07:11 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    الحرب على سوريا في عامها العاشر

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    دخلت الأزمة السورية عامها العاشر على الأحداث المفتعلة تحت إسم "الثورة" وسرعان ماتحولت إلى حرب حقيقية من قبل عشرات الآلاف من الإرهابيين المدعومين إقليمياً ودولياً .

    تعيش الجمهورية العربية السورية مرحلة من أصعب المراحل التي مرت عليها في التاريخ منذ الـ15 من مارس/آذار 2011 مع بداية ماسمي إصطلاحاً بـ"الربيع العربي" والذي أتى على معظم دول المنطقة.

    سوريا اتخذت قرار المواجهة ودفعت أثمانا باهظة جدا للحفاظ على وحدتها واستقلالها وعدم الرضوخ امام ماكان مخططا له من قبل الدول الراعية للمشروع الغربي الاقليمي الذي فضحته الدولة السورية وحلفائها

    بعد أن تعرضت لشتى انواع االحروب والضغوط والحصار، ولم تزعن فخسرت الكثير لكنها ربحت نفسها.

    أين سوريا الآن من الحرب عليها ومالذي حققته وخسرته جراء قرار المواجهة؟

    هل ارتكبت الدولة السورية أخطاء أدت إلى إطالة عمر الأزمة؟

    لو عاد التاريخ إلى الوراء هل كانت سوريا وحلفاءها سيتعاملون بنفس الطريقة مع الأحداث؟

    كم بقي من العمر التقديري للحرب على سوريا إنطلاقاً من المتغيرات الإقليمية والدولية الراهنة؟

     كيف نجحت الدولة السورية في مواجهة هذه الحروب ضدها؟

    الخبير العسكري الإستراتيجي والمحلل السياسي اللواء الدكتور محمد عباس أنه"سوريا تدرك أنها في مرحلة متقدمة من الصراع من أجل البقاء، وأن العدو أراد تدميرها والإستيلاء على كل شيء على الهوية والإدراك والوعي الوطني .الشعب السوري أدرك نوعية هذه الحرب وطبيعتها وعرف تماماً عدوه وواجهه وعرف صديقه ووقف معه. نحن الآن في مرحلة تشكل قوة مقاومة وحلف مواجه للمشروع الأمريكي و الإرهاب وعلى رأس هذا الحلف الدولة الروسية الصديقة التي وقفت بقوة وإقتداربمبدئية ووعي وحكمة مع الشعب السوري في مواجهة هذه الحرب".

    وحول المرتكزات الأساسية لنجاح الدولة السورية في المواجهة قال اللواء عباس " تعرضنا للكثير من الخسائر لكن خسائر المواجهة والصمود أقل بكثير من خسائر الإستسلام والهزيمة، سوريا قاومت بالبعد الحضاري والإخلاقي والإنساني والتلاحم بين أبناء المجتمع والمصالحات الوطنية والإنتماء الوطني وبدعم الأصدقاء والحلفاء الذين وقفوا بقوة إلى جانب الدولة السورية، وبأبطال الجيش العربي السوري الذي تقدم كبار قادته وضباطه المعارك وضحوا بأرواحهم، وصمدت سوريا بصمود الشعب السوري أمام جميع أشكال الضغوط والحصار وبقدرة الدولة في الحفاظ على بقاءها بكل مكوناتها ومؤسساتها رغم كل الظروف القاسية التي مرت خلال سني الحرب، الحرب على سوريا ربما تنتهي في وقت قريب جداً إذا أما تقرر وقف هذا العدوان عليها وقطع الدعم عن الإرهاببين".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق

    انظر أيضا:

    صحيفة ترصد ظهور دبابة غير عادية الشكل في سوريا
    تعليق صلوات الجماعة في عموم مساجد سوريا بسبب "كورونا"
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, الربيع العربي, الثورة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook