06:25 17 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    ما وراء الحدث

    خبير عسكري : الانتصارات في عرسال وجرودها نهاية معركة المحور المقاوم

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ضيف حلقة اليوم: الخبير العسكري الاستراتيجي العميد علي مقصود

    نقدم اليوم تغطية ميدانية للمعارك الطاحنة الدائرة في إدلب ومنطقة عرسال وجرودها وما تبقى من المناطق الساخنة في الجغرافية السورية والنقاط الكبيرة التي يحققها الجيش السوري وحلفائه في هذه المناطق على وجه الخصوص مع الأخذ بعين الاعتبار أعمال الاقتتال الدائرة بين الجماعات الإرهابية المسلحة في مناطق مختلفة من ساحة المواجهات في سورية وصولاً إلى التحركات الأمريكية الغربية والتركية على جبهتي الجنوب والشمال. 

    يقول الخبير العسكري الاستراتيجي العميد على مقصود:

    ما حصل في عرسال من استخدام لهذا التكتيك وبنوعية عالية ملفتة للأنظار يستحق الانتباه ، وكان هناك قراءة لهذه المعركة عندما بدأت المفاوضات وتسرب بعض المعلومات عن هذه المفاوضات مع جبهة "النصرة " ومالك التلي زعيم جبهة "النصرة " الذي حاول أن يفرض بعض الشروط ، وهذه المعركة  أنا بتقديري، معركة عرسال هي نهاية معركة المحور المقاوم ، أي أن الرصيف الإقليمي الذي تم تشييده على أعقاب هذه الانتصارات والإنجازات التي حققها الجيش في معركة الفجر الكبرى في البادية السورية وعبر ثلاثة محاور تقضي الضرورة أن تختم ويغلق هذا الملف بتطهير هذه الجرود لكي يتم مرور هذا الرصيف ووصوله إلى بيروت الضاحية.

    وأردف العميد مقصود:

    لاشك أن هناك قناعة لدى كل الدول الفاعلة في الميدان السوري ولكل الأطراف التي باتت تشعر بضرورة انخراطها في العملية السياسية ، لأن المعادلة حسمت بانتصار محور المقاومة وبشكل كبير عبر عنه السفير الأمريكي السابق في سورية روبرت فورد الذي قال  أن سورية وحلفائها في محور المقاومة قد انتصروا وانتهت اللعبة ، أنا اقول نعم إن التنسيق بين سورية ولبنان بغض النظر عن وجود حالة أو خطاب إعلامي يغطي هذا التنسيق.

     وأضاف العميد مقصود:

    الواقع والضرورة الإستراتيجية التي انتهت إليها هذه العمليات والمعارك إنطلاقا من تدمر إلى لحدود مع العراق وكنس كل هذه السواتر على الحدود مع العراق تبين الواقع وبالتالي كما قلت إقامة رؤس الجسور لهذا الرصيف الإقليمي ، وأمريكيا التي هزم مشروعها ومزقت خرائطها في سورية باتت بحاجة فعلا إلى أن تبقي دور وموقع ومكانة لها عبر الإنخراط في العملية السياسية في سورية ، وما حصل في الجنوب يرتبط بما يجري في عرسال وأيضاً ما حصل في الغوطة من وقف العمليات القتالية كلها مربوطة بالمحور الذي نتحدث عنه عبر القلمون ومن هنا رفع العلمين السوري واللبناني هو دليل على الواقعية  والتي هي انعكاس للواقع والحقائق التي رسمت في الميدان عبر هذه الإنجازات ، فاصبح ساقطاً كل من يعمل في الخداع والتضليل وتسويف وتقليب الأمور بشكل مشوه، وأصبحت الحقائق هي من يضبط كل هذه التحركات.

    إعداد وتقديم نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    مصدر عسكري: انسحاب جميع مقاتلي سرايا "أهل الشام" من جرود عرسال
    تيار "المستقبل" يرفض مشاركة حزب الله في معركة جرود عرسال
    "حزب الله" ينعى ثمانية من عناصره ويواصل معركة تطهير جرود عرسال
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, لبنان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik