20:00 25 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    ما وراء الحدث

    خطة خروج آمنة جديدة من الأزمة في سورية تقدمها المعارضة الداخلية

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 0 0

    حوار مع رئيس وفد المعارضة الداخلية: الدكتور ليان مسعد.

    دارت خلال الفترة الماضية أحاديث كثيرة وروايات عديدة عن الدور الذي تقوم به روسيا في مركز المصالحات في مطار حميميم  العسكري حيث تتمركز القوات الروسية الجوية التي تقدم الدعم اللوجستي الجوي للجيش السوري في مكافحة التنظيمات الإرهابية التي تقاتل على الأرض السورية.

    وبطبيعة الحال لم تكن روسيا تخفي أبداً الهدف الأساس من إنشاء هذا المركز بالتعاون مع الدولة السورية دون أن يكون له أي علاقة مع غرفة العمليات العسكرية، وإنما قام هذا المركز بعقد لقاءات مصالحة بين أطراف النزاع  من جهة، وبين الدولة السورية من جهة أخرى بدون أن يكون هناك أي تدخل روسي مباشر في حلقات الحوار، وباعتراف المشاركين في هذا الحوار. وقد حقق هذا المركز الكثير من النتائج على صعيد توقيع اتفاقات الانضمام إلى الهدنة المعلنة لوقف الأعمال القتالية في سورية، والانتقال إلى العمل السياسي غير المسلح وإيجاد صيغة مشتركة بين جميع الأطراف من شأنها إنجاح مسار المحادثات القائمة في جنيف. وبالفعل استطاع هذاهدنة  المركز أن يحقق اللقاءات وأن يقرب وجهات النظر بين هذه الأطراف المتنازعة حتى وصل عدد المجموعات والفصائل والأحزاب والحركات  السياسية والمسلحة التي انضمت للهدنة إلى 61 فصيلا سياسيا وفصيلا مسلحا حمل السلاح ضد الدولة السورية. وهذا بحد ذاته كان إنجازاً كبيراً باعتراف الموقعين على الهدنة وباعتراف إقليمي ودولي بالدور الروسي في تهدئة الأجواء والتأثير على الوضع العام لمجريات الأحداث بشكل إيجابي استطاع أن يوقف إراقة الدماء إلى حد كبير، واستطاع المجتمعون التوافق على انتخاب خمسة عشر عضواً يمثلون وفد معارضة الداخل الى محادثات جنيف يرأسه الدكتور ليان مسعد، وفي حلقة اليوم كان لنا حواراً خاصاً مع الدكتور ليان مسعد طرحنا خلاله على الدكتور مسعد العديد من الأسئلة التي تتناقلها وسائل الإعلام في أطر وأشكال مختلفة، وخاصة عن ماهية مسار أوكما يطلق عليه  وفد حميميم أو وفد معارضة الداخل إلى محادثات السلام في جنيف.

     وحاولنا الكشف عن كيفية إنشاء هذا الوفد  وعلى أي أساس تم تشكيله؟ وماهي المقترحات والخطط التي يحملها هذا الوفد الى جنيف؟ وغيرها الكثير من الأسئلة والتساؤلات التي يثيرها الرأي العام المحلي والعالمي حول الدور الروسي في نجاح هذه المصالحات وقدرتها على تقديم ما هو داعم لعملية الانتقال السياسي، والدور الذي يمكن بالفعل أن تقوم فيه خلال الجولة القادمة من الحوار السوري السوري في جنيف، وإلى أي حد يمكن أن يقطع هذا الإجراء الطريق على الدول التي تتهم روسيا والحكومة السورية بأنها تحارب وتقاتل المعارضة السورية المعتدلة بدل أن توجه جهدها الأكبر لمحاربة التنظيمات الإرهابية لمسلحة وعلى رأسها تنظيمي "داعش" والنصرة " الإرهابيين كما يقولون.

    إذا في تفاصيل هذا الحوار الخاص نطلع على مراحل ودقائق تشكيل وفد معارضة الداخل، والأسس التي قام عليها ويعمل بها، ومالذي يحمله هذا الوفد في جعبته الى محادثات جنيف؟ ومدى التأثير الإيجابي الذي سيشكله وجود هذا الوفد في إنجاح عملية الحوار السوري السوري؟

    إعداد وتقديم نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    المعارضة السورية, ليان مسعد, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik