06:28 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    ما وراء الحدث

    الرياضة السورية لم تفقد ألقها رغم الأزمة والإنجازات الرياضية دليل دامغ على ذلك

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضيف حلقة اليوم رئيس الإتحاد الرياضي العام في الجمهورية العربية السورية اللواء موفق جمعة

    اعداد وتقديم نواف ابراهيم

    عاشت الرياضة السورية خلال فترة الأزمة التي تمربها سورية منذ عام 2011 ظروفاً قاسية جداً ، بفعل غياب الظروف اللازمة لتطوير الحياة الرياضية وممارستها في الأماكن والظروف المؤاتية لها بشكل آمن  يلبي متطلبات المشاركات الرياضية سواء على الساحة الداخلية أو الخارجية  ولكن وبالرغم من هذه الظروف اقاسية لم تفقد الرياضة السورية ألقها الذي كان ومازال واضحا في جميع المسابقات والمحافل الرياضية العالمية ،وفي حقيقة الأمر لم تكن الرياضة اسورية بشكل عام بمنعزل عن الضغوطات التي مورست ضد الدولة السورية في مختلف مناحي الحياة  السياسية والغقتصادية والثقافية وغيرها من المجالات الأخرى التي تشكل عماد الحياة العامة في البلاد ، وبالرغم من كل هذه الظروف والمضايقات استمرت الحياة الرياضية في سورية بكل مالديها من قوة وبرغبة واسعة من الرياضيين اللاعبين والإتحاد الرياضي المشرف عليهم ، فقد رأينا رياضيي سورية يشاركون في المسابقات الرياضية في أي مكان وحتى في الدول التي لدى سورية خلافات سياسية معها بخصوص التامل مع أحداث الأزمة السورية ، ولم تبخل القيادة السورية بأي دعم للرياضيين رغم الحالة الإقتصادية في البلاد وتم تكريمهم على أعلى مستويات في الدولة ، ولم تكن الرياضة السورية كغيرها من جوانب الحياة السورية بمنأى عن  إثارة الإشاات حول عجز الإتحاد الرياضي وضعف الرياضيين السوريين وحتى وصل الأمر بالتضليل الإعلامي الى نشر أخبار إنشقاق جماعي للرياضيين السوريين ، أو تناقل أخبار كاذبة عن لسان قياداتها على سبيل المثال لا الحصر نشر خبر دعوة المدرب البرتغالي جوزيه مورينو لتدريب منتخب كرة القدم السورية ، وهذا ما أنكره جملة وتفصيلا رئيس الإتحاد الرياضي العام في سورية اللواء موفق جمعة ولو أنه وجدت محادثات ع هذا المدرب أو ذاك لتدريب المنتخب ، ولكن ليس على هذ الدرجة لأن هذا الأمر كما قال يهدف الى الإساءة الى سياسة الدولة التي حددت أولوياتها بتأمين مسلتزمات الشعب وإحتياجاته المعيشية الأساسية ، وليس دفع مبالغ طائلة لمدرب أجنبي كي يدرب فريق رياضي سوري ، عدا عن أن الإتحاد الرياضي لديه كوادر وطنية يمن الإعتماد عليها بشكل جيد ، ضف على ذلك وجود خبرات عربية لاتقل عن الخبرات العالمية التي يمكن التعاون معها في مجال دعم الرياضة السورية بما يتناسب مع ظروف وإمكانات الإتحاد الرياضي السوري ، وكذلك القدرات والأمكانات الروسية التي لم تبخل روسيا فيها على سورية عدا عن استقبال الرياضيين  والفرق الرياضية السورية في روسيا للإشراف على تدريبها ورفع مستوى الأداء لها وغيره من الدعم في هذا الإطار.

    ضيف حلقة اليوم رئيس الإتحاد الرياضي العام في الجمهورية العربية السورية اللواء موفق جمعة

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik