04:56 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    ما وراء الحدث

    تصعيد إسرائيلي في الأراضي المحتلة يرافقه إعلان مناطق عسكرية وعمليات تهجير قسري جديدة

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    نواف إبراهيم
    الملف الفلسطيني... حل الدولتين (55)
    0 0 0

    ضيف حلقة اليوم: عضو الكنيست السابق ورئيس الحزب القومي العربي محمد حسن كنعان

    يستمر التصعيد في الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل القوات الإسرائيلية، حيث أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق جراء إستنشاق الغاز المسيل للدموع، وذلك أثناء فض الجيش الإسرائيلي لتظاهرة عند مدخل قرية الخان الأحمر شرق القدس، وكانت قد اعتدت قوات الجيش الإسرائيلي على المتظاهرين بالعصي والهراوات والغاز المدمع وغاز الفلفل بعيد انتهائهم من صلاة الجمعة التي شارك بها المئات من الفلسطينيين والمتضامنين الذين وصلوا لمساندة أهالي قرية "الخان الأحمر"، التي تتركز عليها الأضواء حالياً ، كما خيرت إسرائيل سكان الخان الأحمر بين هدم منازلهم طواعية أو إخلائها قبل مطلع أكتوبر.

    يذكر أن السلطات الإسرائيلية تستعد لهدم قرية الخان الأحمر البدوية، الواقعة شرق مدينة القدس على الشارع الرابط بين مدينتي القدس وأريحا، وذلك بعد قرار المحكمة العليا الإسرائيلية، القاضي بهدم التجمع الذي يأوي 42 عائلة بدوية فلسطينية من قبيلة "الجاهلين"

    كيف يمكن قراءة الحالة الفلسطينية في ظل الظروف الحالية  إلى أين تتجه الأوضاع، هل من بوادر إنتفاضة جديدة تجتاح الأراضي الفلسطسينية؟

    هل ننتظر إنفجاراً قريبا يلوح في الأفق للأوضاع في الأراضي الفلسطينية؟

    علاقة المتغيرات الإقليمية الحالية والتي تخص دول بعينها منها ماكان مع القضية الفلسطينية ومنها من شارك في بيعها سراً وعلناً بالقضية الفلسطينية وتأثيرها عليها؟

    هل يمكن أن نعتبر الظرف الإقليمي العربي الحالي يسير في صالح القضية الفلسطينية؟

    كيف يمكن أن نشرح غياب دور التوعية الإجتماعية والسياسية للشعب الفلسطيني والذي من شأنه أن يؤطر  نضال هذا الشعب وإيصال قضيته إلى العالم؟

    كيف نفسر غياب المرجعيات المحلية والإقليمية والدولية عن الدور المناط بها وكيف يمكن تحفيزها بما يحفظ حق الشعب الفلسطيني على الأقل في العيش على أرضه التي يهجر منها كل يوم؟

    يقول عضو الكنيست  السابق ورئيس الحزب القومي العربي محمد حسن كنعان:

    "من الممكن فعلاً أن نقول أن الوضع يتوجه نحو إنتفاضة جديدة وليس فقط بسبب إستمرار التعسف الإسرائيلي والخنق الإسرائيلي لأبناء شعبنا في كل أماكن  تواجدهم وولكن أيضاً بسبب عدم تقدم العملية السلمية في المنطقة مما يجعل إسرائيل تكرس كل جهودها من أجل  تقويض عملية السلام وردع أبناء شعبنا في قطاع غزة من الإستمرار في  مواجهة الاحتلال ومواصلة مسيرات العودة وفك الحصار عن قطاع غزة ، وأمر طبيعي أن يواجه شسعبنا المحتلين بكل الوسائل المتاحة له".

    وأشار كنعان: "علينا أن ندرك أن السلطة الفلسطينية ليست معنية بالتصعيد أو بإنتفاضة فلسطينية جديدة في الأراضي الفلسطينية وتحاول بطرق مختلفة معالجة الأمور العالقة، ونحن نشهد اليوم التطهير العرقي الجديد من حكومة الأبارتيد  في اسرائيل إلى خان الأحمر، وأيضا مضايقة الفلسطينين الذين ينتظرون فرصة الدخول إلى كروم الزيتون، مما يعطي المستوطنين الإنفلات الكامل على مسمع ومرأى من جيش الإحتلال، وهذا أمر غريب جدا أن لايحمي الإحتلال الشعب الفلسطيني وأن يعطيه الفرصة في هذه الأيام بالذات للوصول إلى أراضيهم، ويجري هذا في ظل غياب الموقف والدعم العربي والإسلامي والسياسة الدولية بسياسة الوجهين سواء للولايات المتحدة الأمريكية أو دول أوروبا ".

    وأردف قائلا: "الجميع يعرف أن الأوضاع في العالم العربي أشغلت الرأي العام العالمي وأبعدت الرأي العام العالمي وأشغلته عما يجري في الأراضي الفلسطينية من تطهير عرقي والأبارتايد من قبل الحكومة اليمينية المتطرفة والتي تهدف إلى توسيع الاسنيطان وعدم الإعتراف بقرارات الشرعية الدولية وقيام دولة فلسطين، ودعم الإرهاب والتطرف في العالم العربي، وشهدنا ذلك في سورية وليبيا واليمن وفي غيرها من الأماكن التي تدعم من المؤسسة الأمريكية والإسرائيلية من أجل تفتيت الأمة العربية  والإسلامية واشغال الدول العربية بقضايا داخلية وإقليمية تشغلها عن القضية الفلسطينية في وقت يودع فيه شعبنا الفلسطيني العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى، والمعتلقين من قبل المؤسسة الإسرائيلة. بإعتقادي حان الوقت، ونحن نتوخى من روسيا والصين والدول الأخرى أن تقف في وجه أمريكا التي تريد تفتيت العالم العربي والإسلامي لتسيير سياستها المجنونة وتنفذ خططها في المنطقة ".

    وأضاف كنعان:

    "للأسف وبكل مرارة الإنقسام الفلسطيني شجع على الفوضى الإقليمية، وليس صدفة أننا نسمع ونقرأ يومياً مايجري،  فاليوم استقبل وفد رياضي في قطر وأمس في دبي، وهكذا دوليك بغياب الردع العربي والإسلامي والفلسطيني، وأيضا الهرولة نحو إسرائيل بإعتبارها المنقذ لعالمنا العربي، علماً أن عالمنا العربي يملك كل الإمكانات ليطور نفسه بنفسه، العالم كله يدرك أن سورية منذ أكثر من 7 سنوات منهكمة في الحرب الداخلية في مواجهة الإرهاب وجبهة النصرة وداعش وكل الإرهابيين في العالم العربي والإسلامي والذين جاؤا إلى سورية بدعم إقليمي وعربي، تركي وإسرائيلي،  وأمريكي، قدموا لهم الدعم المادي والمعنوي والسلاح، وهذا الأمر ينطبق على ليبيا واليمن وغيرها من الدول العربية، وعمليا خلق الفوضى أحيانا في مصر وبعض أقطار العالم العربي، وكل هذا من أجل إبعاد الرأي العام العربي والإسلامي  والعالمي عن القضية الفلسطينية التي تمر في أصعب مرحلة في ظل إنحيازات لهذا التنظيم أو ذاك التنظيم لهذه الدولة أو غيرها، التنظيمات الفلسطينية متأثرة ببعض القوى والدول في المنطقة وهذا ما زاد في المشاكل والإنقسام الذي حال دون توحيد الشعب الفلسطيني في مواجهة الإحتلال وتطبيق قرارات المجتمع الدولي وإعادة الحق للشعب الفلسطيني في إقامة دولته وتطبيق الشرعية الدولية التي أقرها العالم كله ".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الموضوع:
    الملف الفلسطيني... حل الدولتين (55)
    الكلمات الدلالية:
    الكنيست, السلطات الإسرائيلية, القضية الفلسطينية, الحزب القومي العربي, اسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik