية الرمضانية مستمر في مصر ولكن مع أخذ الإجراءات الاحترازية اللازمة، متوقعة أن تشهد الدراما والسينما زخما في الموضوعات التي تتناول تأثيرات وباء كورونا، كما حدث بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى والثانية حيث تم تناولهما بشكل مكثف فنيا من زوايا مختلفة ، وهذا ما سيحدث مع هذه الجائحة.

    إعداد وتقديم: دعاء ثابت

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook