05:24 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر

    قيادي في المقاومة الشعبية السورية يهدد الولايات المتحدة وحلفائها

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    ضيف حلقة اليوم: عضو مجلس الشعب السوري وقائد التشكيل في "لواء الباقر" للمقاومة الشعبية النائب عمر الحسن.

    سبوتنيك. على ما يبدو بدأت تصريحات وتهديدات الرئيس السوري بشار الأسد مؤخراً ووزير خارجيته وليد المعلم للقوات الأمريكية والأجنبية الأخرى المتواجدة على الأراضي السورية بشكل غير شرعي، بدأت تترجم على أرض الواقع، فقد أعلن يوم أمس عن تشكيل وحدات المقاومة العشائرية الشعبية لطرد الدخلاء المحتلين من أمريكيين وأتراك وفرنسيين وغيرهم من القوات الأجنبية المتواجدة على الأرض السورية.

    وكانت قبل ذلك قد أعلنت قيادة "المقاومة الإسلامية في سوريا"، ممثلة بقبيلة البكارة الحسينية، و"لواء الباقر"، الذي يعتبر أحد القوات الرديفة للجيش العربي السوري في محافظات حلب ودير الزور وحماة، بدء العمليات العسكرية ضد "الاحتلال الأمريكي" في مناطق شرقي سوريا، وبدء العمليات ضد قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وأعوانها، وتم تجهيز المقاتلين "الفدائيين" لمواجهة القوات الأمريكية والتركية معاً.

    وجاء في بنود البيان الختامي للعشائر السورية الذي عقد يوم أمس في منطقة "دير حافر" التالي:

    أولاً: التمسك والحفاظ على الجمهورية العربية السورية موحدة أرضا وشعباً بحدودها المعروفة دولياً وإعتبار العلم السوري الذي أعتمد بتاريخ 22 شباط/فبراير 1958 هو العلم الوحيد لجمهورية العربية السورية.

    ثانياً: الشعب السوري في جميع طوائفه ومكوناته هو وحده المخول في صياغة دستور بلاده وله الحق وحده في إقراره.

    ثالثاً: التمسك برئيس الدولة السورية المنتخب من قبل الشعب واعتباره الرئيس الوحيد الشرعي للبلاد.

    رابعاً: رفض أي وجود أو دخول قوات عسكرية من أي دولة كانت إلى الأراضي السورية دون موافقة الدولة السورية والتنسيق معها واعتبارها دولة معادية وسنتصدى لها بكافة الوسائل المتاحة.

    خامساً: نزف إلى شبعنا السوري نبأ تشكيل وحدات المقاومة العشائرية الشعبية لطرد الدخلاء المحتلين من أمريكيين وأتراك وفرنسيين الذين دنّسوا تراب وطننا بحجج واهية.

    سادساً: وحدات المقاومة العشائرية هي رديف حقيقي للجيش السوري وندعو الشعب السوري لتقديم المساعدة كل حسب إمكانياته لمشاركتنا في الدفاع عن وطننا ومواجهة أي تواجد غريب على أرضنا.

    سابعاً: سوريا كانت وستبقى عصية على الأعداء الذين يسعون لتقسيمها وتجزئتها وتفتيتها، ونعبّر عن دهشتنا من مواقف بعض الدول العربية المتخاذلة كالسعودية وغيرها التي أبدت إستجابتها للأمريكيين بإرسال قوات عربية ومرتزقة لتحل مكانهم! ووحدات المقاومة العشائرية الشعبية تنتظر بفارغ الصبر ساعة دخول مثل هؤلاء المرتزقة لأرضنا لتلقنهم مع حكوماتهم المتآمرة درسا لن ينسوه وسيسجله التاريخ.

    ثامناً: إن القبائل والعشائر المجتمعة تدين وتشجب بأشد العبارات ما قام به الأكراد من منع وفد محافظة الحسكة للقدوم والمشاركة بهذا المؤتمر ونعتبر هذا الأمر هو إهانة كبيرة للقبائل والعشائر السورية والشعب السوري كافة.

    انطلاقاً من كل ماتقدم لابد من طرح الكثير من التساؤلات وأهمها:

    الأسس والمرتكزات البنيوية والتنظيمية التي تم على أساسها تشكيل هذه الوحدات ؟

    ماهي القوى التي تدخل في عداد وحدات المقاومة الشعبية السورية وماهي مناطق توزعها الجغرافي ؟

    كيف ومن أين ستدار عمليات هذه الوحدات ومن هي الجهات التي ستمولها وتدعمها لوجستياً وعسكرياً ؟

    هل ستكون عملياتها عسكرية بحتة أم أنه قد يترتب عليها أن تلعب دوراً في عمليات التسوية والمصالحة الوطنية ؟

     هل يمكن أن يكون لها دوراًفي عقد مفاوضات مع القوى الأجنبية المحتلة وتكون بمثابة جسر بين الدولة السورية والقوى الغريبة لإيجاد صيغ آمنة لخروج هذه القوات بدون مواجهات ميدانية ؟

    عضو مجلس الشعب السوري وقائد التشكيل في "لواء الباقر" للمقاومة الشعبية النائب عمر الحسن يقول:

    "نحن القبائل والعشائر السورية كنا ومنذ بداية الأزمة السورية وبأعداد كبيرة رديفاً للجيش السوري وقاتلنا بكل المحاور وقدمنا القرابين من الشهداء وللجرحى، واليوم توحدت قوانا تحت مسمى "قوات القبائل السورية لدحر العدون الأمريكي الفرنسي باتجاه الشرق السوري"، ونحن القبائل في المناطق المحررة في حلب أكثر أبنائنا يقعون تحت وطأة الإحتلال الأمريكي وكل القوات التي دخلت الأراضي السورية بشكل غير شرعي ودون التنسيق مع الدولة السورية سنعتبرها قوات عدوة ومحتلة للشعب السوري والدولة السورية، نحن نقول للأمريكيين والفرنسيين وللأتراك، العثمانيين الجدد، بأن عليهم أن يخرجوا بماء وجههم قبل أن نخرجهم أشلاءّ من الأراضي السورية ".

    واستطرد الحسن قائلاً:

    "نحن في البداية والنهاية في ظل الدولة السورية وسوف نقاتل الأعداء بدعم المقاومات الشعبية، ونحن لنا الكثير من أبناء قبائلنا تحت ظل الاحتلال، و هؤلاء سوف يحاربون بطريقة، ونحن سوف نحارب بطرق عدة أخرى، وسوف يكون دعمنا بأغلبيته من أبناء العشائر بالتبرعات، ومن الحلفاء وكل من يقدم لنا الدعم تحت ظل الدولة السورية شرط أن يكون بشكل شرعي".

    وأردف الحس:

    "القوات الموجودة مع قوات سورية الديمقراطية أغلبها من أبناء القبائل والعشائر السورية، واليوم انسحب عدد كبير من هذه القبائل وألقوا السلاح جانباً بسبب الوجود غير الشرعي للقوات الأمريكية على الأراضي السورية، وسوف يكون القتال بعدة طرق، من بينها المصالحات، وسنقوم بتنفيذ العمليات ضد القوات الأمريكية والفرنسية، سيكون هناك عملاً عسكرياً مجابهاً لأن أكثر هذه القوات مدربة وقاتلت على الأرض".

    ويجب خروج جميع القوات الأجنبية التي دخلت بشكل غير شرعي إلى بلادنا وجلبوا الإرهاب إلى بلادنا ودعموه، ومن ثم دخلوا أراضينا بحجة الإرهاب، والآن الإرهاب تلاشى ولم يعد لهم حجة كي يبقوا على الأراضي السورية، لذا عليهم أن يخرجوا من بلادنا كانوا من كانوا، ونحن لدينا تواصل مع جميع القوى حتى مع قوى الحماية الكردية لأنها قاتلت إلى جانب أمريكا عندما زعمت الولايات المتحدة أنها تقاتل الإرهاب فدخلت هذه القوى مع الولايات المتحدة لتحارب "داعش"، ولكن عندما يتم التخلص من تنظيم "داعش" فإن أكثر هذه القوى إما أنها سترمي السلاح جانباً وأما ستعود إلى الدولة السورية ".

    وأضاف الحسن:

    "نحن في لوء الباقر قدمنا رسالة منذ شهرين للأمريكان ومن والأهم  وأخطرناهم بأننا وضعنا قواتنا في حالة العمليات وداخل المناطق التي يتواجدون فيها وأننا مستعدون للقيام بعمليات مختلفة كعمليات استشهادية وماشابه، وحذرنا كل القوى الأجنبية المتواجدة على أراضينا بوجوب خروجها، ونعتقد أن جميع رسائلنا وصلت وعليهم أن يفهموها جيداً".

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    إيران: مستشارونا في سوريا بطلب من حكومتها وإسرائيل لن تغير ذلك
    منسق بالمعارضة السورية: اللقاء الثلاثي حول جنوب سوريا سيبحث عدم تفجير الأوضاع
    ضبط مشفى ميداني جنوب حماة وسط سوريا
    70 قبيلة "تعلن الحرب" على "الجيوش الأمريكية والفرنسية والتركية" في سوريا
    التوصل لاتفاق جنوب سوريا... التحالف يتأهب لاقتحام ميناء الحديدة... قمة ترامب كيم في موعدها
    الكلمات الدلالية:
    الأرض السورية, قبائل, عشائر, تصريحات, حلب, مفاوضات, تهديدات, المقاومة السورية, راديو سبوتنيك, القوات الأمريكية, الجيش السوري, بشار الأسد, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook