19:43 26 مارس/ آذار 2019
مباشر
    ما وراء الحدث

    باحث سوريّ: كل المؤشرات تنبىء بقرب مواجهة شاملة بين محور المقاومة وإسرائيل

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    نواف إبراهيم
    0 41

    المتغيرات الإقليمية والدولية الحالية جاءت كنتيجة طبيعية لفشل مخططات الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في تحقيق مشروع الشرق الأوسط الكبير، ليكون الحامل الأساس لتطويع جميع دول العالم في المئوية الجديدة.

    وجعل منطقة الشرق الأوسط منطقة سيطرة كاملة بيد الولايات المتحدة بما يخدم أهدافها بالدرجة الأولى في القضاء على التمدد الإيراني وتحجيمه على المستويين الإقليمي والدولي، وكذلك الأمر طرد روسيا من منطقة الشرق الأوسط وإقصائها بشكل شبه كلي عن التأثير على الساحة الدولية سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، وبطبيعة الحال خدمة لتحقيق الأمن القومي الإسرائيلي وتمدد سيطرته كونه الذراع الأولى للولايات المتحدة في المنطقة.

    الفشل الذي منيت به، جعل الولايات المتحدة تحاول تغيير قواعد اللعبة والاشتباك من الحرب البديلة إلى المواجهة المباشرة والتشبيك المباشر دون استخدام السلاح وإشعال نقاط نزاع جديدة في العالم واستصدار عقوبات جديدة لتقويض الدور الروسي والحلف المتشكل دولياً والمناوىء للسياسة الأمريكية الرعناء، التي بدأت في الشرق الأوسط مروراً بأوكرانيا عبر البحار الأسود وقزوين والصين وصولاً إلى أمريكا اللاتينية والعد يطول حول ما جرى سابقاً وما قد يجري لاحقاً.

    بناء على هذه المستجدات المعقدة من المحتمل أن العالم  ينتظر تطورات خطيرة ومتسارعة وعلى الأرجح ستكون ساخنة جداً وحافلة بالموجهات، بناء على ذلك لابد من البحث عن أجوبة لعدة تساؤلات أهمها:

    البيئة الدولية الحالية إلى أي اتجاه ذاهبة في ظل الأزمات الإقليمية المتفاقمة؟

    تأثير الوضع الدولي على الأزمات الإقليمية وفي مقدمتها أزمة الشرق الأوسط؟

    أين سيكون مركز أو شرارة هذه التطورات في حال تصاعد التفاقم الناشئ؟

     يمكن قراءة متغيرات قواعد الاشتباك، قواعد الحرب، السيناريوهات، المستقبل؟

    احتمالات الحرب الشاملة بين إسرائيل ومحور المقاومة والموقف الروسي المنتظر تجاهها؟

    هذه المحاور نناقشها في حلقة اليوم مع الباحث في القضايا الجيوسياسية، الدكتور سومر صالح.

    حول البيئة الدولية الحالية وإلى أي اتجاه ذاهبة في ظل الأزمات الإقليمية المتفاقمة يقول الدكتور صالح:

    هناك تزايد لمؤشرات المواجهة الشاملة بين محور المقاومة والعدو الصهيونيّ، الوضع الدولي أقرب ما يكون إلى عشية الحرب الباردة بعد إنسحاب واشنطن من إتفاق الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى وتلويحه بإعادة مراجعة إتفاقية ستارت للأسلحة الهجومية النووية.

    ما يحدث اليوم بين روسيا والولايات المتحدة يمكن إعتباره سباق تسلّح جديد، ولكن ليس كسابقه في حقبة الحرب الباردة لا في المضمون ولا بالأدوات، ولكنه نموذج جديد يشابه (شكلاً) النموذج الذي ظهر آواخر هذا العهد عندما أطلق الرئيس ريغان مبادرة الدفاع الإستراتيجي في العام 1983، والمعروفة بـ"حرب النجوم"، فمنذ تسلم الرئيس ترامب السلطة بداية العام 2017 وإطلاق إدارته لإستراتيجية الأمن القومي، والتي حدد بها صراحة ركيزة السلام من خلال القوة والتي تترجم من خلال تحديث القوة العسكرية والردع الصاروخي وتحديث الحرب السيبرانية والفضاء.

    لجهة الترجمة الواقعية لهذه المتغيرات يرى الدكتور صالح أن:

    هذه الإستراتيجية بدأت تترجم تنفيذياً من خلال إستراتيجية الدفاع الأمريكية التي أعلنت أن روسيا تشكل مصدر تهديد صلب يجب ردعه، وقامت تلك الإدارة والدفاع الأمريكية بمراجعة العقيدة النووية الأمريكية، بما يشمل تحديث الثالوث النووي، وزيادة فعالية الأسلحة النووية التكتيكية والقنابل النووية، وأطلقت على العام (2018)، عام المواجهة الإستراتيجية مع روسيا.

    أما بالنسبة لتأثير الوضع الدولي على الأزمات الإقليمية وفي مقدمتها أزمة الشرق الأوسط ، يشير الدكتور صالح إلى أن:

    هذه الأوضاع الدولية من المؤكد أنها ستنعكس سلباً على الحالة المتأزمة في الشرق الأوسط، فالجميع بدأ يستعد لسيناريو المواجهة الشاملة بين محور المقاومة والعدو الصهيوني، فمثلا مراكز البحث الصهيونية بدأت بالحديث عن ضرورة التخلي عن تكتيك الحرب المحدودة النطاق والمعروفة باستراتيجية "المعركة بين الحروب"، وضرورة تبني استراتيجية "الضربة الوقائية الشاملة" على ثلاث جبهات، ومنها مراكز بحث صهيونية "بيغن السادات ومركز أبحاث الأمن الإسرائيلي ومركز جينسا" وغيرها. وفي التقرير الأخير الذي أعده معهد "دراسات الأمن الإسرائيلي" في تل أبيب برئاسة الجنرال عاموس يادلين عن الأوضاع في العام 2019 تحدث صراحة عن "خطر نشوب حرب شاملة على الجبهة الشمالية مع محور المقاومة"، وبدأ المعهد كما باقي مراكز البحث المعادية بتقديم مبررات لهذه الحرب من وجهة النظر الإسرائيلية عبر حديثه عن مشاريع تطوير الصواريخ غير الدقيقة وتحويلها إلى دقيقة وعن خطر الصواريخ الثقيلة لدى "حزب الله".

    بناء على ما تقدم يقرأ الدكتور صالح متغيرات قواعد الاشتباك لجهة محور المقاومة على النحو التالي:

    محور المقاومة بات يستعد لمثل هذا السيناريو وهنالك مؤشرات واضحة لهذا الاستعداد ومنها:

    انتقال إيران من "سياسة الدفاع الإسلامي" إلى سياسة الهجوم الحركي، وفق تصريح اللواء محمد باقري، رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، 27/1/2019.

    كلام السيد حسن نصر الله عن احتمال المواجهة في حال أخطأ العدو في التقدير الاستراتيجي،  26/1/2019.

    كلام الدكتور بشار الجعفري حول تقاعس مجلس الأمن في مهماته في حفظ الأمن والسلم الدوليين وتلويحه بالرد على العدو إذا تكرر القصف الإسرائيلي على مطار دمشق الدولي المدني وسيكون الرد على تل أبيب 23/1/2019.

    لذلك كل المؤشرات تنبىء بقرب المواجهة الشاملة بين محور المقاومة والعدو الصهيوني، وتحاول واشنطن تعزيز الأمن الإسرائيلي في الشرق الأوسط عبر التلويح ببقاء القوات الأمريكية في التنف السورية المحتلة إضافة إلى تشريع قانون تعزيز الأمن الأمريكي في الشرق الأوسط الذي يتضمن معاهدات أمريكية مع العدو الصهيوني.

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    أخبار إسرائيل, أخبار سوريا, المقاومة السورية, الجيش السوري, حزب الله, لبنان, إسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik