18:18 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    ما وراء الحدث

    استمرار غارات طيران التحالف السعودي على اليمن رغم بدء الهدنة وأطراف الحرب تتراشق الاتهامات

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    19812

    حوار مع عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" محمد البخيتي.

    منذ بداية الحرب على اليمن من قبل التحالف السعودي في 25 آذار/مارس الماضي وحتى اللحظة، لم تستطع الأطراف الداخلي، ولا حتى الأطراف  المتدخلة من الخارج،  إيجاد أي صيغة من شأنها الوصول باليمن إلى بر الأمان، وتحقيق الحل السياسي، أو على الأقل إيقاف الحرب الدائرة  بين اللجان الثورية والجيش اليمني من جهة، وبين قوات التحالف السعودي من جهة أخرى، وبين الطرف الأول وعناصر القاعدة من جهة ثالثة في مناطق مختلفة من اليمن، وتحديداً في الجنوب على الحدود مع السعودية، والخاسر الأكبر في هذه الحرب هو المدنيون من الأطفال والنساء والشيوخ، حيث أن تقرير  الأمم المتحدة الأخير أقر بمقتل 1700 مواطن يمني وجرح 3800 مواطن آخر، جراء الأعمال الحربية منذ بدايتها، وبالرغم من أن جميع الأطراف توصلت إلى اتفاق على الهدنة في 10 تموز/يوليو الجاري، استمر التحالف السعودي بقصف اليمن في مناطق متعددة، وتعرضت صنعاء إلى قصف عنيف بعد عدة ساعات من توقيع الهدنة، وصل عدد ضحايا إلى 25  شخصاً و50 جريحاً.

    وجاء على لسان العسيري  المتحدث باسم التحالف، أن هذه الضربات جاءت رداً على الحوثيين، الذين نقضوا عهد الهدنة ولم يلتزموا بها، وبالمقابل أكد  عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" محمد البخيتي، أن الحركة لم تخرق الهدنة، وأن التحالف هو من اخترقها، ولم يلتزم بها، منوهاً إلى أن المشكلة تكمن  في كون العالم يعاني من مشكلة أخلاقية، لأنه يقف متفرجاً على تدمير اليمن وقتل المدنيين الأبرياء دون أن يضغط على التحالف السعودي لإيقاف القصف.

    وقال البخيتي  إن  الأمل الوحيد المعقود، هو على الحوار الذي تشرف عليه سلطنة عمان، وتدعمه  روسيا وإيران، من أجل التوصل إلى إيقاف الحرب، والبدء بعملية سياسية تديرها الأطراف اليمنية الداخلية بدون أي تدخل خارجي. وهنا تطرح نفسها  العديد من التساؤلات: وأولها فيما يخص توقيع الملف النووي الإيراني،  وما هي التأثيرات الإيجابية على الحالة اليمنية  ،بما أن نفس الأطراف المتداخلة في الملف النووي الإيراني، هي ذاتها المتداخلة في الشأن اليمني؟ وإلى أي حد ذهبت الأوضاع في اليمن باتجاه الحل والهدوء بين الأطراف بعد بدء مرحلة التطابق الجزئي في المواقف على الأقل بين روسيا والولايات المتحدة؟

    إعداد وتقديم نواف إبراهيم


    الكلمات الدلالية:
    المملكة العربية السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik