09:11 22 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    ما وراء الحدث

    استمرار الاشتباكات على جبهة الزبداني رغم دخول الهدنة حيز التنفيذ

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 10

    ضيف حلقة اليوم الخبير العسكري الاستراتيجي الدكتور حسن حسن

     إعداد وتقديم: نواف إبراهيم 

    في حلقة اليوم نحاول إلقاء الضوء على آخر مستجدات الأحداث على الجبهات السورية بشكل عام،  وخاصة المحاور المشتعلة والتي يدور حول وحول مايجري فيها، الكثير من المتابعات الإعلامية التي تختلف أو يختلف التعاطي معها من مؤسسة إعلامية إلى أخرى ، لأسباب مختلفة منها نقص المعلومة، أو السعي باتجاه تسعير الوضع أو التضليل الإعلامي بحسب التوجه السياسي الذي تتبعه هذه الوسيلة الإعلامية، أو سياسة الدولة التي تعمل لصالح هذه الجهة أو تلك، وفي خضم الصخب الميداني والسياسي، نرى أن جبهات الزبداني  وقريتي كفريا والفوعة في إدلب تحظى بالاهتمام الكبير على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وخاصة بسبب وجود أعداد كبيرة من المدنيين الذي يذهبون ضحايا الأعمال القتالية الجارية في هذه المناطق، والتي تستخدمها المجموعات المسلحة كعامل ضغط مباشر على تقدم الجيش العربي السوري والمقاومة على هذه المحاور، وحتى نصل إلى أكبر قدر من التصور الحقيقي والواقعي لما يجري في هذه المناطق تحديداً، وغيرها من المناطق المشتعلة على مساحة الجغرافيا السورية، استضفنا في حلقة اليوم الخبير العسكري الاستراتيجي الدكتور حسن حسن.

    ومن واقع التقصي الذي نجريه بشكل مباشر، وواقع سبر المعلومات من مصادر مختلفة، وصلنا إلى أن الهدوء بالفعل يسود في مدينة الزبداني وبلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب لليوم الثاني من هدنة بدأت صباح الخميس، لكن الاشتباكات بين الجيش والفصائل المسلحة لا تزال مستمرة في محاور أخرى من سورية ، كما ويجري الحديث عن استمرار المفاوضات بين وفد إيراني وأحرار الشام برعاية تركية للتوصل إلى هدنة دائمة في الزبداني، وحسب الأنباء أن الاشتباكات تجددت في ريف حلب الشمالي بين الفصائل المسلحة والجيش السوري، ما أدى إلى مقتل مسلح وسقوط عدد من الجرحى، أعقبها قصف للجيش السوري، في حين استمرت الاشتباكات في محيط قرية حرجلة بريف حلب الشمالي، بين الفصائل المسلحة من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، كما جرت اشتباكات بين الطرفين في قريتي سندف وحربل بريف مارع، بينما جدد الجيش السوري، قصفه لمناطق في محيط مطار كويرس العسكري المحاصر من قبل تنظيم "داعش" بريف حلب الشرقي، واشتباكات جنوب دمشق والجيش يقصف ريف حمص الشمالي

    وفي جنوب دمشق، دارت اشتباكات بين المجموعات المسلحة، وتنظيم "داعش" في المنطقة الواقعة بين حيي الحجر الأسود وأطراف مخيم اليرموك جنوب دمشق، وبلدة يلدا بريف دمشق الجنوبي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما تجددت الاشتباكات عند أطراف حي التضامن بجنوب دمشق، بين الجماعات المسلحة من طرف، والقوات السورية والقوات الموالية لها من طرف آخر، هذا واستهدفت العاصمة السورية دمشق صباح الخميس بأكثر من 5 قذائف هاون سقطت في حي أبورمانة وساحة الأمويين ومنطقة الجبة، ووردت أنباء عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين في غضون ذلك، ذكر نشطاء أن اشتباكات دارت في محيط مطار أبو الظهور العسكري في مدينة إدلب بين الجيش السوري وفصائل مسلحة أسفرت عن مقتل مسلحين اثنين، وفي السويداء جنوب دمشق، قتل جنديان من الجيش السوري أثناء اشتباكات مع فصائل مسلحة أحدهما في منطقة التبه بريف درعا، وآخر في اشتباكات مع مسلحين بالقرب من ثكنة هنانو في مدينة حلب، طبعاً هنا اذ أردنا الحديث بشكل مفصل عن مجريات الأحداث الميدانية لانستطيع أن نختصرها بزمن أو بعدد محدد من الصفحات، وتحتاج إلى وقت طويل جداً للتحقيق والتدقيق، لذا وانطلاقاً من هذا الواقع نترك لكم متابعة

    التفاصيل مع الخبير العسكري الاستراتيجي الدكتور حسن حسن

    انظر أيضا:

    رسالة من قيادة مطار "كويرس" المحاصر إلى القيادة السورية والشعب السوري
    داعش يستمر في قتل الإرث الثقافي السوري وضحيته الجديدة معبد "بعل شمين"
    آخر التطورات الميدانية على الجبهات السورية
    الكلمات الدلالية:
    سورية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik