15:48 GMT08 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    كورونا يفاقم أزمة عمل الأطفال

    أضواء وأصداء
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في تقرير لها بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال، الأسبوع الجاري، حذرت الأمم المتحدة من زيادة عمالة الأطفال جراء أزمة وباء كورونا العالمية.

    وأفادت منظمة العمل الدولية بأن ظاهرة استغلال الأطفال اقتصاديا تتفاقم للمرة الأولى منذ عقدين بعدما تركت أزمة الوباء الملايين من الصغار عرضة للاستغلال في سوق العمل.

    تقول المنظمة إن العبء الاقتصادي على كاهل الأسر التي لا تجد دعما ماليا، سيضطرها إلى اختيار مسار اللجوء لعمالة الطفل والدفع بصغارها للمساعدة في تدابير المعيشة.

    وتحذر الأمم المتحدة من أن الصعوبات المالية يمكن أن تقوض أيضا التشريعات الموضوعة لحماية الأطفال من العمل الذي يحرمهم "من طفولتهم وإمكاناتهم وكرامتهم، وهذا يضر بنموهم البدني والعقلي".

    وتشير الأرقام الرسمية حاليا إلى أن هناك 152 مليون طفل، بين 5 و17 سنة، ضمن "ضحايا عمالة الأطفال" حول العالم وتحتل أفريقيا المرتبة الأولى بـ72 مليون طفل.

    قال الأمين العام للمجلس العربى للطفولة والتنمية د.حسن البيلاوي:

    إن "هناك نحو 15 مليون طفل عربي يتعرضون لمخاطر عمالة الأطفال وجائحة كورونا أسهمت في تفاقم أزمة عمالة الأطفال في المنطقة العربية والتي تشهد ألوان مختلفة من المخاطر التي تواجه الأطفال على رأسها موجات الصراعات المسلحة والإرهاب وهشاشة البنية الاجتماعية وفقر الأسر وتدني مستوى التعليم والتقاليد والتخلف، وانعدام الأمن الاجتماعي".  

    قالت النائبة بالبرلمان المصري جليلة عثمان:

    إن التشريعات الموجودة على مستوى العالم مازالت غير كافية لحماية الأطفال فمعظم التشريعات تسمح بعمل الأطفال من سن 15 سنة رغم تحديد سن الطفل بـ 18 سنة وهناك نوع من الالتفاف على القوانين تسمح بتشغيل الأطفال من سن 13" مشيرة إلى أن "عمالة الأطفال غير مكلفة وطيعة يسهل استخدامها في الأعمال غير القانونية ولا تكلف أصحاب الأعمال رواتب عالية أو التزامات تأمينية".

    قال رئيس شبكة الدفاع عن أطفال مصر، أحمد مصيلحى:

    "الأطفال العاملين غير مدركين للآثار التي تترتب على عملهم في سن مبكر، والطفل العامل يصبح مواطنا غير سوي في سن الرشد وفي كثير من الأحيان يرفض الانتماء للمجتمع" مشيرا إلى أن "دور المجتمع هو حماية الطفل وفي مصر يمكن لأي مواطن الاتصال بالخط الساخن 16000 للإبلاغ عن أي طفل يعمل كما أن منظمات المجتمع المدني لها دور في حماية الطفل من سوق العمل والتوعية لكنها عادة ما تواجه مشكلات في الدعم المادي".

    قالت أستاذة علم النفس السلوكي واستشاري الصحة النفسيه د. رحاب العوضي، إن:

    "أزمة كورونا وتأثيرها أمر مؤقت بالنسبة للأطفال، لكن أزمة العمالة مستمرة وتأهيل الأطفال في مرحلة لاحقة من خبرة العمل في الطفول صعبة جدا، نظرا لأن تعرض الطفل لهذا التجربة تجعله عدوانيا غير واثق في المجتمع وعادة ما يفقد فرصة تحسين أوضاعه، وعادة ما يتحد مع الجاني عندما يصير بالغا ويقوم بنفس الممارسات مع صغار العمال".  

    إعداد وتقديم: جيهان لطفي

    إنفوجراف
    © Sputnik /
    أطفال فى سوق العمل حول العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook