14:56 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    فارس الشهابي: الإرهابيون بدعم تركيا نهبوا ودمروا حلب والخسائر تقدر بـ200 مليار دولار

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    ضيف حلقة اليوم، رئيس اتحاد الغرف الصناعية في سورية، عضو مجلس الشعب السوري، فارس الشهابي

    عانت ومازالت محافظة حلب السورية الكثير جراء التدمير الممنهج الذي مارسته المجموعات الإرهابية  المسلحة منذ حوالى خمس سنوات، تكبدت فيها محافظة حلب خسائر فادحة في البنى التحتية والمنشآت الصناعية ، ما كان له الأثر الكبير على واقع الحياة في المحافظة بشكل خاص وعلى الإقتصاد السوري بشكل عام كونها تمثل عاصمة الصناعة السورية، وتقدر تكاليف إعادة بناء وإعمار حلب بمئات مليارات الدولارات ، إنطلاقاً من تدمير ونهب عشرات الآلاف من المعامل والمصانع والمنشآت  والمتاجر ،عدا عن الخسائر التي ترتبت جراء إنقطاعها وتوقفها عن العمل والإنتاج خلال السنوات الخمس التي خلت، والتي تقدر ب 200 مليار دولار على أقل تقدير وبعض الإحصائيات  تتحدث عن تريليون دولار ، بعد تدمير مايقارب من 55 ألف الى 60 ألف منشأة في حلب بشكل جزئي أو بشكل كامل ،كان يعمل فيها أكثر من مليون عامل، عدا عن خسارة نصف مليار دولار كانت نتاج التصدير الى الخارج ، وأكثر من 25 مليون دولار نتاج التجارة مع العراق "تجارة الشنطة"   وفق ماتحدث به ضيف حلقة اليوم الأستاذ فارس الشهابي.

    الحديث هنا يطول طبعا وعن الخسائر في شتى مجالات الحياة ، عدا عن قتل الآلاف من المدنيين وتشريدهم وتهجيرهم في المدن السورية الأخرى وفي عدد من الدول المجاورة ، وحلب ليست المحافظة الوحيدة التي عانت من حرب الإرهاب على سورية ، وليست إستثناءّ ن لكنها في حقيقة الأمر كانت العصب الرئيس للإقتصاد السوري،عدا عن البعدين السياسي والجيوسياسي لهذ المحافظة ،  ومن هنا يمكن أن نفهم جزء كبير من أسباب التركيز على تدمير حلب والسيطرة عليها.

    في ظل هذه الظروف والإحصاءات المفاجئة بالخسائر ، والتكاليف المطلوبة لإعادة بناء حلب تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات وأهمها:

    كيف يمكن للحكومة السورية إعادة بناء عاصمة البلاد الصناعية وهل تملك اي إمكانات ذاتية للبدء على الأقل في في الخطوات الأولى لإعادة الإعمار؟

    أمام الإمكانات الحيوية والفنية والمادية  الهائلة المطلوبة لإعادة بناء حلب الى من ستلجأ سورية في طلب المساعدة؟

    ماهو الدور الذي يمكن أن تقدمه الجاليات السورية في الخارج في إعادة البناء؟

    هل سيكون هناك أي فرصة  أو حتى مجال للدول العربية التي شاركت في الحرب على سورية في إعادة البناء؟

    دور الحلفاء السياسيين والعسكريين في إعادة الإعمار وبناء البنى التحتية السورية ولمن هي الأولوية وفي أي مجالات؟

    ماهي الخطط الأولية للبدء بعمليات إعادة الأعمار وماهي الجوانب التي تشملها عدا البنى التحية ، وماهي الخطط المرسومة لإعادة بناء النفوس التي لوثها الفكر الإرهابي طوال سنوات الحرب؟

    ماهو حجم الخسائر التي تكبدتها حلب جراء الحرب والأعمال الإرهابية؟  

    التفاصيل في حوارنا مع رئيس إتحاد الغرف الصناعية في سورية ، عضو مجلس الشعب السوري فارس الشهابي
    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    سوريا, تركيا, حلب, داعش, الجماعات الإرهابية, أخبار سوريا اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook