03:41 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر

    برلماني سوري: ندعو قمة تونس إلى اتخاذ قرارات تخدم القضايا العربية

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    قمة تونس (42)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    منذ بداية الحرب على سوريا لم تستطع الجامعة العربية أن تأخذ موقفاً موحداً تجاه الأحداث فيها واختلفت المواقف بين دولة وأخرى، وتم تجميد عضوية الدولة السورية بناء على قرار أيضاً غير موحد، وسحبت عدة دول العربية سفاراتها من دمشق، علماً أن العاصمة السورية لم تقطع علاقاتها مع أي من الدول العربية رغم كل ما جرى.

    واستمرت الدولة السورية بالتعاون مع معظم الدول العربية في مجالات مختلفة في قطاعات النقل والاقتصاد والتنسيق السياسي والأمني وإلى ما هنالك. بالمجمل لم تبتعد سوريا رغم كل ما أصابها عن العمق العربي والاهتمام بالقضايا العربية.

    اليوم وفي غمرة الأحداث واشتدادها في عدد من الدول العربية بما فيها سوريا تجتمع الدول العربية في تونس، في وقت تعيش فيه الأمة أصعب مراحلها من الخلافات والنزاعات، رغم الأخطار الجمة التي تحدق بها ودون أن تستطيع توحيد الصف تجاه كثير من القضايا التي تعيشها البلدان العربية، والتي تنذر بمستقبل مجهول إن لم ترص صفوف هذه الأمة لمواجهة التحديات الراهنة في ظل مشاريع خارجية خطيرة وعلى رأسها ما يسمى ب "صفقة القرن".

    على ما تعول سوريا على مستوى القمة الحالية وما بعدها بناء على تطورات الأحداث؟

    ما الذي تتوخاه الدول العربية بشكل عام من الجامعة في مثل هذه الأيام؟

    ماهي الأسس التي يجب على الدول العربية العمل عليها لإنقاذ ما تبقى من دول المنطقة ومساعدة سوريا للتخلص من الإرهاب؟

    حول وضع الدولة السورية الحالي وما يمكن أن تعول عليه على مستوى القمة الحالية وما بعدها بناء على تطورات الأحداث يقول عضو مجلس الشعب السوري خالد خزعل

    "تعرضت سوريا لحرب كونية لمدة 8 سنوات، والحمد لله الدولة السورية صمدت وبات إعلان النصر قاب قوسين أو أدنى. الدولة السورية مصرة وما زلت متمسكة بمواقفها القومية العربية وبقوميتها ومتمسكة بالقضية الفلسطينية، وحقوق الشعب العربي الفلسطيني، لأن سوريا تدرك تماماً أن هناك مشروع للصهيونية العالمية وتستهدف الوطن العربي كاملاً، القيادات السورية المتعاقبة أدركت وتدرك هذا تماماً، لذا أصبحت سوريا شوكة في حلق الحركة الصهيونية وعقبة في تنفيذ ما يريده الصهاينة فصدر القرار بالهجوم على سوريا واعتبروا ذلك أزمة شعب يطالب بتحقيق مطالب شعبية، لكن الأيام أثبتت فيما بعد كما أعلنت الحكومة السورية أن هناك استهدافا للدولة السورية حكومة وشعباً.

    وتابع النائب خزعل

     "كما تعلمون في المدرسة ينشد فلسطين داري ودرب انتصاري للشاعر المرحوم سليمان العيسى، وأنه عندما وافقت سوريا على مفاوضات مدريد للسلام عام 1991 كان أول طلب من ممثلي إسرائيل هو تغيير مناهج الدراسة في الجمهورية العربية السورية، لأن هذا الجيل بعد جيل لن ينسى قضية فلسطين ولن ينسى أنها عربية، أمام كل هذه المواقف أوجدو لنا هذا الهجوم الإرهابي وأتو إلى سوريا بالإرهابيين والمتشددين والتكفريين والقاعدة والنصرة والدواعش من كافة أنحاء العالم على مختلف مسمياتهم، ويثبت كلامي ما قاله رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم إن ذلك كلفهم 137 مليار دولار لإسقاط الدولة السورية وقال بلهجته "تهاوشنا على الصيدة"، سوريا لم تكن يوما من الأيام صيدة ولن تكون، سوريا تتحمل كل القضايا العربية، سوريا هي قلب العروبة النابض كما قال الرئيس الراحل حمال عبد الناصر.

    وأردف خزعل

     وتتالت بعد ذلك الأحداث بإغلاق بعض السفارات وقطع بعض الدول العربية علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا، وبعد انتصارات أعلنت القيادة السورية أنه رغم كل ما حدث من مؤامرات وتأمر العرب على سوريا وضعناها خلف ظهرنا ونحن نتطلع إلى تعاون عربي يخدم مصلحة العرب وتحرير الأراضي المحتلة ولإيجاد آلية جديدة نعمل عليها، ومن سوريا لم يبدر أي خطوة لجهة إغلاق سفارات أو قطع العلاقات مع أي دولة عربية أو الخروج من عضوية الجامعة العربية للأسف هم من فعلوا ذلك بالرغم من أن سوريا عضو مؤسس بالجامعة العربية".

    تعليقاً على المتغيرات الحاصلة من قبل الدول العربية لجهة المواقف المستجدة وفتح السفارات ومواصلة التعاون الاقتصادي وإعادة عمل خطوط الطيران والنقل ومدى إيجابيتها قال خزعل

    "أنا أتمنى وكل سوري يتمنى من الأشقاء العربي الخروج من هذا الضغط الذي يتعرضون إليه سواء لجهة فتح السفارات أو لجهة أو دعوة سوريا إلى القمة العربية، وأنا سمعت تصريحين متضاربين،ولكن أنا سأخذ التصريح الإيجابي لوزير خارجية جمهورية مصر العربية سامح شكري، حيث قال "لا شروط لدينا كمصر لعودة سورية إلى جامعة الدول العربية وهناك علاقات جيدة تربطنا مع الجمهورية العربية السورية"، هذا يثلج الصدر والشعب العربي بشكل عام عاطفي يمكن لقاء هكذا تصريحات من هكذا مسؤول أن يلطف الأجواء ويخفف الشحن، وسورية قالت أنه رغم ما حصل لسورية وأمام الشهداء والتضحيات التي قدمناها نقاتل الإرهاب ليس عن العرب فقط بل عن العالم، وهنا لابد من التوجه بالشكر للإصدقاء للروس الذين دخلوا سورية قدموا الدعم والسلاح لسورية بناء على طلب الحكومة السورية وإستطاعت أن تعدل كفة النصر للجيش العربي السوري الذي سطر أسطورة يسجلها التاريخ في الوقوف بوجه الإرهاب.

    وعن الأسس التي يجب على الدول العربية العمل عليها لإنقاذ ما تبقى من دول المنطقة ومساعدة سورية قال خزعل

    "سورية كان لها موقفاً من معاهدة كامب ديفيد وإتفاق أوسلو ووادي عربة ومفاوضات مدريد للسلام وغيرها ماحذرت منه سورية وقع، ولكن دعنا ننسى الماضي خلفنا نحن الآن أمام مستجدات على الساحة العالمية وكان هناك قطب أوحد يتحكم في العالم هو الولايات المتحدة والآن من خلال الأزمة السورية من وجهة نظري برز الدور الكبير لروسيا الإتحادية وأصبحت هي الدولة المنافسة للدولة الأمريكية لإحقاق الحق في العالم، وهنا لا أقول أن الولايات المتحدة كانت تحق الحق في العالم،بل الروس كان موقفهم من الأزمة السورية وفي فنزويلا ،أضف إلى ذلك دور دول بريكس ولاننسى الصين بالإضافة إلى مواقف دول إقليمية مهمة مثل الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

    وإستطرد خزعل

    "كفانا تدمير وكفى تدمير الإقتصاد في كل البلدان ، نعم سوريا إستمر في علاقاتها الاقتصادية مع بعض الدول العربية على الرغم من أنها قطعت علاقاتها الدبلوماسية فتح معبر نصيب الذي خدم الأخوة الأردنيين أكثر من السوريين أنفسهم وهناك بضائع تأتينا من السعودية ، لذلك موقف الحكومة السورية كان سليماً وصائباً ووجهة نظرة القيادة السورية كانت أبعد قليلاً ولم تتعامل بردود الفعل وقراراتها صائبة لأنها تقرأ المستقبل أكثر من غيرها ، وربما بعض الدول تخاف من الرعيد والوعيد الأمريكي، نقول لهم أن هناك حليفاً جديداُ للمنطقة أقرب من الأمريكان هو الحليف الروسي الذي وقف إلى جانب الدولة السورية في مواجهة الإرهاب ، الروسي حليف يمكن الإستناد عليه في حل قضايا إقليمية ودولية، وهو يمكن أن يتفوق على الأمريكي لأنه يتعامل بصدق وإحترام مع الحلفاء ، "

     وفي ختام حديثه توجه النائب خزعل إلى القمة العربية في تونس بالقول

    " نحن ندعو للتضامن العربي ، وندعو القمة العربية في تونس إلى إتخاذ قرارات تخدم القضايا العربية، والبيانات والمواقف تجاه قضية الجولان يجب أن تترجم على أرض الواقع، ولابد أن يعرف الجميع أن قضية اللجنة الدستورية هي قضية سوريا وخيار الشعب السوري ، ونتمنى أن يساعد الجميع على عودة اللاجئين السورين لأن هناك من يريد أن يستخدمهم في العملية السياسية كورقة إنتخابية ، سوريا تفتح أبوابها لكل العرب إذ بدأت صفحة جديدة ونسينا الماضي ونتمنى من هذه القمة أن تتمخض عن قرارات سياسية واقتصادية تخدم الشعب العربي في سوريا والشعب العربي بشكل عام". 

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق…

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الموضوع:
    قمة تونس (42)

    انظر أيضا:

    بوتين يرسل برقية للمشاركين في القمة العربية بتونس
    السيسي يصل إلى تونس لحضور القمة العربية (فيديو)
    قرقاش: القمة العربية فرصة مهمة لتعزيز العمل العربي المشترك
    السيسي يغادر القاهرة متوجها إلى تونس لحضور القمة العربية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, القمة العربية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik