11:31 18 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    ما وراء الحدث

    "النصرة" هدف دمشق وموسكو بعد "داعش" وأنقرة في حيرة

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 10

    ضيف حلقة اليوم : عضو مجلس الشعب السوري وقائد الكتيبة الأولى في لواء "البعث" إقتحام مهند علي الحاج علي.

    تطورات خطيرة على جبهة إدلب لصالح الدولة السورية  تنبئ بإنهيار جماعي للمجموعات الإرهابية المسلحة وعلى رأسها جبهة النصرة الإرهابية في ظل تخلي شبه كامل من قبل الجهات الداعمة لهم وعلى رأسهم تركيا التي تعيش حالياً إرتباكا سياسياً وميدانياً كبيراً يدل على أن اللعبة شبه منتهية ، وإن التركي لم يتخذ القرار الحاسم بأن يعدل سياسته تجاه تطورات الأحداث الأخيرة في الوقت الضائع على أقل تقدير فلن يكون له قائمة تقوم في الإقليم لفترة طويلة ، وهو الذي رمى بنفسه إلى هذه المتاهة بعد أن دخل في مواجهة مع الجميع على المستويين الإقليمي والدولي ، ما وضع أردوغان أمام مفترق صعب لن ينجيه أي تقدم أو تراجع فيه لا على الساحة الميدانية ولا السياسية بعد أن فقدت الثقة به بشكل شبه كامل من قبل جميع الأطراف المتداخلة في القضية السورية ، وفوق كل ذلك يهدد بعمليات جديدة على الأراضي السورية.

    هل فهم أردوغان حتمية القرار السياسي لسورية وحلفائها في إنهاء من تجرأ على نقض إتفاقات خفض التوتر وإعتدى على القاعدتين الروسيتين في طرطوس وحميميم ؟

    ما هي الحالة الميدانية التي تعيشها منطقة إدلب وما حولها حالياً ؟

    ماهي حقائق إنهيارات المجموعات المسلحة التي علت أصواتها تندب وتشتم بعضها البعض ومن والاها أو تخلى عنها في هذا الوقت من القوى الداعمة ؟

    ماهي كينونة هذا التحرك السريع والمتسارع للجيش العربي السوري وحلفائه في ظل عدم إيلاء تركيا أو الولايات المتحدة أدنى حد من الإنتباه في هيجناهم واستماتتهم في الحفاظ على تواجد وحياة  أذرعهم 

    الإرهابية المسلحة خاصة في مناطق الشمال السوري بدءاً من إدلب ؟

    أردوغان يهدد بالقضاء على الكرد في الأراضي السورية ، هل يتجرأ أردوغان على أي خطوة قادمة ضد الأكراد الذين يحتمون بالولايات المتحدة ، عدا عن أنه قد يخرق الخطوط الحمر التي إتفق عليها مع روسيا وإيران وفوق ذلك نسي أنه على أرض دولة جارة قد تتخذ إجراءات لايظنها أنها تقدم عليها ؟

    بعد إنهيار "داعش" ماهي التطورات اللاحقة للقضاء على جبهة النصرة الإرهابية ؟

    :حول هذه التطورات يقول عضو مجلس الشعب السوري وقائد الكتيبة الأولى في لواء البعث إقتحام مهند علي الحاج علي

    "الجانب التركي في إرتباك كبير، ولكن المشكلة الأساسية منذ البداية أن تركيا هي من ورطت نفسها في هذه القضية ، وإنتصارات الجيش العربي السوري في إدلب أتت بشكل غير متوقع فهم عولوا على معارك حمص منذ بداية الحرب على سورية في أن تكون طويلة وأن تستنزف الجيش العربي السوري وحلفائه في باب عمر ، لكن الإنهيار الكبير لجبهة النصرة وكل الفصائل التي تلوذ بها كما حدث لتنظيم "داعش" الإرهابي في دير الزور وضع تركيا في موقف لاتحسد عليه.كما نعلم منذ عدة أشهر قريبة، حاولت تركيا منذ البداية تصفية بعض القادة في إدلب ، كي تزرع لنفسها على الأراضي السورية كياناً إرهابياً تابعاً وخاصاً بها، ومن ثم تركيا خالفت إنفاقيات أستانا وأدخلت قوات إلى منطقة  إدلب وحاولت إقامة قواعد عسكرية موجودة هناك بحجة أنها تخاف من التواجد المسلح  الكردي في الشمال السوري ، كل هذا دفع أردوغان إلى فرض نفسه وفرض سياسة الأمر الواقع بغية أن يكون له دور في الحل السياسي ، أو دور إقليمي في المنطقة بعد أن تخلت عنه الولايات المتحدة ، وفي محاولة سياسية أيضا للإلتفاف على روسيا ، لكن الإنتصارات التي تم تحقيقها مؤخراً من قبل الجيش العربي السوري في إدلب والإنهيار السريع لجبهة النصرة جعل التركي في حالة لايحسد عليها".

     وأضاف الحاج علي:

     يعود هذا النصر إلى القرار السياسي الحكيم الذي إتخذته القيادة السورية في تجميع هذه المجاميع الإرهابية المهزومة في إدلب ، ونحن نشاهد الآن في كل منطقة أو حقل أو قرية يحررها الجيش السوري أن هذه المجموعات تبدأ بالتناحر ثم يليه تفحجيرات وإتهامات بالخيانة فيما بينها،هذا يأتي بسبب أن هذه المجموعات الإرهابية غير متجانسة فيما بينها ، وهذا ما أريد من القرار السياسي السوري لكشف حقيقة هذه المجموعات المهزومة منذ البدء بتجميعهم في إدلب، وهذا مالم تنتبه إليه تركيا والولايات المتحدة الأمريكية ، هذا العامل يؤرق  الغرب بشكل عام بحيث  أن أي عمل عسكري سيدفع هؤلاء الإرهابيين للهروب إلى تركيا وأوروبا وهذا مالاتريده الولايات المتحدة وتركيا. العامل  الآخر هو أن تركيا لم تستطع السيطرة على كل هذه المجاميع ، فهي إستمالت جبهة النصرة وبعض الفصائل، ولكن مثل فصيلة الزنكي وغيرها لم  تستطيع تركيا إستمالتها وبالتالي هي تعيش في حالة تنتاقض عسكرية وإيديولوجية فيما بينها ،  وكل هذه الأوراق التي ذكرناها تصب في مصلحة الجيش العربي السوري وقواته ، وهذا مايفسر الإنهيار السريع لجبهة النصرة وحلفائها على أرض الميدان والتقدم السريع للجيش العربي السوري ، وأيضا المفاجئة في الخطة التي إتبعها الجيش العربي السوري في السيطرة على تلة الضمان وبالتالي أصبح كامل ريف حلب الجنوبي تحت سيطرة الجيش العري السوري وأصبحت المسافة بين إلتقاء القوتين ما بين ريف إدلب الجنوبي وريف حلب الجنوبي على مسافة 6 كم ، وفي الأيام المقبلة سوف تلتقي هاتان القوتان وحينها تصبح جبهة النصرة في وضع محرج ، وفي هذه الحالة أنا اتوقع أن يميل الغرب سياسياُ إلى محاولة إستمالة الجانب السوري والصديق الروسي من أجل وقف إطلاق النار وإلى ماهنالك".

    وأردف الحاج علي قائلاً:

    "سورية ليست لوحدها وأي مواجهة  مع الجيش العربي السوري سوف تكون مواجهة مع كامل محور المقاومة وكامل محور الممانعة الذي يدعمه محور المقاومة الذي يمتدد من لبنان إلى دمشق إلى العراق إلى إيران ومحور الممانعة الذي تقوده روسيا وبالتالي ستقوم حرب شبه إقليمية وحينها لن تسكت روسيا. الرئيس بوتين كان صريحاً في عدة تصريحات له بخصوص هذا الشأن ، والجيش العربي السوري لن يتوانا عن الدفاع عن أرضه ، والتواجد الكردي الإنفصالي الموجود في الشمال السوري غير مبرر وكي يفهم المتابعون ، لابد من أن نسأل من أين أتى السلاح إلى الكرد الإنفصاليين في الشمال 

    السوري الذين لاتتعدى نسبتهم 12 بالمئة ؟

    هناك تنسيق للدولة السورية مع العشائر والقبائل في تلك المنطقة لأن سكان هذه المناطق لايردون الدخول في مواجهة مع الجيش العربي السوري ونراهم يخرجون بمظاهرات ويطالبون بخروج الأكراد الإنفصاليين من مناطقهم ، وثانيا بخصوص السلاح ومن أين أتى هذا السلاح…!!! هذا السلاح جاء من الأكراد الأتراك الذين يعملون لصالح المخابرات التركية ،أردوغان الآن وحيد ولايملك أي خيار سوى التعامل مع روسيا لذا هو يتلون كالحرباء ويحاول أن يغير لونه وجلده من منطقة إلى أخرى ".

      التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق…

      إعداد وتقديم نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    وكالة: الجيش السوري أفشل هجوما لـ"الحزب التركستاني" الذي تدعمه تركيا
    بالفيديو... الجيش السوري يستخدم أسلحته الخاصة في المعارك المعقدة
    خبير يكشف سر تسارع تقدم الجيش السوري في ريف إدلب وانهيار "جبهة النصرة" الإرهابية
    بالفيديو...هكذا تعامل الجيش السوري مع المسلحين على جبهة حرستا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, تنظيم داعش, جبهة النصرة, تركيا, روسيا, سورايا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik