Widgets Magazine
03:48 24 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    ما وراء الحدث

    مشهدية: لا خيار أمام "قسد" إلا العودة إلى حضن الدولة السورية

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 11

    أعلنت مصادر محلية أنه خلال وقت قريب سيعلن عن تفاصيل إتفاق لتنسيق العمليات في المنطقة بين الجيش العربي السوري وقوات "قسد" ، كانت ثمرته تسليم مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي وسد تشرين الإستراتيجي على نهر الفرات إلى الجيش العربي السوري.

    تبدو الحالة السورية على الرغم من كل الوضوح الذي ظهر مؤخرا في الأحداث الجارية وخاصة بخصوص الحالة المتغيرة  لقوات "قسد" والتي انقلب وضعها إنقلابا بزاوية حادة جدا وباتت تتقرب من الدولة السورية بعد أن كانت تتعامل بشكل مستقل تماما عن الدولة السورية ولاترتبط بها إلا بحكم الجفرافيا وكونها جزء من الأرض السورية ،أما سياسياً وميدانياً فكانت قوات "قسد" والتي تجمع تحت لوائها عدداً من القبائل العربية تتحرك وفق السياسة التي تبعها الإحتلال الأمريكي للمناطق التي تتواجد فيها.

    الأهم هنا أنه كانت هناك قبل وبعد الإنسحاب الأمريكي محاولات كثيرة من قبل الدولة السورية وبعض الأطياف الكردية لرأب الصدع الذي حصل لإيجاد صيغة سليمة لحل هذه المسألة بما يخدم مصلحة الدولة والسورية وكيانها ويخدم مطالب سكان المنطقة والتي طرحت مرات عديدة بشكل علني تخللها بعض الأصوات التي طالبت بالحكم الفيدرالي الذي رفض سورياًّ وإقليميا ودولياً ماعدا الأمريكي فكان القوة الوحيدة الذي تدعم توجهاته بشكل علني.

    إتفاق منبج إلى أي حد يمكن فعلياً أن يكون قد قطع الطريق على التركي القيام بعملية إجتياح لشرق الفرات ؟

    الأهم هنا وفي ظل المرحلة الراهنة إلى أين وصلت الدولة السورية مع قوات "قسد" في المحادثات التي تجري بالسر والظاهر ؟

    عند أي حد توقفت مطالب "قسد" للوصول إلى طريقة سليمة للخروج من الموقف الذي وضعها فيه الأمريكي ؟

    هل ستسلم قوات قسد كل المناطق التي تسيطر عليها للجيش السوري وكيف سيتم التعامل مع الواقع الجديد لها ؟

    حول إتفاق منبج وما قد يليه يقول عضو المكتب السياسي لحزب "الشباب للبناء والتغيير" جعفر مشهدية:

    "إتفاق منبج هو خطوة صحيحة تمت من قبل الدولة السورية بعد أن طلب الأهالي الدخول إلى المنطقة لقطع الطريق على التركي، هذه خطوة تفيد في أن التركي وضع ذريعة بوجود قوات كردية يزعم أنها إرهابية ويريد تطهير المنطقة منها. عندما قام الأخوة الكرد بالتقرب و قدموا منبج الى الدولة وأعادوها إلى حضن الدولة السورية قطعوا الطريق على التركي بالقيام بعمليته العسكرية المزعومة، وهذه الخطوة سوف تتبعها خطوات لاحقة بتسليم كامل منطقة شرق الفرات للدولة السورية لكي لايبقى أمام التركي أي ذريعة لدخول المنطقة والسيطرة عليها ، اليوم على الصعيد السياسي يجب على الأخوة الكرد أن يتبعوا سياسة العقل البارد، والأخوة الكرد قدموا تضحيات في الدفاع عن الدولة السورية ويجب أن يكملوا هذه التضحيات بأن يقفوا صفاً واحداً إلى جانب الجيش العربي السوري ضد التركي وهذه الإتفاقيات تتم منذ فترة وتوصلوا إلى إتفاقات مهمة وأنا هنا لا أمثل الحكومة السورية ولست مخولاً بالحديث عن محتوى ومضمون هذه الإتفاقيات ".

    عن دور حزب الشباب للبناء والتغيير " في المتغيرات الحالية وموقف الدولة السورية يقول مشهدية

    "نحن كوننا حزب سوري تدخلنا للدفاع عن أرض سورية ولحل الأزمة السورية. اليوم كما يعلم الجميع أن الدولة السورية منفتحة على كل الخيارات، ومنذ فترة كان السيد وزير الخارجية وليد المعلم قد صرح أن الدولة السورية منفتحة على كل الخيارات حتى موضوع الإدارة الذاتية قابل للنقاش.

     اليوم الدولة السورية يهمها إستعادة جميع الأراضي السورية لسيادتها وإعادة الأمن والإستقرار لجميع  السوريين ، والكرد منذ بداية الحرب وقفوا موقف مشرف تجاه  سورية مثلهم مثل أي مكون سوري، حكما إرتكبت بعض الأخطاء ولكن باب الإصلاح لازال موجوداً، والدولة السورية تتعامل من منطلق أننا جميعاً سوريون يجب أن نحل هذه القضية كي نسحب الذريعة من أمام الأطماع الأردوغانية. المحادثات موجودة ومستمرة  وهناك شيء من قبيل مما يطرح وينشر ولكن لست مخولاً بشكل رسمي بالحديث عنه، ولكن أطمئنكم بأن المحادثات تجري بشكل جيد".

    أما بالنسبة لمستقبل قوات "قسد" وكيفية وجوب تعاملها مع مقتضيات الحالة الراهنة يقول مشهدية

     "اليوم بعد الإنسحاب الأمريكي لم يبقى لها ملاذ أو قدرة لحل مشاكلها إلا بالعودة إلى حضن الدولة السورية، مطالب "قسد" تكمن في أنها تريد أن تحافظ على المكون الكردي ولا أن تكون رهينة للتجاذبات السياسية ، وإذا ما نزلنا إلى الشارع السوري فإننا سوف نرى أن الشعب الكردي شعب طيب و يحب الدولة السورية ويحب انتمائه الوطني للدولة السورية، وأصلا لايوجد أي حل آخر أمام قسد إلا بالعودة إلى حضن الدولة السورية وهذا الشيء بدأ مع إتفاق إستعادة منبج وهذا مبشر بالخير ويبشر بعودة باقي المناطق إلى سيطرة الدولة السورية".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق…

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    بعد الانسحاب الأمريكي... "قسد" لا تعارض رفع العلم السوري في منبج
    "قسد" تستنكر قرار واشنطن: مستمرون بالدفاع ضد التهديدات الداخلية والخارجية
    "قسد": سحب القوات الأمريكية من سوريا يخدم الإرهابيين
    معارك بين "قسد" الكردية و"داعش" في هجين بريف دير الزور السورية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, قوات سوريا الديمقراطية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik