12:45 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    ما وراء الحدث

    الولايات المتحدة تحضر لإشعال اشتباك روسي مع جيوشها البديلة في سوريا

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 80

    ضيف حلقة اليوم: الخبير العسكري الاستراتيجي اللواء الدكتور محمد عباس

    نتحدث اليوم عن تطورات الأوضاع في شرق وشمال شرق سورية وصولاً إلى الجبهة الجنوبية، حيث أنه حسب الوارد وافقت المجموعات المسلحة على تسليم معبر "نصيب" على الحدود الأردنية السوري للجيش السوري، والخط البياني لتحركات الجيش السوري وحلفائه فيما تبقى من الجغرافيا السورية التي تقع تحت سيطرة المجموعات المسلحة وتحديداً في إدلب وأرياف حماة في ظل انسحاب عسكري أمريكي محتمل من مدينة التنف السورية.

    كيف انتقل الجيش العربي السوري إلى الضفة الشرقية لنهر الفرات وماهي العقبات التي تقف أمامه وكذلك الحيل الخطرة التي استخدمتها التشكيلات المسلحة المعارضة لأجل منع الجيش السوري من التقدم؟

     وصول الجيش السوري إلى محاذاة تواجد القوات الأمريكية حيث أنه يوم أمس منع حاجز للجيش السوري تقدم رتل من القوات الأمريكية فهل وصل الوضع إلى نقطة خطرة من شأنها أن تؤدي بنهاية المطاف إلى حدوث مواجهة مباشرة بين الجيشين الروسي والأمريكي؟

     وكيف سيتم تفادي التصادم بين سورية وحلفائها من جهة والولايات المتحدة والقوات التابعة لها من جهة أخرى؟

    التصريحات الأمريكية الجديدة التي تحدث عنها الوزير سيرغي لافروف بأنها إيجابية بخصوص احترام الولايات سيادة الدول ومواقفها وأنها لن تتدخل في الشؤون الداخلية فيها وبطبيعة الحال هل هذا يسري على الأوضاع الجارية في سورية؟

    يقول اللواء عباس:

    القوات المسلحة السورية مازالت تنفذ عمليات الدفاع الاستراتيجي بنجاح وتتابع هذه العمليات على جميع الاتجاهات العملياتية الاستراتيجية على الجغرافيا السورية، واليوم النجاحات المستمرة تشير إلى أن المبادرة الهجومية الاستراتيجية للقوات المسلحة السورية ماتزال بيدها وتسير إلى الهزيمية الاستراتيجية فشل المشروع الصهيو أمريكي الوهابي في سورية لإنشاء الدولة الإسلاموية العالمية التي يقودها أردوغان بالفكر الإخواني والثقافة الوهابية والهوية الصهيونية هذا هو المشروع الذي أريد له أن يكون في المنطقة.

    وأردف اللواء عباس:

    أعتقد أن قاعدة التنف قد انتهى أثرها الاستراتيجي أو العملياتي أو استخدامها كقاعدة متقدمة للجيش الأمريكي وخاصة بعد أن أصبح لها قواعدة متقدمة في منطقة الرقة ومنطقة الحسكة وربما في مناطق أخرى وهذه تحقق للأمريكي قواعد متقدمة لكي يستثمر قاعدة التنف، والأمريكي يعتتقد أنه يمكنه أن يساومم عليها في مناطق أخرى وهذا لايعني على الإطلاق أن مخطط الأمريكي ربح في سورية، ولكن الأمريكي يعمل على أن يحافظ على أكبر قدر من المكاسب بأقل قدر من الخسائر وهذه  المؤشرات كلها تشير إلى أن الأمريكي ليس في وارد التشابك مع الجيش السوري أو مع الروسي، ولكنه يخطط بأن تكون هناك مواجهة من نوع آخر فهو لديه قوات بديلة ولاتحمل الجنسية الأمريكية والأمريكي يتجنب مسألة المواجهة مع الجيش السوري أو الروسي ويحاول قدر الإمكان استثمار قواته البديلة التي صنعها على الأرض السورية من أجل إطالة أمد الحرب على سورية من خلال هذه القوات البديلة.

    وأضاف اللواء عباس:

    الواضح أن منطقة ادلب ماتزال غير مستقرة أو واضحة المعالم والاتجاهات، فهل فعلا المنطقة قادمة على مواجهات أو أعمال قتالية مشتركة بين الجيش الروسي والتركي والإيراني وربما الجيش السوري من جهة ضد "داعش"؟

     أم أن تركيا تريد الاستمرار في استثمار "جبهة النصرة" وإدخال قواتها إلى منطقة إدلب وإلى جنوب حدود إدلب الإدارية باتجاه حماة؟

    أم أن تركيا باتت تستشعر الخطر وباتت فعلا في موقف المدافع تماماً عن مصالحه الوطنية العليا في إطار الجوار الإقليمي والجغرافيا الإقليمية لدول الجوار؟

     أعتقد أن تركيا تستمر في نفاقها وتستمر في تلاعبها في المنطقة والإيحاء بأنها تكافح "داعش" لكنها هي من يفتعل استمرار "داعش" وهي من يحرض على استمرار "داعش" في المنطقة.

    إعداد وتقديم نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    بالفيديو...الجيش السوري يستنفر قواته ويصد هجوما للنصرة على ريف حماة
    الجيش السوري وحلفاؤه يصدون هجوما لـ"جبهة النصرة" في شمال حماة
    الجيش السوري يعبر الفرات شرقي دير الزور ويبدأ تمشيط الأطراف الشمالية للمدينة
    الجيش السوري يقتحم حي حويجة صكر في دير الزور
    الجيش السوري يحاصر مسلحي "داعش" الإرهابي بأحياء مدينة الزور
    الجيش السوري يسيطر على قرى وتلال بريف حمص الشرقي ويتابع تقدمه
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik