16:35 15 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    ما وراء الحدث

    من قصف مواقع الجيش السوري وقوات الحشد الشعبي العراقي

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضيف حلقة اليوم : الخبير العسكري الاستراتيجي العميد محمد ملحم. وتعليق الخبير العسكري الاستراتيجي الدكتور أحمد الشريفي

    تعرضت مجددا بعض المواقع العسكرية السورية والعراقية لقصف جوي، والولايات المتحدة الأمريكية المتهم الأول رغم نفيها علاقتها بهذا القصف الذي وقع في سوريا في قرية الهري قرب البوكمال، وقع هذا القصف في الوقت الذي صد فيه الجيش العربي السوري وحلفائه هجوما لتنظيم "داعش" الإرهابي على قرية الجلاء قرب البوكمال بريف دير الزور، عالى الجانب الآخر من الحدود العراقية السورية وقع القصف على قوات الحشد الشعبي المرابطة على الحدود العراقية السورية.

    يعتبر هذا المتغير تطورا خطيرا واستفزازا لسوريا وحلفائها بعد التحذيرات التي تم توجيهها إلى القوات الأمريكية المنتشرة على الأرض السورية في مناطق الشمال والشمال الشرقي وفي الجنوب من قبل القيادتين السورية والروسية.

    ماذا عن الرأي الذي يقول بأن  إسرائيل قد تكون هي من قامت بهذا الإعتداء من خلال طائرات مسيرة بالتنسيق مع الولايات المتحدة؟

    هل سترد سورية وحلفائها، ومعهما العراق، وعلى من وكيف؟

    هل يعتبر هذا الإعتداء في ظل مثل هذه الظروف الحساسة نقطة مفصلية خطرة قد تشعل مواجهة مع القوات الأمريكية استنادا إلى أهمية هذا الموقع وإلى الأهداف المقصود تدميرها في ظرف حساس للغاية ؟

    لماذا لم يصدر أي بيان رسمي تفصيلي سوري لأو روسي واضح حول هذه الإعتداءات؟

     كيف نقرأ تنفيذ هذا الاعتداء الاعتداء بالتزامن مع هجوم تنظيم "داعش" الإرهابي على مدينة الجلاء؟

    ملامح المرحلة القادمة في ظل هذا النوع من الاستفزاز والتصعيد الخطير والأكثر من جريء رغم التحذيرات.

    تعليقا على هذه الاعتداءات ضمن برنامج "الحقيقة " مع الزميل ضياء حسون قال الخبير العسكري الإسترتيجي العراقي الدكتور أحمد الشريفي بهذا الصدد ما يلي:

    "الحقيقة أنا شخصيا أرجح أن من نفذ هذه الضربة هي إسرائيل بالرغم من وجود دوافع لدى الولايات المتحدة الأمريكية لتقوم بمثل هذه الضربة، ولاسيما أن هذه الضربة تزامنت مع التحشيد الذي يجري تجاه منطقة السويداء، لأن منطقة السويداء والقنيطرة ودرعا هي جزء لايتجزأ من مايطلق عليه بالخط الضامن لأمن الجبهة الداخلية للكيان الصهيوني ، وعندنا المناطق التي تبدأ في معابر على مناطق التماس مع الحدود العراقية السورية لتصل إلى قاعدة التنف وهذه المنطقة التي يطلق عليها منطقة الخط الضامن للعمق الإستراتيجي الإسرائيلي.

    وتزامنت هذه العملية مع تحشيد الجيش السوري باتجاه السويداء وكما قلنا المنطقة المؤثرة على إستراتيجية الأمن الإستراتيجي التي يتبعها الكيان الصهيوني، فالضربة بطائرات مسيرة بتقنية عالية جدا تستطيع أن تحقق عنصر المباغتة، أنا برأي تقف ورائها إسرائيل، وهناك بالأصل تنسيق واضح بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وخاصة في مايخص الطائرات المسيرة والحرب الإلكترونية على الأقل لابد من أن يكون هناك إعلام عن العملية بين الطرفين".

    من جانبه الخبير العسكري الإستراتيجي العميد محمد ملحم يقول:

    "أنا أوافق الدكتور أحمد الشريفي بخصوص موضوع الأمن الإستراتيجي الصهيوني ،ومن المهم أن نعرف من نفذ الضربة ، ومن المهم أيضاً أن نعرف أن الصهاينة والولايات المتحدة الأمريكية وملحقاتهم في المنطقة هم العدو الأول، وبالتالي المهم أن نعرف أين نفذت الضربة؟

    وماهو الهدف من الضربة؟

      طبعا الكل يعرف أن الهدف المقبل للجيش العربي السوري أصبح المنطقة الجنوبية في منطقة درعا وبإتجاه الجولان، والجميع يعرف أن الجيش العربي السوري عندما يريد التوجه إلى منطقة ينفذ هذا الأمر والتجربة خلال السنتين الماضيتين على الأقل تدل على ذلك ، لذلك وجود الجيش العربي السوري بنية تدمير الإرهاب في درعا أقلق الولايات المتحدة الأمريكية، وإسرائيل هي المرعوبة من ذلك، لأنهم لم يستطيعوا أن يصنعوا حزاما آمنا أو منطقة آمنة في منطقة الجولان، هم يعلمون أن وصول الجيش العربي السوري على الحدود في الجولان على المواجهة مع الصهانية أمر خطير جدا، والهدف العام كان قطع أي اتصال بين سورية والعراق وإيران وصولا إلى جنوب لبنان أو لبنان بشكل عام.

     وهم حاليا ضربوا هذه المنطقة لتحقيق شيئين:

     الأول: هو رسالة واضحة  إلى القيادتين الروسية والسورية بأنه عندما هددتنا بأننا لن نسمح بالقيام بعملية عسكرية في الجنوب ونحن جادون في تهديدنا.

     والثاني: هو الإعلان أن هذه المنطقة لاتزال منطقة هدفا لنا بالنسبة إلينا لجهة لقطع الإتصال بين سورية والعراق وإيران ولبنان، وتثبيت الوجود بطبيعة الحال في هذه المنطقة ولردع العملية في المنطقة الجنوبية. 

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق…

      إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    قائد عسكري في "التحالف الدولي": ملتزمون بتحقيق الاستقرار في العراق
    قائد العمليات الخاصة بـ"التحالف الدولي" يكشف أماكن تمركز "داعش" في سوريا
    مقتل 30 مدنيا في قصف لـ"التحالف الدولي" جنوب شرقي الحسكة
    التحالف الدولي يعلن انتهاء عملياته القتالية الرئيسية ضد "داعش" في العراق
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, التحالف الدولي, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik