19:25 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    ما وراء الحدث

    ضابط يمني: سنضرب كل من اعتدى علينا في العمق والقادم أعظم

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 50

    ضيف الحلقة: العميد المهندس عبد الإله العزّي.

    يبدو أن الوضع على الساحة اليمنية يتجه نحو التصعيد على كافة الجبهات في الداخل اليمني والخارج على حد سواء، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد فقد خرجت هذه التطورات عن الإطار الجغرافي اليمني عدة مرات، وهذه المرة إلى أهداف جديدة في السعودية والإمارات العربية المتحدة.

    فقد أعلنت جماعة "أنصار الله" في اليمن، صباح اليوم الأحد، عن استهداف مطار دبي الدولي بطائرة مسيرة من طراز "صماد-3" وأهداف سعودية جديدة.

    وحسب قناة "المسيرة"، الموالية لحركة "أنصار الله"، فإن سلاح الجو التابع لحكومة صنعاء كان قد إستهدف مطار دبي الدولي في الإمارات ونقلت القناة على لسان مصدر من قوات "سلاح الجو المسير"، قوله، إن "طائرة مسيرة من طراز "صماد-3" نفذت سلسلة غارات على مطار دبي الدولي الذي يبعد عن اليمن ما يزيد عن 1200 كم وتعتبر هذه المرة الثانية التي تستهدف فيها حركة "أنصار الله" مطار دبي، حيث أعلنت في الـ27 من شهر أغسطس/أب الماضي عن تنفيذها هجمات على المطار بطائرة من ذات الطراز، الأمر الذي نفته الإمارات جملة وتفصيلا في ذاك الحين.

    إقرأ أيضا: قيادي في "أنصار الله" ينفي أي مفاوضات بشأن تسليم الحديدة.

    ماهي الأهداف التي وجهت إليها صواريخ الطائرات المسيرة ؟

    من أين لحركة "أنصار الله" هذا العتاد الحربي الذي يحتاج إلى قدرة عالية في متطلبات تشغيلها سواء ماديا أو تقنيا وإلكترونيا ؟

    لماذا إستهدفت حركة "أنصار الله" مطار دبي بالتحديد وهو يعتبر هدف مدني وقد تجلب هذه الخطوة عداء وإدانة المجتمع الدولي ؟

    ألن تؤثر هذه الخطوة على عمل اللجنة الدولية التي دعمها مؤخرا المجتمع الدولي لمتابعة التحقيق في جرائم حرب إرتكبتها السعودية والإمارات في اليمن حسب التقارير؟

    ألا يؤثر ذلك على الموقف االدولي وبعض الإقليمي الإيجابي المستجد مؤخرا تجاه الحرب على اليمن لجهة إيقافها والعودة إلى الحوار ، فينقلب عليه الأمر سلبا ؟

    ماهو الهدف من هذا التصعيد في هذا الوقت بالذات وإلى أي مدى يمكن أن يتطور في المستقبل ؟

    التفاصيل هذه الأحداث نتابعها في هذا الحوار الذي أجريناه مع العميد المهندس، عبد الإله العزّي.

    يقول العميد العزّي:

    "نعم تم ضرب عدة أهداف وهناك أهداف لاحصر لها، اليوم تم إستهداف مطار دبي وإن تمادوا أكثر فأنه في القريب العاجل سوف يتم إستهداف ميناء أبو علي وهو هدف حربي، وهم قد يستنكرون ضرب مطار ولايستنكرون ضرب عرس أو مسجد أو مدرسة في اليمن، ولا يستنكرون ضرب جسر حيوي تصل عن طريقه لقمة العيش للناس ، لماذا لم يستنكر أحد ماحل بنا وبشعبنا".

    ولماذا لم يرى أحد مافعلوه بنا من قتل ودمار؟

    المنظمات الدولية لم تنفعنا ولم تقدم لنا العون والسند، أصلا ماهي الخطوات العملية التي نفذت من قبل هذه المنظمات من أجل إنقاذ أرواح اليمنيين؟

    نحن ندافع عن أنفسنا وعن شعبنا فليستنكروا ماشاؤا وليتحرك مابقى من ضمير هذا العالم وهذه المنظمات".

    وتابع العميد عزي، قائلا:

    "الدفاع عن نفسنا حق من حقوقنا ، فهم يضربونا ويقصفونا دون أن يحترموا اللقاءات أو الإتفاقات والحوارات، ولدينا هناك أهدافا سوف نضربها مستقبلا، وأنا هنا لا أمثل حزب أو حركة أو وزارة وإنما أنا أتحدث إليكم كأي مواطن يمني يشعر ويعاني من هذه الحرب الأهداف أمامنا مفتوحة وليكن بعلمهم ونقول لكل من يعتدي علينا، لاتستهينوا بالخبرات اليمنية، وإذا ما استمرار الحصار فسيرون ما هو أشد وأفظع لهم، ولنا عبرة من حصار ألمانيا واليابان، اللتان أصبحتا قوى عظمى بعد الحرب العالمية الثانية".

    وأشار العميد العزّي إلى أن:

    "إيران ليس لها أي علاقة بما يجري ، وأنا تحدثت بهذا الأمر عدة مرات وقلت أننا نريد أن نعرف موقع إيران من الحرب في اليمن، هم يقولون أننا نحصل على الدعم من إيران، وأنا أتحدى أن يجد أي شخص طلقة مسدس واحدة إيرانية في اليمن، وأصلاً لو كانت إيران تدعمنا فكان من الأحرى بها بأن تدعمنا مادياً وتمول بنكنا، العملة اليمنية تنهار بشدة وبشكل رهيب، فكان من الأولى بها بأن تدعمنا بعشرة أو خمسة عشر مليار دولار لسد عجز وعوز الشعب اليمني، أما حول السؤال الذي يقول من أين لنا هذه القدرات فنحن لدينا خبرات لايستهان بها، وهناك مفاجآت ستكون صارمة لهم بإذن الله تعالى، نحن لدينا لدينا مراكز بحوث و خبراء و كوادر متعلمة ومدربة وعلى مستوى عالي من الدراسات، ومراكز تقوم بتطوير هذه الإمكانات ومن رحم المعانات تنتج هذه الأشياء من تطوير سلاح وطائرات مسيرة وغيرها".

    وأردف العميد العزّي:

    "نحن لم نضرب مسجداً أو مدرسة أو عرساً ، ولم نضرب باص مدرسة لأطفال صغار لايتجاوزون الثانية عشر من عمرهم، ضربة واحدة تكلفهم مليارات الدولارات كلها من حساب الشعب السعودي، نحن لانضرب الأطفال نحن نضرب أهدافاً حيوية، ومحمد بن

    سلمان الذي يستنجد بالبنك الدولي ويبحث عن قروض لسد عجزه لأنه إستنفذ كل الإمكانات، والأموال التي تنفق هي من حق الشعب السعودي في الحرب على شعبنا، الشعب السعودي بات يعاني فقد زادت عليه والضرائب والجبات في الكهرباء والماء و تكاليف الحياة

    هناك شوارع ومحلات أغلقت بالكامل في السعودية، وأستغرب كيف يصمت الشعب السعودي على هذا القهر في الوقت الذي تشتري السعودية بأمواله كل هذه الصواريخ والإسلحة بمليارات الدولارات، صحيح نحن لدينا شح في

    الأموال والإمكانات ولكنه تم رصد مايكفينا لضرب كل من اعتدى علينا في العمق والقادم أعظم ".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق…

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    أخبار االحرب على اليمن, جماعة أنصار الله, الإمارات, مطار دبي, السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik