08:12 24 مايو/ أيار 2019
مباشر
    ما وراء الحدث

    باحث جزائري: هناك تضليل إعلامي وبعض الدول تدفع لتأجيج الوضع في الداخل

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    نواف إبراهيم
    0 0 0

    عاد الحراك الشعبي في الجزائر إلى أوجه رغم الإجراءات التي اتخذها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وقوفاً عند رغبة الجماهير في عدم الترشح لعهدة خامسة، وجاء هذا التصعيد بعد أن طلب رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح من المجلس الدستوري البت فيما إذ كان الرئيس البالغ من العمر 82 عاما لائقا للمنصب وتطبيق المادة 102 من الدستور.

    في خضم هذه الأحداث نقلت وسائل إعلام عربية و أجنبية عن أن الشرطة الجزائرية أطلقت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على المحتجين في العاصمة الجزائر يوم الجمعة عندما احتشد نحو مليون شخص للمطالبة بتنحي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

    لماذا لم تمتص الإجراءات التي إتخذها الرئيس بوتفليقة غضب الشعب علماً أنها تلبي جل مطالبه في بداية الحرك؟

    هل إستخدمت الشرطة الجزائرية فعلا العنف ضد المتظاهرين، وإلى مايرمي هذا التطور الذي يمكن أن يذهب بالشارع الجزائري إلى العنف المضاد ، أم أن هناك علو إعلامي مضلل؟

    ماهي السيناريوهات المحتملة في ظل تأكيد عدة جهات جزائرية وطنية موالية ومعارضة حد السواء بوجود أيادي خارجية تتلاعب على حالة البلاد لتحقيق مآربها؟

    قال نائب مدير المركز الدولي للدراسات الأمنية والجيوسياسية والباحث في جامعة الجزائر الثالثة صهيب خزّار، أن:

    الشعب الجزائري خرج منذ البداية من أجل التغيير على مستوى شخص رئيس الجمهورية، وكذلك العديد من القطاعات السياسية والاقتصادية على مستوى الدولة الجزائرية، وقد جاءت الاحتجاجات الأخيرة الجمعة الماضية بعد تصريحات نائب وزير الدفاع ورئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح بضرورة تطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري، التي تنص على تولي رئيس مجلس الأمة منصب الرئاسة  لمدة زمنية معينة يتم فيها التحضير لانتخابات رئاسية وقد خرجت هذه الإحتجاجات للمطالبة بضرورة تغيير رئيس مجلس الأمة بشخصية أخرى تلقى الإجماع الوطني وتكون محايدة ونزيهة وتنظم انتخابات بعيدة عن ضغط الإدارة.

    وحول استخدام العنف ضد المتظاهرين من قبل الشرطة الجزائرية قال خزار:

    أنكرت الإدارة العامة للأمن الوطني تلك الأخبار التي تتحدث عن وقوع صدامات بين الأمن والمحتجين، ونظمت حملات في مواقع التواصل الاجتماعي ضد القنوات الإعلامية التي تريد أن تقوم بالتضليل الإعلامي في ما يخص الأحداث الجارية في البلاد.

    أما لجهة التدخلات الخارجية في توجيه الحراك بما يخدم مصالح معينة لها رأى خزّار أن:

    "هناك العديد من القرائن التي تدل على محاولة بعض الأيادي الخارجية إختراق الاحتجاجات في البلد ومحاولة توجيه الحراك للصدام مع الجهات الأمنية والمؤسسة العسكرية، ولكن الشعب الجزائري واعي لهذه الجهات وقد طرد من وسط المظاهرات في العديد من المرات العديد من الأشخاص الذين عملوا طوال السنوات الماضية لبث الخلافات بين الشعب والجيش، وهذا ما يدل على وعي الشعب الجزائري لما يحدث في بلده، وكذلك الأمر تعاملوا مع  وسائل الإعلام التي تنحو هذا النحو، وقد اكتسب الشعب الجزائري جرعة إضافية من الوعي حول عمل وسائل الإعلام هذه خلال تغطيتها لبعض أزمات العالم العربي كسوريا وليبيا وغيرها، وأيضا خلاف بعض الدول مع الجزائر حول العديد من القضايا الدولية والإقليمية يدفع هذه الدول لتأجيج الوضع في الداخل الجزائري".

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    وزير الخارجية الفرنسي يشيد بحضارية المظاهرات في الجزائر
    الجمعة السادسة على التوالي لمظاهرات الجزائر للضغط من أجل تغيير جذري
    الجزائر... المجلس الدستوري لم يجتمع للبت في أمر بوتفليقة حتى الآن
    الكلمات الدلالية:
    المتظاهرين, الرصاص المطاطي, احتجاجات, وكالة سبوتنيك, بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik